اخبار الرياضة

زيدان في حيرة من أجل حل رموز "ميسي" قبل كلاسيكو الأرض

باسنيوز Basnews
مصدر الخبر / باسنيوز Basnews

يواصل فريقا ريـال مدريد وبرشلونة، الصراع على قمة بطولة الدوري الإسباني الدرجة الأولى منذ عدة أسابيع، وقد تمثل مباراة الكلاسيكو المرتقبة بين الفريقين في الثامن عشر من الشهر الجاري، فرصة لكليهما من أجل فض الاشتباك والانفراد بالصدارة.

ومنذ عودة الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب الفريق الملكي نهاية الموسم الماضي، والفريق يسير بشكل جيد ويتحسن بصورة ملموسة، وفي المقابل لا زال برشلونة يغرد في القمة في مختلف المسابقات بفضل نجمه الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، المتوج بالكرة الذهبية في الموسم الجاري، كأفضل لاعب في العالم ومن قبلها أيضًا جائزة «ذا بيست» من الاتحاد الدولي لكرة القدم، للاعب الأفضل في 2019.

ويتصدر فريق برشلونة حاليًا جدول ترتيب الدوري الإسباني مناصفة مع ريـال مدريد، لكن الفريق الكتالوني يتفوق بفارق الأهداف، كما حسم الفريقان أيضًا تأهلهما إلى دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا، وكل تركيزهما حاليًا منصب على مباراة القمة المرتقبة بينهما، والتي ستحسم بشكل كبير بطل الدور الأول للبطولة.

وكانت المباراة بين الفريقين مقررة ضمن الجولة العاشرة من البطولة قبل نحو شهرين، ولكن تم تأجيلها بسبب أحداث الشغب في كتالونيا، إلى هذا الموعد الجديد.

زيدان يواجه مشكلات مدربي ريال مدريد المتكررة مع ميسي

وقبل أيام من مباراة الكلاسيكو المرتقبة، يشعر زيدان بالمعضلة الكبيرة التي تحيط به، والمتمثلة في كيفية تحييد وتضييق الخناق على اللاعب المتوج بلقب الليغا 10 مرات في السنوات الماضية، وسيكون أمام زيدان 3 حلول فنية للقضاء على خطورة ميسي في هذه المباراة.

ومثل ميسي على مدار سنوات طويلة مشكلة كبيرة لكل مدربي ريـال مدريد على التعاقب: فابيو كابيللو، شوستر، خواندي راموس، مانويل بيليجريني، جوزيه مورينيو، كارلو أنشيلوتي، رافاييل بينيتيز، سانيتاجو سولاري، ثم زين الدين زيدان لأكثرة من فترة تدريبية.

الحل الأول لإيقاف ميسي

الطريقة الأولى أمام زيدان، ستتمثل في الاعتماد على الثنائي كاسيميرو وفيدي فالفيردي، في وسط الملعب من أجل بناء جدار قوي في وجه ميسي كدرع مضاد صلب، مع تواجد ثنائي من بين الثلاثة (إيسكو، مودريتش وتوني كروس) من أجل زيادة الصلابة في وسط الملعب، وبناء هجمات ريال مدريد أيضًا.

الحل الثاني لإيقاف ميسي

تضييق المساحات بين وسط الملعب وخط الدفاع من خلال المساعدة القوية لوسط الملعب من الثنائي سيرجيو راموس ورافاييل فاران، مع تكليف فالفيردي بمراقبة ميسي، مع الحذر من الهجمات المرتدة الخطيرة لبرشلونة.

الحل الثالث لإيقاف ميسي.. طريقة مورينيو «القفص»

في فترات سابقة، كان البرتغالي جوزيه مورينيو، الشخص الذي فقد النوم لليالي طويلة وبات شعره رماديًا في تفكيره لابتكار حلول للقضاء على خطورة ميسي، خلال الكلاسيكيات الدامية له بين عامي 2011 و2012، قام بتصميم طريقة «القفص» للسيطرة على الأرجنتيني من خلال الدفع بقلب الدفاع البرتغالي بيبي في وسط الملعب لمراقبة ميسي فقط، كمهمة محددة له خلال المباراة.

على نفس هذا الدرب، سار الإيطالي انشيلوتي، فاختار نهجًا مماثلًا لأول مرة في مباراة ريال مدريد وبرشلونة عام 2013، حيث دفع براموس في وسط الملعب لمراقبة ميسي، ووضع الثنائي بيبي ورافاييل فاران كقلبي دفاع، ولكن هذه الطريقة لم تفلح أيضًا وفاز برشلونة 2-1، واعترف أنشيلوتي بعد عدة أشهر أن هذا التكتيك كان خطأ.

في كل الأحوال، ميسي يعيش لحظات من التألق حاليًا، وزيدان أمامه 9 أيام لفك رموز هيروغليفية اللاعب المتوج بالكرة الذهبية 6 مرات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

باسنيوز Basnews

باسنيوز Basnews

أضف تعليقـك