اخبار الاقتصاد

الدولار يتمسك بمكاسبه مقابل عملات منافسة في ظل ترقب نتائج محادثات التجارة

رويترز- تمسك الدولار بمكاسبه مقابل عملات منافسة رئيسية يوم الأربعاء، إذ يتلقى الدعم من تنامي الآمال بشأن إبرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين وتحسن آفاق الاقتصاد الأمريكي.

وفي الوقت الذي تعكف فيه الولايات المتحدة والصين على تضييق هوة خلافاتهما بالقدر الكافي لتوقيع ”المرحلة الأولى“ من اتفاق تجاري هذا الشهر، فإن الآمال بتحقيق انفراجة عززت المعنويات في أنحاء الأسواق العالمية.

وبعد تحركات كبيرة يوم الثلاثاء، بما في ذلك ارتفاع اليوان الصيني في التعاملات الخارجية لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر مقابل الدولار، انتقلت أسواق العملات إلى تبني نهج الانتظار والترقب.

وقالت جين فولي خبيرة العملات لدى رابوبنك في لندن ”ترغب السوق الآن في تأكيد بأن هناك موقعا، سيتم توقيع (اتفاق المرحلة الأولى) فيه“.

وأضافت ”الكثير من الأنباء الجيدة وضعتها الأسعار بالفعل في الاعتبار وما لم نحصل على المزيد، سيظهر القليل من خيبة الأمل“.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0.1 بالمئة فقط عند 97.876 في التعاملات الأوروبية المبكرة بعد أن ارتفع 0.4 بالمئة في الجلسة السابقة.

واستقر اليورو عند 1.1077 دولار، بعد أن هبط 0.5 بالمئة يوم الثلاثاء، غير بعيد عن أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع تقريبا عند 1.10635 دولار الذي بلغه في الجلسة السابقة.

ومقابل الين، تراجع الدولار قليلا خلال الجلسة إلى 109 ينات، بالقرب من المستوى المرتفع الذي سجله في أكتوبر تشرين الأول البالغ 109.285.

وجرى تداول الفرنك السويسري عند 0.9928 للدولار عقب انخفاضه 0.5 بالمئة في الجلسة السابقة.

وقال محللون إن بيانات اقتصادية أمريكية فاقت التوقعات في الأسبوع الفائت قلصت التقديرات أيضا بمزيد من التيسير من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وهو تطور إيجابي للعملة الأمريكية.

وأظهر مسح لقطاع الخدمات الأمريكية الضخم نُشر يوم الثلاثاء تحسن ثقة الشركات في أكتوبر تشرين الأول من أدنى مستوى في ثلاث سنوات سجلته في سبتمبر أيلول.

وامتدت المعنويات الإيجابية إلى الدولار الأسترالي الشديد التأثر بالمخاطرة، والذي جرى تداوله عند 0.6893 دولار أمريكي. ولم يسجل الدولار الأسترالي تغيرا يُذكر خلال الجلسة لكنه احتفظ بمكاسبه البالغة 3.4 بالمئة منذ أن بلغ أدنى مستوى في عشر سنوات ونصف السنة في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

واستقر اليوان الصيني في الأسواق الخارجية عند نحو سبعة يوانات للدولار في أوروبا بعد أن ارتفع لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 6.9867 للدولار يوم الثلاثاء بفضل آمال التوصل إلى هدنة تجارية.

وربحت العملة الصينية 2.9 بالمئة منذ بلغت مستوى متدنيا قياسيا في تعاملات الأسواق الخارجية في أوائل سبتمبر أيلول.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق