اخبار العراق الان

رئيس الأركان الإيراني : تظاهرات العراق ولبنان مؤامرة.. جهات توزع الاموال لاستمرارها

فيما يرفع المتظاهرون العراقيون لافتات تندد بالتدخل الإيراني في العراق ،ويرددون شعارات مناهضة لطهران ، اتهم رئيس الأركان الإيراني محمد باقري ، المحتجين في العراق ولبنان بتلقي الأموال من أجل الاستمرار في المظاهرات ، معتبراً اياها “مؤامرة” على ماسماه محور ” المقاومة” .

وقال باقري في كلمة له ، اليوم الخميس ، في مدينة قم ، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، إن جهات توزع الأموال في شوارع بيروت وبغداد وتحرض إعلامياً من أجل إبقاء الناس في ساحات هذين البلدين.

باقري أضاف أن من وصفهم بـ “الأعداء حاكوا خلال الأيام الأخيرة مؤامرات في لبنان والعراق لاستغلال الأمور وركوب موجة المطالب المشروعة للشعبين والإتيان بحكومات عميلة إلى سدة الحكم”.

وتابع ، أن “الاعداء يتصورون بأن محور المقاومة سيتضرر بهذه المؤامرات”، مضيفا في الوقت عينه أنه “يجب على الحكومتين في لبنان والعراق حل مشاكل بلديهما والعمل على إعمارهما سواء كانت هناك تظاهرات أم لا”.

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي وصف الأسبوع الماضي، الاحتجاجات في العراق ولبنان، بـ “أعمال الشغب”.

ودفعت تلك التصريحات الإيرانية، المتظاهرين في العراق إلى مهاجمة القنصلية الايرانية في كربلاء ، ما أدى لسقوط عدد من القتلى وإصابة عدد آخر من المتظاهرين والقوات الأمنية.

 يذكر أن أكثر من 260 عراقياً قتلوا بالمظاهرات التي انطلقت في البلاد منذ بداية أكتوبر/ تشرين الأول وجرح أكثر من 12 ألفاً ، احتجاجاً على النظام السياسي القائم الذي يرونه فاسداً ويأتمر بأمر قوى أجنبية على رأسها إيران ولم يقدم لهم شيئاً طوال السنوات الماضية .

فيما يشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول تحركاً شعبياً غير مسبوق شل الحركة في البلاد مع إغلاق مدارس ومؤسسات ومصارف وجامعات في أول أسبوعين من الحراك المندد بالطبقة السياسية كاملة، والذي اندلع على خلفية مطالب معيشية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق