اخبار العراق الان

كر وفر بين المحتجين والامن على جسور بغداد..وتهديدات باعتصامات امام المنشآت النفطية بالجنوب

لجأت قوات الأمن العراقية ، صباح اليوم الأربعاء ، إلى إطلاق النار في الهواء باتجاه جسر في بغداد تجمع عنده المحتجون.

وكانت العاصمة العراقية شهدت ليل الثلاثاء/الأربعاء سيناريو مشابهاً لليالٍ سابقة، حيث توتر الوضع بين المتظاهرين وقوات الأمن التي عمدت إلى إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفيما تمسك المحتجون بقطع الجسور، لاسيما جسرا الأحرار والجمهورية وسط بغداد، أفادت وسائل إعلام محلية بأن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى حصول حالات اختناق.

بدورها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) قالت في ثاني تقرير لها عن الاحتجاجات المتواصلة في العراق ، انه تبين لها استمرار وقوع انتهاكات وخروقات جسيمة لحقوق الإنسان أثناء الموجة الثانية من المظاهرات والتي بدأت في 25 تشرين الأول/أكتوبر.

وتم نشر التقرير الثاني الذي أعده مكتب حقوق الإنسان في يونامي امس الثلاثاء .

 ويعزو التقرير 16 حالة وفاة على الأقل – والعديد من الإصابات الجسيمة – إلى إصابة المتظاهرين بعبوات الغاز المسيل للدموع. وقالت دانييل بيل، رئيسة مكتب حقوق الإنسان في يونامي: “لا يوجد مبرر لإطلاق قوات الأمن لعبوات الغاز المسيل للدموع أو تلك التي تطلق الصوت والوميض، بشكل مباشر على المتظاهرين العزل”.

 وكانت مصادر أمنية عراقية أفادت في وقت سابق الثلاثاء بأن الوضع بات تحت السيطرة على جانبي جسر الأحرار في بغداد، بعد صدامات دامية بين المتظاهرين والقوات الأمنية أدت لمقتل 7 متظاهرين، وإصابة آخرين بينهم رجل أمن.

أما في محافظة كربلاء (وسط البلاد) ، فقد عمد عدد من المتظاهرين إلى محاولة اقتحام مبنى المحافظة.

وفي محافظة ذي قار (جنوب البلاد)، قام عدد من المتظاهرين بحرق منازل نواب في المحافظة، إذ قام محتجون غاضبون ، مساء الثلاثاء، بحرق منازل ثلاثة نواب في قضاء الشطرة شمال مدينة الناصرية.

وتعود تلك المنازل إلى النائب عن “تحالف سائرون”، ناجي السعيدي، ومنى الغرابي عن الفتح، وزينب الخزرجي عن القانون.

بالتزامن يواصل المحتجون إغلاق ميناء أم قصر في البصرة (اقصى الجنوب)، فيما افاد شهود عيان بسقوط قتيلين على الأقل في أحداث أم قصر.

كما هدد المعتصمون برفع سقف التظاهرات باعتصامات جديدة بالقرب من المنشآت النفطية والمناطق الحيوية كورقة ضغط على الحكومة المركزية من أجل الدفع بها نحو الاستقالة، فيما أعلن شيوخ العشائر العراقية انضمامهم وتأييدهم لمطالب المتظاهرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق