العراق اليوم

‏العراق يعزي برحيل السياسي عدنان الباجه جي

(بغداد اليوم) بغداد – نعى وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، اليوم الاحد، برحيل السياسي العراقي عدنان الباجه جي.
وكتب الحكيم في تغردية له على “توتير”، “نعزي بفقدان علم من اعلام الخارجية العراقية د. عدنان الباجه جي تغمده الله برحمته وألهم عائلته واصدقائه الصبر والسلوان”.
وأضاف “لقد خدم المرحوم الباجه جي العراق في المحافل الدولية كوزير للخارجية وممثل دائم للعراق لدى الامم المتحدة ورئيسا لمجلس الحكم العراقي”.
ونعت وزارة شؤون الرئاسة في الامارات، الأحد (17 تشرين الثاني 2019) السياسي العراقي عدنان باجه جي الذي وافته المنية اليوم الاحد عن عمر يناهز 96 عاما في عاصمة الامارات ابو ظبي.
وجاء في بيان الوزارة: “بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعي وزارة شؤون الرئاسة المغفور له عدنان باجه جي الذي وافته المنية اليوم”.
وأعربت الوزارة عن “خالص عزائها ومواساتها.. سائلة المولى القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وعظيم غفرانه وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان”.
وولد عدنان مزاحم الباجه جي يوم 14 مايو 1923 في بغداد. وينتمي لعائلة سياسية عراقية بارزة، فأبوه هو عدنان الباجة جي السياسي البارز في عهد السلطة الملكية في العراق.
تخرج من الجامعة الأميركية ببيروت، ثم تابع دراسته العليا في كلية فيكتوريا التي كانت حينها مدرسة عمومية إنجليزية بالقاهرة.
وهو من أبرز الداعين إلى قيام المجتمع المدني وتنشيط مؤسساته وتعزيز سلطة القضاء المستقل، ويرفض فكرة الطائفية والإثنية، ويؤكد فكرة المواطنة التي يشعر فيها العراقيون جميعا بأنهم متساوون في الحقوق والواجبات لا فرق بينهم بسبب الدين أو الطائفة أو العرق.
عاد إلى العراق بعد سقوط النظام السابق عام 2013، حيث تم تعيينه رئيساً لـ “مجلس الحكم الانتقالي” الذي تشكل بتاريخ 12 يوليو 2003، كما تسلم رئاسة البرلمان العراقي باعتباره العضو الأكبر سناً.
وأسس عام 2003 تشكيلا سياسيا أطلق عليه اسم تجمع الديمقراطيين المستقلين، انفرط عقده بعد عامين.
وتقلد الباجه جي عددا من المناصب السياسية خلال حياته المهنية، فكان سفيرا للعراق في الولايات المتحدة الأمريكية، ومندوبا في الأمم المتحدة إبان حكم عبد الكريم قاسم، ثم وزيرا للخارجية في عهد عبد السلام عارف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق