اخبار العراق الان

منظمة حقوقية: مساعي متواصلة لإحداث تغيير ديموغرافي في عفرين

أكدت منظمة حقوقية سورية، اليوم الأربعاء، وجود مساعي متواصلة من قبل القوات التركية وميليلشيات المعارضة الموالية لها لإحداث تغيير ديموغرافي في عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا)، من خلال الانتهاكات التي ترتكبها بحق المواطنين الكورد.

 وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين في بيان تلقت (باسينوز) نسخة منه: «تعمل القوات التركية المحتلة بتنسيق مباشر مع المخابرات بإملاء القرارات على الحكومة السورية المؤقتة وقادة الفصائل المنضوية تحت مسمى الجيش الوطني السوري الحر لارتكاب شتى الانتهاكات بحق المواطنين الكورد في منطقة عفرين سعياً منهم لإجبارهم على الهجرة من قراهم و منازلهم و ترك أملاكهم وأراضيهم بغية تنفيذ مشروعهم المتمثل بالتغيير الديموغرافي وتغيير التركيبة السكانية لأهالي المنطقة استكمالاً للمشاريع التي كان النظام السوري يسعى جاهداً لتنفيذه».

وأشارت المنظمة، إلى أن «الانتهاكات التي تقوم بها العناصر المسلحة من سرقة ونهب وسطو مسلح وخطف عشوائي وتدمير البنية الإقتصادية – بمنعهم للمواطنين القيام بالعمل التجاري والصناعي – تجرى أمام مرآى ومسمع عناصر المخابرات والقوات التركية».

وأضاف البيان «لذلك يساهم بعض ضعيفي النفوس من أبناء المنطقة في تسريع المشاريع الاستيطانية وتدمير البنية الأساسية بغية الحفاظ على مصالحها الشخصية المادية منها والوظيفية من جهة وخدمة الأسياد القدامى من العناصر الأمنية التابعة للنظام السوري، متأملين إيجاد موطئ قدم لهم والاستمرارية في مراكزهم الوظيفية عندما يتبدل الحاكم الحالي كما كانوا من أصحاب نفوذ ومسؤولية ومراكز وظيفية عندما كانت الإدارة الذاتية السابقة تحكم نيابة عن النظام الحاكم في دمشق».

ناحية شيه

ولفت البيان إلى أن «العناصر المسلحة التابعة لفصيل لواء محمد الفاتح الفرقة 132 المتمركزين في قرية بريمجة (معبطلي) أقدمت على مداهمة قرية ترميشا – شيه – وخطف ستة من سكان القرية بينهم إمرأتان تتجاوز أعمارهن 60 عاماً بتهمة الخدمة الإجبارية في الإدارة السابقة واقتيادهم إلى المقر الأمني في قرية بريمجة وهم:

–           فاطمة حنان كويرو

–          علي فهيم كوسو

–           إدريس حنان كيلو

–           رحيم بطال موسى (موسو)

–          محمد يوسف رحو

–           زوجة محمد يوسف رحو

ناحية راجو

البيان أوضح أن «الشرطة العسكرية قامت قبل يومين بمداهمة منازل عدد من المواطنين بغية التفتيش واتهامهم بالتعامل مع الإدارة الذاتية السابقة والمشاركة في الانتخابات التي كانت تجرى في ظل تلك الإدارة وقد استطعنا الحصول على بعض من الأسماء وهم:

–          حميد سارو، من أهالي قرية كمرشيه.

–           إبراهيم عبد القادر من أهالي قرية جقماق كبير (مختار القرية المعين من قبل المجلس المحلي) وعزله من وظيفته وأثناء عملية الخطف و بسبب وضعه الصحي غير المستقر أغمي عليه فتم إطلاق سراحه.

–          صديقة كور نعسان من أهالي مركز الناحية.

–           سعيد محمد مجيد من أهالي قرية عطمانلي واقتياده إلى مركز مدينة عفرين.

ناحية بلبل

البيان قال: «قبل أيام قدّمت إمرأة مسنة شكوى لدى الشرطة المدنية بحق العناصر التابعة للفرقة 23 المنضوية تحت مسمى فصيل السلطان مراد على قطع أشجار الزيتون العائدة لها في حقلها الكائن على طريق قرية زعرة وبعد التحقيق في القضية وإثبات الجريمة بحقهم تحاول الشرطة التستر عليهم وإغلاق القضية وتسجيلها ضد مجهول».

وتابع «كما أقدمت العناصر المسلحة التابعة لفصيل السلطان مراد من مجموعة المدعو الدكتور المسيطرين على قرية قوطانلي على جني محصول 50 شجرة زيتون لأحد المواطنين من أهالي قرية كيلا في حقله الكائن على جبل شيخ محمد شمالي القرية».

وذكر البيان أن «العناصر المسلحة التابعة لفصيل السلطان مراد تقوم بسرقة الكبل الضوئي للهواتف الأرضية بدءاً من مركز الناحية وصولاً إلى مفرق قرية هيامو أمام مرآى القوات التركية في القاعدة العسكرية».

ناحية معبطلي

وقالت المنظمة في بيانها: «أقدمت العناصر المسلحة التابعة لفصيل أحرار الشرقية على الحاجز الواقع في مفرق قرية عمارا على سلب ثمار الزيتون من أهالي القرى الذين يمرون عبر الحاجز وسلب أطنان من الحطب بحجة عدم وجود ترخيص بالنقل من المكتب الاقتصادي التابع للفصيل في مركز الناحية».

كما أشارت إلى «تضييق الخناق على حركة التجارة العامة وفرض رسوم جمركية على كل سيارة تحمل المواد الغذائية والزراعية دون وجود قانون أو تشريع خاص (شريعة الغاب)».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق