اخبار العراق الانعاجل

حقوق الإنسان للمتظاهرين السلميين: ابعدوا تجمعاتكم عن المسيئين

دعت لجنة حقوق الإنسان النيابية، الخميس، المتظاهرين السلميين إلى إبعاد تجمعاتهم عن الذين يريدون “الإساءة” إلى مطالبهم، فيما حذرت من الذهاب إلى “إشاعى الفوضى والخراب”.

وقال رئيس اللجنة أرشد الصالحي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “لجنتنا دأبت منذ أول يوم إلى حماية كافة شرائح الشعب العراقي دون تمييز، وذلك إيماناً بمبادىء حق الإنسان في التعبير عن رأيه والتظاهر السلمي وفق الأطر الدستورية، ومنذ أول أيام التظاهرات، دافعت اللجنة بقوة عن المتظاهرين السلميين، وعن النشطاء المدنيين والمختطفين، واستمرت اللجنة في مطالباتها بعدم استخدام الغازات المسيلة بالدموع، فاستجابت القوات الأمنية لمطالب ونداءات مفوضية ولجنة حقوق الإنسان”.

وأضاف الصالحي، أن “اللجنة ما زالت تؤكد في مطالبها على الحكومة بكشف القناصين الذين تسببوا في قتل الشباب السلمي، الا انه آن الأوان لأن نحافظ على هيبة الدولة ونظامه، وعدم الذهاب إلى إشاعة الفوضى والخراب في بلد تعب العراقيون من أجله سنوات عديدة، فهذه القوات الأمنية التي حمت أرض العراق من براثن الإجرام، من عصابات داعش ما زالت تسقي بدمائها أرض الرافدين”.

وتابع، أنه “في الوقت ذاته اطلعتنا قيادة عمليات بغداد والقوات الأمنية إلى الصور الحية في ضرب القوات الأمنية بأدوات أدت إلى إصابة العديد منهم بإصابات بالغة، وأن قائد عمليات بغداد وبناء على مطالبنا فانه يلتزم الكثير من الانضباط، درءاً للدماء، وحفاظاً على حقوق الإنسان، فأننا نكرر نداءنا للمتظاهر السلمي الذي خرج لمطالبة حقه المشروع، بأننا مكلفون أيضاً بحماية حق القوات الأمنية التي تحمي الوزارات والمؤسسات والمصارف والممتلكات العامة والخاصة، فهم اخوتكم، ومن عشائركم، وندعوكم بأن البرلمان العراقي كفيل بإيصال مطالبكم الشرعية إلى السلطة التنفيذية، رجاءنا منكم أبعدوا تجمعاتكم السلمية من بعض الذين يريدون الإساءة إلى مطالبكم أو يريدون تحريف أصوات حناجركم للباطل، فانتم أيها الشباب بناة المستقبل العراقي وقد وصلت رسائلكم الحقة إلى كل من كان سببا في مأساة هذا الشعب المظلوم”.

وختم الصالحي بيانه بالقول: “كلنا على ثقة مطلقة بأن نداءنا سيقابل من قبل الشاب العراقي والمرأة المكافحة والعجوز الذي أكله الدهر والطفل الحالم بمستقبل آمن يتحقق طموحاته وأحلامه بآذان صاغية ، قواتكم الأمنية عون لبلدنا وهم من حافظوا وسيحافظون على النظام والابتعاد عن الفوضى التي لا خاسر فيه الا شعبنا المظلوم”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق