العراق اليوم

كربلاء.. أوامر باحتجاز ضباط على خلفية اغتيال الطائي

تشييع جنازة فاهم الطائي
(سكاي نيوز عربية) أبوظبي – أمر محافظ كربلاء نصيف الخطابي، الثلاثاء، باحتجاز كافة الضباط والمنتسبين الذين تقع ضمن مسؤوليتهم المناطق التي وقعت بها جريمة اغتيال الناشط فاهم الطائي.
وأكد نصيف الخطابي، بحسب بيان لمكتبه، متابعته للتحقيقات التي أمر بها للكشف عن الجناة في الجرائم الأخيرة التي حصلت في كربلاء.
كما وجه باستكمال التحقيق بـ”السرعة القصوى”، و”حث الأجهزة الأمنية على تكثيف الجهود وكشف خيوط تلك الجرائم، وتقديم الجناة للعدالة”.
ووعد الخطابي “ذوي فاهم الطائي والمتظاهرين المعتدى عليهم وأهالي كربلاء، بالكشف عن الجناة بأسرع وقت وإحالة المجرمين إلى القضاء”.
واغتيل الطائي، الناشط المدني البارز، برصاص مجهولين في وقت متأخر الأحد، في كربلاء جنوبي العراق، بينما كان في طريق العودة إلى منزله من التظاهرات المناهضة للحكومة، فيما نجا ناشط آخر من محاولة اغتيال فاشلة.
وكان الطائي (53 عاما)، يشارك منذ الأسابيع الأولى في الاحتجاجات المطالبة بتغيير الطبقة السياسية التي تحتكر الحكم في العراق منذ 16 عاما، ويتهمها الشارع بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.
وليل الأحد، وصل الطائي إلى مدخل منزله على دراجة نارية هو وصديقاه، وفق جاره الذي أكد أن “المنطقة قريبة من المقامات الدينية، ومركز الشرطة، ومجلس المحافظة، وتعتبر آمنة جدا”، ولفت إلى أنه “كان مع رفيقيه حين قتل”.
ويظهر تسجيل فيديو لكاميرا مراقبة في الشارع الطائي وهو يترجل عن الدراجة النارية، وتصل خلف دراجة نارية أخرى يستقلها شخصان.
وبدا الراكب على الدراجة الثانية وهو يطلق النار على الطائي مرتين على الأقل بمسدس حربي عليه كاتم للصوت، قبل أن يبدأ السائق بإطلاق النار أيضا، وبعدها يظهر التسجيل الناشط وهو يسقط أرضا، والمهاجمان يتركان المكان.
واتضح فيما بعد أن المسلحين وسيارة بيضاء برفقتهما، طاردا الناشطين الآخرين اللذين أقلا الطائي، بحسب ما أفاد أحد أقربائه، وأصيب أحدهما برصاصة في ظهره، لكنه لا يزال على قيد الحياة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك