اخبار العراق الان

"اعثر، عالج، أكمل".. تقنيات استخباراتية استخدمت في قتل البغدادي

لم تظهر عملية القضاء على زعيم تنظيم داعش قدرة عسكرية أميركية فائقة فقط، وإنما صاحبتها دقة استخباراتية قل مثيلها، بحسب تحليل جديد لمعهد “بروكينغز” للدراسات السياسية.

التحليل الذي كتبه المحللان إيال كوهين، وإليورا كاتز في موقع معهد بروكينغز، يظهر الأساليب والطرق التي استطاعت بها القوات الأميركية، الحصول على المعلومات بخصوص موقع البغدادي والتحقق من صحتها.

وقد انطلقت العملية في 26 أكتوبر بإقلاع ثماني مروحيات من طراز “شينوكس CH-47” من قاعدة قرب أربيل بالعراق عند منتصف الليل، وقد عبرت الطائرات باتجاه الحدود السورية على ارتفاع منخفض وبسرعة كبيرة تجنبا للرصاص.

الرحلة استغرقت 70 دقيقة، تعرضت خلالها الطائرات لإطلاق نار عدة مرات قبل وصولها إلى المجمع السكني في قرية باريشا بمحافظة إدلب شمال سوريا، حيث يختبئ البغدادي. ومع بدء إطلاق طائرات الهليكوبتر النار من الجو، اجتازت قوات دلتا الخاصة الباب الأمامي للمجمع حيث كان البغدادي، محتاطين من احتمالية وجود فخ.

وعقب دخول قوات دلتا إلى المجمع، استطاعت القضاء على عناصر داعش الذين حاولوا إيقافها، بينما ركض البغدادي إلى نفق تحت الأرض، وتبعه أفراد من القوات الأميركية. وخوفا من أن يكون البغدادي مترديا حزاما ناسفا، أطلقت فرقة دلتا كلبا عسكريا باتجاه البغدادي الذي فجر نفسه حينها مصيبا الكلب، ومرديا ثلاثة من أطفاله كانوا معه حينها.

وبحسبب المحللين، فإن سلسلة الأحداث تشير إلى أن الولايات المتحدة لا تزال تتربع على عرش العمل الاستخباراتي، وعمل القوات الخاصة.

وقد وضعت الباحثان ثلاثة أبعاد للعمل الاستخباراتي الذي نفذته الولايات المتحدة في تلك العملية، وهذه الأبعاد: تجميع المعلومات، والتعاون مع الحلفاء، والقدرات الميدانية.

1- تجميع المعلومات

استطاعت الاستخبارات الأميركية الحصول على معلومات بخصوص المجمع السكني الذي كان يحتمي فيه البغدادي، من خلال أحد المخبرين الذي أعطى وصفا دقيقا للمكان وصل إلى حد وصف كل غرفة، وقد تم التواصل مع ذلك الشخص سريا.

كما حصلت القوات الأميركية على متعلقات تخص البغدادي قبل العملية على يد المخبر، مثل ملابسه الداخلية والتي تم التحقق من خلالها من هوية البغدادي.

وبالإضافة إلى المعلومات التي جمعت على يد المخبر، فقد تم استخدام أساليب استخباراتية أخرى لجمع المعلومات والتحقق منها، مثل اللقطات المصورة جويا، والاستطلاع الجوي، وخرائط مفصلة عن خطوط الاتصال والإشارات المحتملة في المنطقة بأكملها، ولا سيما تلك الخاصة بالمجمع السكني، وقد عملت هذه التقنيات في تناغم.

2- التعاون الدولي

أظهرت الولايات المتحدة أنها قادرة على بسط ذراعها في أي مكان، وبحسب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فإن العملية تضمنت تعاونا بين أميركا وحلفائها وخصومها أيضا، كروسيا وتركيا وسوريا والعراق والأكراد السوريين.

التعاون مثل تحديا، خاصة في ظل تضارب المصالح بين الأطراف، لكن بحصول الولايات المتحدة على هذا القدر من المشاركة فإنها أظهرت قدرة على القيادة والتأثير، كما يشير تحليل بروكينغز.

وبحسب ترامب، فإن الحلفاء في المنطقة لم يكونوا على علم بتفاصيل محددة بخصوص العملية، ما يجعل الحصول على إسنادهم وتكتمهم أمرا صعبا.

ويعتبر التعاون بين الخصوم مكلفا. فنوايا الخصم تجاه الهدف ليست معروفة إطلاقا، ولهذا قد يؤدي التعاون معه إلى فضح العملية، أو الكشف عن طرق الولايات المتحدة وتقنياتها في جمع المعلومات، بحسب تقرير بروكينغز.

3- القدرات الميدانية

ويثني التحليل على القدرة الميدانية للعملية التي احتفظت بعامل السرية والسير على الخطة منذ اللحظة الأولى حتى نهايتها.

وقد تجلى عامل الحفاظ على السرية عندما استطاعت القوات الأميركية الإغارة فجأة على البغدادي، حيث فشلت خطته الطارئة للفرار أو الاختباء في النفق.

كما أظهرت القوات أداء جيدا في التأكد من إتمام المهمة عن طريق مسح عينات الحمض النووي للتأكد من هوية البغدادي، رغم أن هذا يكلف وقتا أطول في ميدان العملية وبالتالي يعرض القوات لتهديدات أكبر.

بالنسبة للأضرار الجانبية خلال العملية فقد كانت معقولة ومنطقية، ما يشير إلى التزام الولايات المتحدة بقواعد الاشتباك للحد من الخسائر المدنية بالرغم من التهديدات الكبيرة. وقد نادت القوات الأميركية على المدنيين بالمجمع السكني ودعتهم للمغادرة بسلام. وبالفعل تم إجلاء 11 طفلا سالمين.

وأشار تحليل “بروكنغز” إلى تقنية استخباراتية استخدمتها الولايات المتحدة وتدعى “Find، Fix، Finish” أو “اعثر، عالج، أكمل”.

وقد طبق المبدأ الأول “اعثر” عندما عرفت الاستخبارات الأميركية موقع البغدادي، ما أدى إلى أخذ قرار بتنفيذ العملية. أما المبدأ الثاني “عالج” فقد تجلى في صهر جميع القدرات الاستخباراتية، والتحقق من هوية البغدادي، وموقعه من أجل وضع خطة.

أما المبدأ الثالث “أكمل”، فيتمثل في قتل البغدادي، بالرغم من التدابير الاحترازية التي اتخذها، وتمرسه في الهروب من الأسر و الموت منذ ثماني سنوات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق