اخبار العراق الان

ميليشيا عراقية موالية لايران رداً على وزير الدفاع : وزارتك استوردت قنابل الغاز !

ردت ميليشيا حزب الله في العراق الموالية لايران، اليوم الخميس، على تصريحات وزير الدفاع نجاح الشمري بشأن وجود طرف ثالث متورط بقتل المتظاهرين في العاصمة العراقية بغداد وباقي المحافظات، مؤكدة أنه قد تعرض لضغوط خارجية.

وقال المسؤول الأمني في الحركة “أبو علي العسكري” في تصريح نشرته وسائل إعلام مقربة منه، وتابعه (باسنيوز)، إن “القنابل المسيلة للدموع المستخدمة، في التظاهرات تم استيرادها من صربيا لوزارة الدفاع واستعملت ضمن السياقات الرسمية”.

وعلق العسكري على تصريحات وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري بشأن وجود طرف ثالث متورط بقتل المحتجين، قائلاً: “هدفها التنصل من المسؤولية أو قد يكون بسبب تعرضه لضغوط خارجية”.

وفي الأسبوع الماضي، أكد الشمري في مقابلة مع فرانس24، أنه لم يعط أية تعليمات لإطلاق النار على المتظاهرين في الاحتجاجات وأشار إلى أن هناك طرفا ثالثاً وراء قتل المتظاهرين.

وكانت منظمة العفو الدولية قد قالت في 8 تشرين الثاني الحالي، إن السلطات العراقية استخدمت قنابل مسيلة للدموع من صنع صربي لقتل المحتجين بدل تفريقهم، وفقا لأدلة جديدة.

وأوضحت المنظمة في تحديث على تقرير سابق أنها قامت بمزيد من التحقيقات على القنابل الدخانية التي يبلغ حجمها 40 ملم وتستعمل لقتل المحتجين.

وأظهرت الأدلة الجديدة أن الجزء الكبير من هذه القنابل الفتاكة هو من صنع منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية، وهي من نوع M651 و M713.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد والمدن الجنوبية ومنذ بداية الشهر الماضي، تظاهرت واسعة تخللتها اشتباكات وعمليات قمع دامية من قبل قوات الأمن، ما أدى إلى مقتل مئات المتظاهرين واصابة الآلاف، وفقا لتقارير حقوقية.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق