اخبار العراق الان

(بالفيديو) مواطنون في غرب كوردستان يستقبلون ثالث دورية تركية – روسية مشتركة بالحجارة

بدأت قوات روسية وتركية، اليوم الجمعة، بتسيير ثالث دورية مشتركة في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، فيما تم استقبالهم من قبل الأهالي بالحجارة والشعارات المنددة.

وقالت الدفاع الروسية في بيان لها،  أنه “اعتبارا من الساعة 10 من صباح 8 تشرين الثاني بدأت الدورية الروسية التركية الثالثة المشتركة عملها في منطقة حدودية جديدة على بعد بضع عشرات الكيلومترات شمال شرق مدينة القامشلي”.

في السياق ذاته، أكدت مصادر ميدانية لـ(باسنيوز) اليوم، بدء تسيير الدورية الروسية التركية الثالثة مع الجيش التركي على الحدود في ريف قامشلو بغربي كوردستان (كوردستان سوريا) وذلك في إطار اتفاق سوتشي المبرم بين البلدين.

مشيرةً، أن الدورية التركية المؤلفة من 4 مدرعات، قد توجهت من قرية “آلاكامش” بقضاء “إيديل” بولاية شرناق  في شمالي كوردستان (كوردستان تركيا) باتجاه الأراضي السورية، لتلتقي مع الموكب الروسي، من أجل بدء الدورية المشتركة الثالثة، في مناطق كري لكي وجل آغا وتربه سبي إلى حدود ديريك شرق مدينة قامشلو”. 

ويُظهر مقطع فيديو تناوله نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مرور دورية روسية تركية مشتركة بجوار قرية درنا بجل آغا واستقبلها من قبل اهالي هذه المنطقة بالحجارة وشعارات الاستهجان والتنديد، امتعاضا من الهجوم التركي على غربي كوردستان (كوردستان سوريا).

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد اشارت في بيان مقتضب، إنه “في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع روسيا بسوتشي في 22 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بدأت الدوريات البرية المشتركة الثالثة بين القوات الروسية والتركية”.

وتابعت، بأن الدورية المشتركة الثالثة تنظم بين مدينة قامشلو وديرك شرق الفرات، بمشاركة طائرات مسيّرة.

وبدأت العملية العسكرية التركية بدعمٍ من فصائل سورية مسلحة موالية لأنقرة باستهداف مناطق متفرقة من كوردستان سوريا، خصوصاً مدينتي “سري كانيه” و”كري سبي”، وتسببت بمقتل وإصابة مئات المدنيين، بينهم أطفال ونساء، فضلاً عن نزوح مئات آلاف المدنيين باتجاه مدن ومناطق أخرى في كوردستان سوريا، وإلى إقليم كوردستان أيضاً، وأثار الهجوم التركي استياءً واستنكاراً دولياً في ظل خشية دول عدة من عودة تنظيم داعش، وحدوث أزمة إنسانية جديدة. 

وتسبب الهجوم التركي على كوردستان سوريا الذي بدأ في 9/10/2019، قبل أن يتم إعلان وقف إطلاق النار في 17/10/2019 بموجب اتفاق أمريكي – تركي، بتهجير أكثر من 300 ألف شخص، وفقدان مئات المدنيين حياتهم، إلى جانب إصابة أكثر من 700 آخرين، إلا أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، لم تلتزم بهذا الاتفاق، ولم تتوقف هجماتها على مناطق كوردستان سوريا لحظةً واحدة، في ظلِّ صمت أمريكي وروسي ودولي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق