العراق اليوم

خطباء المنبر الحسيني يصدرون بيانا ويعلنون اصطفافهم مع التظاهرات السلمية+نص البيان

وكالة نون
مصدر الخبر / وكالة نون

اصدر خطباء المنبر الحسيني بيانا اعلنو فيه اصطفافهم مع ابناء الشعب في التظاهرات السلمية داعين البرلمان الى الاستجابة السريعة لمطالب المتظاهرين السلميين والذهاب إلى انتخابات مبكرة وفق قانون جديد يتيح لكافة أبناء الشعب فرص المشاركة بالانتخابات 

وتنشر وكالة نون الخبرية النص الكامل للبيان الذي قرأه الخطيب الشيخ جعفر الابراهيمي

*بسم الله الرحمن الرحيم*

نظرا لما يمر به البلد من ظروف عصيبة وما وصل إليه الحال من فشل الطبقة السياسية في إدارة الأمور، وانطلاقا من حرص المنبر الحسيني الشريف على حاضر العراق ومستقبل أبنائه واصطفافا خلف المرجعية العليا في مواقفها المشهودة للدفاع عن العراق، والتي طالما مثلت خارطة طريق للخروج من الأزمات المتلاحقة، وتأكيدا للموقف المبدئي المنحاز للشعب عبر التواجد معه في ساحات التظاهر، يؤكد خدام الحسين (عليه السلام) على أن السبيل الوحيد لإنقاذ البلد والحفاظ على سلامته ودماء أبنائه بعدما تحقق من استقالة الحكومة، يكمن في الاستجابة الفورية وعدم التسويف في تحقيق المطالب المشروعة للشعب العراقي المتمثلة بما يلي:

١. *الإسراع في إكمال قانون انتخابات عادل، يتيح لكافة أبناء الشعب فرص المشاركة الفاعلة في القرار وتغيير الوجوه التي لم تجلب الخير للبلاد والعباد*.
٢. *سن قانون يتيح تشكيل مفوضية مستقلة للانتخابات لا تقوم على أساس المحاصصة الحزبية، ويكون للقضاء العادل المستقل فيها القول الفصل*.
٣. *اتماما لجدوى استقالة الحكومة ومن أجل بث روح الحياة في النظام السياسي للبلد، نطالب كما يطالب الشعب العراقي بالذهاب إلى انتخابات مبكرة، تترشح عنها طبقة سياسية جديدة تعمل على تلبية مطالب شعبنا العزيز في العيش بكرامة*.
وأخيرا فإن خدام الحسين (عليه السلام) في اصطفافهم مع شعبهم العزيز خلف المرجعية العليا، يناشدون شبابنا الأحبة من المتظاهرين بالحفاظ على سلمية مظاهراتهم المطلبية بإعتبارها الطريق الوحيد لتحقيق مطالبهم المشروعة.
رحم الله شهداءنا الابرار وتفضّل على جرحانا بالشفاء، وحمى العراق وأهله من كل سوء وأدام مرجعيتنا العليا ذخرا.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين.

(والفاتحة للشهداء السعداء)

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة نون

وكالة نون

أضف تعليقـك