العراق اليوم

أعلنت مباشرتها بالتحقيق في عقود قنابل الغاز المسيل للدموع … النزاهة: صدور أمر استقدام بحق رئيس وأعضاء مجلس إدارة مطار النجف السابق

بغداد/ الزوراء:
أعلنت هيئة النزاهة، عن صدور أمر استقدامٍ بحقِّ رئيس وأعضاء مجلس إدارة مطار النجف السابق على خلفيَّة تهمة تعمُّد الإضرار بالمال العامِّ، فيما شرعت بالتحقيق في عقود قنابل الغاز المسيل للدموع والشركات البلغارية للسلاح.
وذكرت دائرة التحقيقات في الهيئة، وفي معرض حديثها عن تفاصيل القضيَّة التي حققت فيها وأحالتها إلى القضاء، في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: «إصدار محكمة تحقيق النجف المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة أمر استقدامٍ بحقِّ رئيس وأعضاء مجلس إدارة مطار النجف الدوليِّ السابق، استناداً إلى أحكام المادَّة (340) من قانون العقوبات. وتابعت الدائرة أنَّ «أمر الاستقدام الصادر عن المحكمة جاء على خلفيَّة تهمة تعمُّد الإهدار بالمال العامِّ من خلال إقدام المُتَّهمين على إصدار أوامر إيفاداتٍ إلى خارج العراق بدون مُوافقاتٍ رسميَّةٍ ودون إعلام مجلس المحافظة، خلافاً للصلاحيَّات».
يُشارُ إلى أنَّ هيئة النزاهة كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري، عن صدور ستين أمر قبضٍ واستقدامٍ بحقِّ نُوَّابٍ ومسؤولين محليِّين عن تهم فسادٍ وإضرار بالمال العامِّ.
الى ذلك، اعلنت هيئة النزاهة شروعها بالتحقيق في عقود قنابل الغاز المسيل للدموع والشركات البلغارية للسلاح.
وابلغ مصدر مطلع: ان هيئة النزاهة شرعت بفتح التحقيقات في عقود قنابل الغاز المسيل للدموع التي استخدمت مؤخرا في عمليات تفريق المتظاهرين، فضلا عن العقود التي ابرمت مع شركات السلاح البلغارية.
وكثرت التساؤلات حول استخدام القوات المكلفة بحماية جسري السنك والجمهورية لقنابل الغاز المسيل للدموع، إذا يشير ناشطون الى أن هذا الغاز ينتشر بسرعة وتأثيره يستمر اكثر من ساعة بعد التعرض له، ما يحتاج الى تدخل طبي، ويسبب انخفاضا حادا في اداء أجهزة التنفس، كما يسبب تنشقا زائدا للغاز المسيل للدموع. وتشير تقارير الى ان نوعية القنابل المسيلة للدموع التي استخدمت مؤخرا، هي الاسوأ لهذا النوع من الغاز، وهي مخالفة لحقوق الانسان بسبب تركيز جرعاتها الكميائية، ومخالفتها قواعد سلوك فض التظاهرات الغاضبة المتفق عليها دوليا، فضلا عن مخالفة قواعد الاستخدام للقنابل المسيلة للدموع، مثل المسافات المسموح بها، التي حددت بما يتناسب مع ذلك، ورميها في مناطق فارغة قريبة من المتظاهرين.
واتهمت منظمة العفو الدولية، في وقت سابق، السلطات العراقية باستخدام القنابل المسيلة للدموع لقتل المتظاهرين وليس تفريقهم، مشيرة الى أن هذه القنابل «تخترق جماجم» المتظاهرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق