اخبار العراق الان

كشفت وجود مخطط لداعش لنقل قياداته إلى بغداد…العمليات المشتركة تعلن انطلاق عملية إرادة النصر السابعة في ثلاث محافظات

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء
كشفت قيادة العمليات المشتركة، امس السبت، تفاصيل عمليات ارادة النصر السابعة التي انطلقت، أمس، مبينة ان العملية جاءت عقب اعترافات نائب زعيم تنظيم داعش الاجرامي في الحويجة بوجود مخطط لنقل قيادات داعش الى بغداد.
وقال المتحدث باسم العمليات، اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح صحفي تابعته «الزوراء» ان “القوات الامنية حصلت على معلومات استخبارية مهمة بعد اعتقال نائب زعيم تنظيم داعش الاجرامي في كركوك”.
واضاف ان “الارهابي اعترف بوجود مخطط لانتقال اغلب قيادات التنظيم من الصحراء باتجاه بغداد والمحافظات بعد استهدافهم المتكرر من قبل الحشد والقوات الامنية، فضلا عن اعتماد التنظيم على عناصر جديدة غير مقيدة بسجل قاعدة البيانات للقوات الامنية”.
واوضح الخفاجي ان “قيادة العمليات اطلقت الصفحة السابعة من عمليات ارادة النصر لإنهاء النشاط المتزايد لداعش، مستغلا الوضع الامني وانشغال القوات الامنية في حماية التظاهرات”. مبينا أن “ داعش كان يخطط لاستغلال الظروف الامنية في البلاد لصالحه وشن عمليات نوعية كبيرة ضد اهداف منتخبة في بغداد والمحافظات”.
واشار الى ان “ارادة النصر ستشمل سامراء بنحو 100 كيلو متر، وديالى بنحو 954 كيلو متر، فضلا عن صلاح الدين بنحو 170 كيلو متر، وكركوك من ناحية الزاب بنحو 600 كيلو متر مربع، ومحور كركوك الاول مسافة 1876 كيلو متر”.
من جهته، قال الفريق قوات خاصة، الركن عبد الامير رشيد يارالله، نائب قائد العمليات المشتركة في بيان صدر، امس، عن خلية الاعلام الامني، وتلقت «الزوراء» نسخة منه، إنه بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، واشراف قيادة العمليات المشتركة انطلقت صباح امس، وعلى بركة الله المرحلة السابعة من عملية إرادة النصر، ومن أربعة محاور».
وأوضح يار الله أن العملية «بمشاركة قيادة عمليات صلاح الدين وقيادة عمليات ديالى وقيادة عمليات سامراء وقيادة عمليات المقر المتقدم للعمليات المشتركة / كركوك وشرطة الطاقة وقيادات قواطع « كركوك – ديالى – صلاح الدين، والحشد الشعبي ، ومديريات شرطة محافظات (صلاح الدين وديالى ) وقطعات الشرطة الاتحادية (فق٣- فق٥ -فق الالية -فق٦ مغاوير ) بدعم واسناد جوي من قيادة القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي».
وأوضح أن هذه العملية «تأتي لتفتيش وتطهير المناطق والقرى، وإلقاء القبض على المطلوبين وتجفيف منابع الإرهاب، ولإدامة الاستقرار والأمن ضمن القواطع التي ستشملها هذه المرحلة في محافظات (ديالى – كركوك – صلاح الدين) وفقاً لمعلومات استخباراتية دقيقة».
فيما، أفاد مصدر امني في محافظة ديالى، امس السبت، بأن ألوية الحشد الشعبي اقتحمت ابرز معسكرات تنظيم “ داعش” الاجرامي في المثلث الحدودي شمال المحافظة.
وقال المصدر في تصريح صحفي اطلعت عليه «الزوراء» إن “قوات من عدة ألوية للحشد الشعبي اقتحمت معسكر عائشة، والذي يعد من اشهر معسكرات تنظيم داعش في حمرين ضمن مايعرف بالمثلث الحدودي الفاصل بين ديالى وكركوك وصلاح الدين القريب من منطقة الصفرة”.
واضاف المصدر ان “اقتحام المعسكر، والذي كان يمثل نقطة ارتكاز مهمة لداعش بعد 2014 في مهاجمة المدن والقرى، جاء بعد ورود معلومات استخبارية بأن داعش يحاول تأمين مضافات بالقرب من التلال المحيطة به ووجود نشاط لخلاياه”.
وأشار المصدر إلى أن “عمليات الحشد الشعبي ضمن عملية ارادة النصر السابعة، تجري على وفق ما خطط لها، وهي تتعقب اهداف داعش في عدة مناطق”.
الى ذلك، أفادت مصدر امني في محافظة ديالى، بأن قوات البيشمركة كثفت انتشارها في خمس مناطق قرب الحدود مع المحافظة، فيما أكد اجراء القوات عملية تمشيط للوديان المجهولة.
وقال المصدر إن “تشكيلات لواء 16 في قوات البيشمركة انتشرت في خمس مناطق قرب محور كولجو قرب الحدود بين السليمانية وديالى من جهة كلارا”.
واضاف المصدر،ان “قوات البشمركة باشرت بعمليات تمشيط للوديان وخاصة النائية منها والتي في محاولة لكشف ما تخفيه خاصة وان بعض المؤشرات تشير الى انه ربما بعضها قد يكون مضافات سرية لتنظيم داعش”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك