اخبار العراق الانعاجل

قاض ورئيس جامعة.. اسماء طرحت لتولي رئاسة الوزراء وصالح يبدأ مشاوراته

اكد مصدر مسؤول، الثلاثاء، عن طرح عدة اسماء لتولي رئاسة الوزراء، فيما كشف ان رئيس الجمهورية برهم صالح بدأ مشاوراته لاختيار شخصية لرئاسة الحكومة.

وقال المصدر في تصريح صحافي ان “رئيس الجمهورية برهم صالح سيبدأ اليوم الثلاثاء أولى مشاوراته مع الكتل والقيادات السياسية، التي أطلقت هي الأخرى مباحثات داخل الكتلة أو التحالف الواحد، حول ترشيح رئيس جديد للحكومة”، مبينا ان “هذه المهمة لا تقل صعوبة عن إقناع الشارع بإنهاء التظاهرات التي تواصلت نهار أمس الإثنين، رغم سوء الأحوال الجوية في بعض المحافظات”.

 

واضاف أن “المواصفات، أو الشروط، التي تطرحها بعض الكتل مازالت حتى الآن استعراضية ومحاولة لمغازلة المتظاهرين، من قبيل رئيس وزراء مستقل ومن خارج التشكيلة السياسية الحالية، لكن الظرف الحالي يحتم تنصيب شخصية غير مجربة فعلاً، على أن يراعي الاختيار مطالب الشارع بالدرجة الأولى”، مشيرا الى ان “هناك اسماء كثيرة طرحت منذ مساء الجمعة وحتى الآن، بينهم رئيس جامعة وآخر مستشار سابق ومقرب من المرجعية الدينية وهو علي شكري، وكذلك رئيس مجلس القضاء الأعلى حالياً فائق زيدان، بالإضافة إلى أسماء أخرى مثل وزير الصحة الأسبق صالح الحسناوي وقاضٍ آخر لم يُذكر اسمه، وكلها غير بعيدة عن الوسط السياسي أو المشهد العام بالبلاد”.

 

وتابع “حالياً الجدل لا يتوقف عمن هو المرشح المقبول من الجميع بل كم عمر حكومته، وما المهمة التي سيتولاها قبل الذهاب إلى انتخابات مبكرة باتت على ما يبدو فكرة مطروحة ومفضلة داخل الشارع العراقي”، موضحا ان “مهمة ترشيح رئيس وزراء يقف على مسافة واحدة من الأميركيين والإيرانيين تبدو أكثر صعوبة من توافق القوى السياسية نفسها”.

 

من جانبه، أكد مصدر مسؤول أن “أي رئيس وزراء جديد سيكون عليه الالتزام بفتح ملفات الفساد وقتل المتظاهرين وإنجاز قوانين الانتخابات ومفوضية الانتخابات الجديدة والتهيئة لانتخابات أيضاً وقانون موازنة 2020”.

 

واعتبر نائب في البرلمان، ان عملية اختيار رئيس وزراء جديد ستكون صعبة جدا، خاصة مع دخول جهات خارجية على الخط ومحاولتها فرض وجهة نظرها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق