اخبار العراق الان

خماسي الوطني يلتحقون بمعسكر الصقور في تونس

 بغداد / حيدر مدلول

ينتظر فريق القوة الجوية وصيف حامل لقب دوري الكرة الممتاز مصير المنتخب الوطني لكرة القدم المشارك حالياً في بطولة كأس الخليج العربي الرابعة والعشرين الجارية منافساتها حالياً بالعاصمة القطرية

من أجل انضمام خمسة من لاعبيها الى المعسكر التدريبي الخارجي الذي ستحتضنه تونس اعتباراً من يوم الجمعة المقبل الموافق السادس من شهر كانون الأول الجاري في إطار التحضيرات النهائية لملاقاة فريق مولودية الجزائر يوم السادس عشر من الشهر ذاته على ملعب 5 جويليه 1962 ضمن منافسات جولة الإياب من دور ثمن النهائي لبطولة كأس محمد السادس للاندية الابطال بالموسم 2019-2020 .

وقال المدير الاداري للفريق الاول لكرة القدم في نادي القوة الجوية الرياضي مهدي جاسم في تصريح خص به المدى : إن اللاعبين (أحمد ابراهيم ومحمد قاسم وميثم جبار وشريف عبد الكاظم وابراهيم بايش ) المتواجدين حالياً في صفوف منتخبنا الوطني لكرة القدم الذي تأهل الى دور نصف النهائي سيلتحقون بالوفد بعد انتهاء مشوار العراق في البطولة الخليجية ضمن معسكر تونس من أجل اكتمال القائمة النهائية التي سيعتمد عليها المدرب أيوب أوديشو المكونة من 23 لاعباً للموقعة الحاسمة مع مضيفه فريق مولودية الجزائر ضمن جولة الإياب من دور الستة عشر لبطولة الأندية العربية لكرة القدم .

وأضاف أن الفريق سيخوض مباراتين تجريبيتين هناك مع فريقين يلعبان في الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم سيتم الكشف عنهما في وقت لاحق من الأسبوع الجاري من أجل رفع معدل اللياقة البدنية والفنية ومعالجة نقاط الخلل والضعف بصورة سريعة في الأيام الأخيرة من المعسكر للوصول الى درجة الجاهزية الكاملة لجميع اللاعبين قبل شد الرحال الى الجزائر قبل ثلاثة أيام من موعد المباراة المصيرية أمام فريق مولودية الجزائر الذي نحتاج فيه الى الانتصار من أجل التواجد في دور ربع النهائي الى جانب فريق الشرطة حامل لقب دوري الكرة الممتاز .

وختم جاسم تصريحه : إن المهاجم أمجد راضي يوسف الذي سيتم رفع الايقاف الآسيوي عنه يوم الثالث عشر من شهر كانون الاول الجاري ولن يكون متواجداً مع كتيبة الصقور في تلك المباراة حيث سيتم إدراجه في الكشوفات ضمن دور الثمانية من البطولة في حالة تجاوزنا عقبة فريق مولودية الجزائر في ديربي عربي مثير نُفرح فيه الجماهير الرياضية العراقية .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق