العراق اليوم

تظاهرات العراق.. أسد لمواجهة كلاب السلطة (فيديو)

شاب يحمل العلم العراقي خلال مشاكته في الحركة الاحتجاجية ببغداد
(الحرة) بابل – أقدم عراقي على جلب أسد إلى إحدى ساحات التظاهر، بعد أن انتشر خبر مفاده بأن قوات مكافحة الشغب تعتزم الاستعانة بكلاب بوليسية لتفريق الاحتجاجات، بحسب ناشطين.
ونشر ناشطون صور ومقاطع فيديو للأسد رفقة مالكه على ما يبدو، فيما ذكر آخرون أن الحادثة وقعت الثلاثاء في محافظة بابل جنوب بغداد.
وأشار المستخدمون إلى أن مالك الأسد كان يحاول الرد على السلطات من خلال جلب الأسد إلى ساحة التظاهر لمواجهة الكلاب البوليسية.
وشهدت محافظة بابل خلال الأسبوع الأول من شهر نوفمبر اعتصاما واضرابا عاما بعد أن امتنع العديد من الموظفين عن الذهاب إلى أعمالهم وسط إغلاق لمعظم الدوائر الحكومية في المحافظة.
وتتواصل الاحتجاجات في العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي للمطالبة بإسقاط الحكومة واجراء انتخابات مبكرة، في وقت واجهتها السلطات بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع مما أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة نحو 15 ألفا آخرين.
ورغم دعوات السلطات لـ”العودة إلى الحياة ولطبيعية”، واصل المتظاهرون المطالبة بنظام حكم جديد وتغيير الطبقة السياسية في بلد يعد من الأغنى بالنفط في العالم، وبين الدول الأكثر فساداً على حد سواء.
وعاد المتظاهرون الأربعاء في بغداد ومدن الجنوب إلى الساحات مدعومين بالطلاب ونقابة المعلمين التي تواصل إضرابها.

وفي مدينة البصرة الجنوبية الغنية بالنفط، عاد حوالى 800 طالب ومدرس إلى المخيم المقام خارج مقر مجلس المحافظة، بعدما كانت القوات الأمنية قد فضته نهاية الأسبوع الماضي.
وأفاد مراسلون من فرانس برس عن خروج تظاهرات كبيرة في مدينة الديوانية والناصرية، مع إقفال شبه تام للمدارس والدوائر الرسمية.
وأعطت المرجعية الدينية الشيعية الأعلى في العراق زخماً للشارع في وجه مساعي الحكومة لفض التظاهرات، بالإشارة إلى أن المحتجين لن ينسحبوا من الشارع ما لم تتم إصلاحات حقيقية.
وقال متظاهر آخر في ساحة التحرير إن “الطالبات والطلاب والكليات، كلها أتت اليوم من أجل العصيان المدني”.
وأضاف “إذا أعطت المرجعية أوامر بالعصيان المدني، كل شي سيقفل، الدولة، شركات النفط كلها. هكذا نصل إلى حل”.
– تغيير في النبرة؟ –
ومن المرتقب أن يستضيف البرلمان العراقي الأربعاء رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) جينين هينيس-بلاسخارت، وسط تصاعد الضغوط الدبلوماسية على بغداد.
وتسعى الأمم المتحدة لأن تكون عرابة الحل للأزمة العراقية من خلال وضع خارطة طريق واجتماع عقدته مع المرجع الديني الأعلى في العراق، علي السيستاني، الاثنين، بعد توصل الأحزاب السياسية في البلاد، برعاية إيرانية، إلى اتفاق على بقاء السلطة.
ومن المتوقع أن تطلع بلاسخارت أعضاء البرلمان على لقائها بالسيستاني، والموقف الأممي من الأحداث.
وأعلنت بلاسخارت بعد لقائها السيستاني الاثنين في النجف، أن المرجعية أقرت خارطة الطريق التي عرضتها المنظمة وتتضمن مراجعة قانون الانتخابات في غضون أسبوعين.
ويحتل العراق المرتبة الـ12 في لائحة الدول الأكثر فساداً في العالم بحسب منظمة الشفافية الدولية.
ويشكل الشباب 60 في المئة من عدد سكان العراق البالغ 40 مليون نسمة. وتصل نسبة البطالة بينهم إلى 25 في المئة، بحسب البنك الدولي.
وكانت البطالة من أهم دوافع الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر، وأسفرت حتى اليوم عن مقتل 319 شخصاً على الأقل، بحسب أرقام رسمية.
ودعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في بداية الحراك إلى استقالة الحكومة، فيما اقترح رئيس الجمهورية برهم صالح انتخابات مبكرة، في مقابل دعم من باقي الأطراف السياسية لحكومة عادل عبد المهدي.
لكن بعد سلسلة من اللقاءات التي رعاها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، نتج اتفاق على بقاء السلطة، وبدا أن الصدر وصالح غيرا من نبرتيهما.
وإذ يبدو أن الرئيس العراقي تراجع عن فكرة الانتخابات المبكرة التي استبعدها عبد المهدي قبل أسبوع، حذر الصدر الأربعاء من ضرورة أن “لا يقع العراق في مهاوي الخطر ومنزلق الفراغ المرعب”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق