اخبار العراق الان

نائب عن الحكمة: امريكا لن ترد على ايران ولا يمكنها قصف الحشد مجدداً لسبب مهم

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد  

استبعد النائب عن تيار الحكمة، اسعد المرشدي، الاربعاء 8-1-2020، رد الولايات المتحدة الامريكية، على الضربات التي تعرضت لها قواعدها في العراق من قبل الجانب الايراني، مؤكدا ان الطرفين يتمتعون بتقديرات امنية عالية.

وقال المرشدي في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان “واشنطن لا يمكنها الرد على الاراضي العراقية او ضرب الحشد الشعبي باعتبار إن ايران اعترفت وتبنت بشكل رسمي الضربات الصاروخية التي ضربت قواعد الجنود الامريكان في العراق”.

واضاف ان “خيار الحرب بين الطرفين مستبعد، في الوقت الحالي على اعتبار ان الإيرانيين، يتمتعون بتقديرات امنية عالية، بالتالي ان كانت ضربتهم بدون خسائر فقد يقدمون على ضربة جديدة، وفي حال ادركوا بأنها تؤثر على المصلحة الايرانية فأنهم لن يقدموا على اي تحرك جديد”.

واشار الى ان “الايرانيين لديهم نفس طويل بالتالي سيبقون القوات الامريكية تحت مطرقة التهديد والرعب والخوف”.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء 8-1-2020، أن الضربات الإيرانية الأخيرة في الأنبار وأربيل، لم تصب أي جندي أميركي، وماحدث هو ضرر طفيف طال قاعدة عين الأسد في الأنبار.

وقال ترامب، في كلمة بشأن الهجمات الإيرانية الأخيرة ضد القوات الأميركية: “لم يقع ضحايا في الهجمات الإيرانية على قواعدنا في العراق وما حدث ضرر طفيف، ولم تقع خسائر عراقية أو أميركية بفضل نظام الإنذار المبكر لدينا”.

وذكرت وسائل إعلام أميركية، اليوم الاربعاء، أن إيران تعمدت عدم استهداف القوات الأمريكية في القواعد المستهدفة مؤخراً لأنها أرادت بعث رسالة لا أكثر، فيما أكدت أن واشنطن وطهران تسعيان للتهدئة.

ونقلت محطة “CNN” عن مسؤولين أميركيين، قولهم، إن “إيران تعمدت عدم استهداف القوات الأمريكية لأنها أرادت بعث رسالة لا أكثر”.

وقالت محطة “‏فوكس نيوز” بدورها نقلا عن مسؤول في البنتاغون، أن “واشنطن وطهران تسعيان للتهدئة”، مشيرة إلى أن “ايران تقصدت عدم الإصابة الدقيقة للقواعد العراقية التي تضم اميركيين”.

وذكرت صحيفة USA TODAY:  إن “ايران أبلغت العراق بالهجوم قبل وقوعه و بغداد أنذرت الاميركيين”.

وفي وقت سابق من اليوم الاربعاء، أصدرت خلية الإعلام الأمني، بياناً بشأن القصف الإيراني على قاعدة عين الأسد، في محافظة الانبار، وأربيل.

وذكرت الخلية، في بيان، تلقته (بغداد اليوم)، إن “العراق تعرض من الساعة 0145 ولغاية الساعة 0215 فجر يوم 8 كانون الثاني 2020، الى قصف بـ22 صاروخا”.

وأوضحت: “وقد سقط 17 صاروخاً منها على قاعدة عين الأسد الجوية من ضمنها صاروخان لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت”، مضيفة “و5 صواريخ على مدينة أربيل”.

وأشارت الى أن جميع الصواريخ “سقطت على مقرات التحالف”، منبهة الى انها “لم تسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية”.

واعلنت إيران، فجر اليوم، استهداف قاعدة عين الاسد التي تتواجد فيها قوات امريكية، في محافظة الانبار، غربي العراق، بصواريخ باليستية، وذلك انتقاماً لاغتيال قائد فيلق القدس الايراني، قاسم سليماني.

وذكر بيان ايراني، اطلعت عليه (بغداد اليوم)، أنه “خلال عملية ناجحة تسمى عملية الشهيد سليماني، قام المحاربون الشجعان في سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني بضرب غارة جوية إرهابية واحتلالية تدعى عين الأسد”.

واضاف البيان: “نحن نحذر الشيطان الأكبر، النظام الأمريكي الشرير والمتغطرس، من أن أي تداعيات أو أي حراك وعدوان سيواجهون ردود أفعال أكثر إيلامًا وسحقًا”.

وتابع: “سيتم تحذير الحكومات المتحالفة مع الولايات المتحدة والتي أعطت قواعدها للجيش الإرهابي من أن أي اقليم ينطلق منه العدوان الامريكي، سيتم الرد عليه”.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك