اخبار الرياضة

مدرب برشلونة يورط نفسه في أزمة بسبب عثمان ديمبيلي

كشفت تقارير صحفية، أن غياب الفرنسي عثمان ديمبيلي لاعب فريق برشلونة عن المباراة الأخيرة أمام ليفانتي لم يكن بسبب وجهة نظر فنية من جانب الجهاز الفني للفريق بقيادة إرنستو فالفيردي.

وكانت صحيفة «ليكيب الفرنسية» هي من فتحت باب التكهنات حول حالة عثمان ديمبيلي، وأن غيابه عن مباراة ليفانتي لم يكن بسبب أسباب فنية بل لمشاكل جسدية، ثم أضافت محطة «راديو كاتالونيا»، أن اللاعب الفرنسي يعاني من إصابة منذ مباراة الجولة الثالثة في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا أمام فريق سلافيا براج.

يذكر أن ديمبيلي يعاني من إصابة في العضلة ذات الرأسين في الساق اليسرى منذ آخر مباراة في دوري أبطال أوروبا، ولكن مرة أخرى حاول النادي إخفاء هذه المعلومات، بنفس الطريقة التي تم التعامل بها مع انتكاسة نجم الفريق ليونيل ميسي.

المشكلة هي أن سياسة التضليل هذه لا تؤدي إلا إلى إثارة المشاكل، والتسبب في بعض الأزمات لأبطال الدوري الإسباني.

وهذه الأزمات قد تطول إرنستو فالفيردي نفسه، لأنه عندما جادل بأن غياب ديمبيلي عن المباراة ضد ليفانتي كان لأسباب فنية، فتح الباب للتكهن بأن اللاعب لا يعمل بشكل جيد في التدريب، وهو أمر يأتي بنتائج عكسية تمامًا، خاصة مع لاعب أثار أزمات من قبل بسبب عدم الالتزام.

إعلان فالفيردي أن اللاعب غاب لأسباب فنية، قد يضع ديمبيلي في مواجهة مع جماهير برشلونة ومع الإعلام، وهو ما سيدفع اللاعب للرد والدفاع عن نفسه، وهنا قد يجد مدرب الفريق الكتالوني نفسه في ورطة، لأنه سيضطر لكشف الحقيقة أمام الجميع.

لذلك، الذين يعتقدون أن الهجوم الثلاثي يوم الثلاثاء ضد سلافيا في براج سيتكون من ليو ميسي، وأنطوان جريزمان، وعثمان ديمبيلي، قد يفاجئهم غياب اللاعب الفرنسي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق