العراق اليوم

نائب يطالب بإعادة النظر في ملف الامن الوطني والجهات الاستخبارية

الصباح الجديد
مصدر الخبر / الصباح الجديد

بغداد – الصباح الجديد:
دعا نائب عن تحالف سائرون، امس الاحد، الى إعادة النظر بملف الامن الوطني وجهازه وايجاد جهات بديلة لقيادته واستبدال الجهات الاستخبارية، مطالبا بفتح قنوات للتعيين في الامن الوطني عبر الانترنيت “تحت اشراف حقيقي” لاختيار عناصر قادرة على خدمة البلد.
وقال صباح الطلوبي العكيلي في تصريح اطلعت عليه الصباح الجديد، ان “مايحدث من فوضى عارمه في العراق وتحرك غريب ومريب، وحركات وتغيير مفاجئ ومذابح في بغداد والناصرية والنجف وكربلاء وباقي المحافظات، وقبلها فشل كبير للعنصر الامني والاستخباري في احداث الموصل وسقوطها وماحدث في المحافظـات الغربيـة من سقوط للحكومة هناك وسيطرة داعش عليها، جميعها يدلل على فشل كبير للاجهزة الامنية في السيطرة على الوضع”.
واضاف ان “ضعف المعلومات الموجودة لدى الاجهزة الامنية جعل كل من هب ودب يسرح في البلد وسط تواجد الاف من رجال الامن الوطني في كل محافظة دون وجود اي معلومة اوكشف لاي عملية تخريبية اواي فعل يدلل على وجود الجهد المعلوماتي والاستخباري”.

لافتا الى اننا “نرى ان من واجب الجهات المتصدية ايجاد جهات بديلة لقيادة الامن الوطني والجهات الاستخباراتية بعد ان اظهرت تلك الجهات عجزها وفشلها في التعامل مع الوضع في العراق بطريقة اقل مايقال عنها مسيطر عليها”.
واشار الى، ان “الاجهزة الامنية والاستخباراتية تصل الى مليون ومائة الف اواكثر ورغم هذا فالمعلومة مجهولة سواء في تنظيم وزارة الداخلية وعنصرها الاستخباري او في اجهزة الامن الوطني”، مشددا على انه “صار لزاما استبدال تلك القيادات التي اثبتت فشلها يوما بعد اخر”.
واكد العكيلي، ان “التعيينات التي فتحت في تلك الدوائر والمؤسسات يجب ان تكون منصفة وشاملة لابناء الشعب العراقي وان لاتكون حكرا لجهة دون اخرى وحرمان الشعب منها، بل ان القرارالمنصف يكون من خلال فتح قنوات للتعيين في الامن الوطني عبر الانترنيت وان تكون اللجان تحت اشراف حقيقي لجهات مراقبة لاستخراج رجال حقيقيين قادرين على خدمة البلد بشكل حقيقي وان لا تبنى التعيينات على المحسوبية وانما على الكفاءة والقدرة ، وان يتم اعادة النظر بملف الامن الوطني وجهازه كون البلد يحترق ولم نلمس اي دور لذلك الجهاز”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح الجديد

الصباح الجديد

أضف تعليقـك