العراق اليوم

الجبهة العربية في كركوك تطالب حزب بارزاني بالاعتذار قبل العودة للمحافظة

(بغداد اليوم) كركوك – نفى نائب رئيس الجبهة العربية في كركوك ناظم الشمري، الاحد 17 تشرين الثاني 2019، وجود ضغوط ورفض من قبل المكون العربي وأحزابه لعودة الحزب الديمقراطي الكردستاني الى كركوك. 
وقال الشمري في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “الديمقراطي الكردستاني يحاول في كل فترة تشهد كركوك استقرارا امنيا وسياسيا خلق مشاكل جديدة تهدد الوضع الأمني”.
وأضاف، “رفضنا عودة الحزب الديمقراطي الى المقر الرئيسي فقط لأنه ملك عام للدولة وفيه تم ارتكاب جرائم قتل ويحمل ذاكرة سيئة لأهل كركوك من المكونات الأخرى”.
وتابع الشمري، “بامكان الحزب العودة لممارسة دوره ولكن قبل ذلك عليه تقديم الاعتذار عن الاستفتاء الذي قام به وأيضا دوره في تهديم القرى العربية وأيضا الكشف عن أسماء واماكن المعتقلين العرب الذين يتواجدون في سجون الاقليم”.
وكان القيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني، محمد كمال قال لـ (بغداد اليوم)، الأحد (17 تشرين الثاني 2019)، “كلما أراد الحزب الديمقراطي العودة لكركوك وممارسة النشاط السياسي داخل المدينة، خرجت الأصوات العنصرية والشوفينية بتصريحات رنانة واتهامات لا صحة لها إطلاقا لتعرقل عودته”، مبينا: “حتى إن مقراتنا الرئيسة التي بُنيَت من مالنا الخاص، لم نستلمها بعد، وعدم رغبتنا بالتصعيد تمنعنا من استعادة المقرات والعودة لكركوك، لأنه حق مشروع، إلا أننا نقدر الوضع الحالي والظروف التي يمر بها البلد، ولكن لا يمكن استمرار وضعنا الحالي”.
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني، غادر كركوك، بعد عمليات فرض الأمن فيها والمناطق المتنازع عليها في (16 تشرين الأول 2017) وسيطرة الجيش العراقي، على مقراته، على خلفية نتائج استفتاء إقليم كردستان بالانفصال، وهو ما رفضته الحكومة الاتحادية آنذاك.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق