اخبار العراق الان

القبض على دواعش قرب حدود الأردن وتأمين رتل تجاري من 115 شاحنة

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

وأعلنت وزارة الدفاع في بيان تلقته (المدى) أمس، أن قوة من قيادة عمليات الأنبار، خرجت بعد ورود معلومات استخبارية بواجب للبحث والتفتيش في قضاء الرطبة الحدودي مع الأردن غربي البلاد.وأفادت وزارة الدفاع بأنه نتج عن العملية إلقاء القبض على ثلاثة مطلوبين وفق “المادة 4 إرهاب”، منوهة إلى أن جميع الأفراد الذين تم إلقاء القبض عليهم ينتمون إلى عصابات تنظيم “داعش” الإرهابية حسب اعترافاتهم.

ولفتت الوزارة في بيانها إلى أن المطلوبين الثلاثة، تم تسليمهم ميدانيا إلى الجهات المختصة.

وفي سياق آخر، اكدت وزارة الدفاع، ان “قيادة عمليات الأنبار نفذت واجب حماية رتل تجاري قادم من منفذ طريبيل الحدودي بين العراق، من جهة قضاء الرطبة، مع الأردن، إلى نقطة أمن الصقور ضمن قاطع المسؤولية، والذي بلغ (103) سيارة عراقية، و(12) أردنية، حيث تم تأمين الحماية لها على الطريق الدولي”.

وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد في حينها.

وفي سياق متصل، ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على عنصرين من تنظيم داعش، كانا يقومان بنقل العبوات الناسفة، وتفجيرها في كركوك.

وأعلنت وزارة الدفاع، في بيان ان “مفارز مديرية استخبارات وأمن كركوك الميدانية التابعة إلى المديرية العامة للاستخبارات، والأمن وبالتعاون مع لواء (٦١) الخاص، تمكنت من إلقاء القبض على عنصرين ينتميان إلى عصابات داعش الإرهابية”.

وأوضحت الدفاع أن عملية الاعتقال تمت استنادا إلى معلومات استخبارية، في منطقة دوميز- محافظة كركوك، لافتة إلى أن العنصرين كانا يقومان بنقل، وتفجير العبوات داخل مركز المحافظة.

وكشفت الدفاع عن أبرز التفجيرات التي نفذها الإرهابيون، وهي تفجير عبوة ناسفة داخل مدينة كركوك في منطقة رأس الجسر.

وقالت الدفاع في بيانها، إن العنصرين صادر بحقهما أمر قبض وتحر من محكمة تحقيق كركوك وفق المادة 1/4 من قانون مكافحة الإرهاب.

الجدير بالذكر أن التفجير الذي وقع بواسطة عبوتين ناسفتين في أواخر حزيران العام الماضي، في حي الخضراء، ومنطقة رأس الجسر بمركز محافظة كركوك، أسفر عن مقتل وإصابة 18 شخصا بينهم نساء، وأطفال.

كما شهدت محافظة كركوك التي تعتبر من أغنى مدن البلاد نفطيا تفجيرات، وهجمات إرهابية نفذها عناصر الخلايا النائمة لـداعش، أواخر العام الماضي، ومطلع العام الجاري.

الى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية، أنها ألقت القبض على مسؤول أدوية تنظيم داعش الإرهابي. وذكرت وزارة الداخلية في بيان أن “مديرية شرطة تل عبطة التابعة لقيادة شرطة نينوى تمكنت من إلقاء القبض على الداعشي (م ح م أ) في مركز ناحية تل عبطة جنوب غرب مدينة الموصل، بعد وصول معلومات دقيقة عنه.

وقال بيان الوزارة إن “الداعشي كان يعمل في ما يسمى بديوان الصحة (مسؤول مذخر أدوية داعش) خلال فترة سيطرته على مدينة الموصل”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك