اخبار العراق الان

العراق.. ظروف هجوم القيارة تشير إلى جهة واحدة

أثار الهجوم الذي تعرضت له قاعدة عسكرية تستضيف قوات أميركية في شمال العراق، الجمعة، تساؤلات بشأن الجهة التي تقف خلفه ودوافعها، في ظل تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في عام 2018.

واستهدف الهجوم قاعدة القيارة الجوية (65 كيلومترا جنوب الموصل) وذلك باستخدام 17 صاروخا سقطت بالقرب من القاعدة من دون ورود أنباء عن حصل خسائر بشرية، وفقا لبيان عسكري عراقي.

ولم يذكر البيان والمصدر الجهة المسؤولة عن الهجوم، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ التي كانت مثبتة على مركبة.

في المقابل نقلت صحيفة ميليتري تايمز عن متحدث باسم قوات التحالف في العراق قوله إنه “لم يصب أي من قوات التحالف في الهجوم”، فيما قدر استجابة قوات الأمن العراقية وإجراءها تحقيقا فوريا في الحادث.

كما ذكر التحالف الدولي أن قواته موجودة في العراق بدعوة من حكومة بغداد لهزيمة فلول تنظيم داعش، مؤكدا أن هذه الهجمات لن تؤثر على عمله وسيحتفظ “بحق الدفاع عن النفس”.

وكانت بعض الميليشيات العراقية المتشددة الموالية لإيران هددت بتنفيذ هجمات ضد الأميركيين في البلاد. وتحتفظ الولايات المتحدة بنحو 5000 جندي في العراق.

وتؤكد مصادر لموقع الحرة أن طبيعة الهجوم تؤشر بما لا يقبل الشك إلى هذه الميليشيات، التي عادة ما تستخدم الأسلوب ذاته، لتنفيذ هجمات تستهدف المنطقة الخضراء أو السفارة الأميركية في بغداد.

ووفقا لهذه المصادر فإن المنطقة المحيطة بقاعدة القيارة تسيطر عليها قوات تابعة لميليشيا كتائب الإمام علي التابعة للحشد الشعبي والموالية لإيران.

وتضيف المصادر أن عناصر كتائب الإمام علي لا يبعدون سوى كيلومترين عن محيط قاعدة القيارة التي تستضيف قوات أميركية وتتواجد فيها قوات من الجيش العراقي والقوة الجوية العراقية.

وتضم قاعدة القيارة الجوية سرية عسكرية تابعة للجيش الأميركي لديها مدافع وطائرات مروحية وتعد من أهم القواعد التي تتواجد فيها قوات من التحالف الدولي إلى جانب قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار، وفقا للمصادر.

ما هي كتائب الإمام علي؟

ظهرت “كتائب الإمام علي” فجأة على الساحة العراقية في نهاية يونيو 2014 كجناح مسلح لـ “حركة العراق الإسلامية” حديثة المنشأ، وفقا لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى.

وبرز نشاط هذه الميليشيا في مناطق آمرلي وطوز خرماتو بين محافظتي كركوك وديالى وهي تحارب إلى جانب ميليشيات شيعية عراقية أخرى، تعمل كلها بتفويض إيراني.

ويتزعم “كتائب الإمام علي” شخص يدعى شبل الزيدي، وهو شخصية معروفة في صفوف ميليشيا “جيش المهدي” التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وتحول اسمها فيما بعد إلى “سرايا السلام”.

وكانت القوات الأميركية اعتقلت الزيدي، إلا أن الحكومة العراقية أطلقت سراحه في عام 2010.



وفي صيف 2014، وبينما كانت “كتائب الإمام علي” تفرض نفسها على الساحة تم تصوير الزيدي، المدرج من قبل الولايات المتحدة على لائحة الإرهاب، مع قائد “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري الإسلامي” الإيراني، قاسم سليماني.

ولدى الجماعة أيضا روابط متينة مع الحكومة العراقية، ففي أغسطس وسبتمبر 2014، نُشرت صور للزيدي على متن مروحية تابعة للجيش العراقي ولأحد قادة الميليشيا الميدانيين المعروف بأبو عزرائيل وهو يستخدم سلاحا رشاشا تابعا لمروحية أخرى.

ويضيف “معهد واشنطن” أنه مع ذلك، يبدو أن قائدا آخر مرتبطا بفيلق الحرس الثوري الإسلامي” وهو أبو مهدي المهندس”، قد تولى قيادة عمليات “كتائب الإمام علي” وجهودها من ناحية التوسع، ويفسر وجوده نمو الجماعة بسرعة قياسية.

ويُعتبر المهندس، الذي يحمل شارة الميليشيا ويظهر في عدد من الصور وهو يعانق الزيدي، قائدا يتمتع بخبرة كبيرة فيما يتعلق بإنشاء جماعات شيعية متطرفة جديدة ولديه تاريخ حافل من الهجمات ضد الأميركيين والمصالح الأميركية في العراق.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في نوفمبر 2018 إدراج الزيدي على قائمتها السوداء “للإرهابيين العالميين”.

وقالت الوزارة إن الزيدي مقرب من ممول حزب الله اللبناني أدهم طباجة ونسق عمليات تهريب النفط من إيران إلى سوريا.

كما قام الزيدي بإرسال مقاتلين عراقيين إلى سوريا بتكليف من الحرس الثوري، بحسب الوزارة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق