اخبار العراق الان

السفارة الأمريكية تصدر بياناً بشأن ’’مليونية الصدر’’ لإخراج القوات الأجنبية يتعلق برعاياها

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

أصدرت السفارة الامريكية في بغداد، الجمعة (24 كانون الثاني 2020)، بياناً  بشأن التظاهرة المليونية التي دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، داعية مواطنيها إلى تجنب مناطق التظاهرات.

وقالت السفارة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنه “قد يشهد المواطنون الأمريكيون وجوداً أمنياً مكثفاً، ومن المحتمل إغلاق الطرق”، مبينة أن “العمليات القنصلية العامة في بغداد ما تزال معلقة”.

وأضافت، أنه “يجب على المواطنين الأمريكيين عدم الاقتراب من السفارة الأمريكية”، لافتاً إلى أن “القنصلية الأمريكية العامة في أربيل مفتوحة للتأشيرات ومواعيد خدمات المواطن الأمريكي، بما في ذلك إصدار جواز السفر”.

وتابع بيان السفارة أن “الإجراءات الواجب اتخاذها: وفقًا لاستشارة السفر في مايو 2019، لا تسافر إلى العراق، تجنب مناطق التظاهرات، مراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على التحديثات”.

وكان الآلاف من الأشخاص، قد توافدوا منذ ساعات الصباح الأولى الى منطقة الجادرية، وسط العاصمة بغداد، للمشاركة بالتظاهرة المليونية التي دعا لها زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لإخراج القوات الامريكية.

وفي وقت سابق، كشف مصدر امني، عن الطرق التي سيتم اغلاقها تزامنا مع انطلاق التظاهرة وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان “القطوعات هي: قطع جسر الجادرية (يبدأ من بعد ممر النزول باتجاه طريق مطار بغداد الدولي)”.

واضاف، “قطع جسر الطابقين (يبدأ من تقاطع مصفى الدورة)، قطع السدة (يبدأ من جامع الخضيري)، بالإضافة الى قطع تقاطع كهرمانة الى ساحة الفردوس”.

وكان صلاح العبيدي، المتحدث الرسمي باسم زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد حدد الاربعاء (22 كانون الثاني 2020) مكان التظاهرة المليونية التي دعا اليها الصدر يوم الجمعة المقبل.

وقال العبيدي في لقاء مع القناة الرسمية، إن “تظاهرات السيادة التي ستكون في تقاطع جامعة بغداد قرب منطقة الجادرية وبعيدة عن ساحة التحرير، ولا تريد انهاء الاعتصام السلمي المطالب بالاصلاح”، مبينا أن “الصدر دعا لتظاهرة السيادة ولا نمنع العراقيين من المشاركة بها”، مؤكداً أنها “اثبات لقدرة حضور الشعب امام الادارة الاميركية”.

وأضاف، أن “دعوة التظاهرة ليست بسبب ضغوط ايرانية، وان الصدر خالف ما تريده الحكومة الايرانية من خلال تأييده للتظاهرات بالكامل والمطالبة بالاستجابة لمطالبهم، ورفضه لقتلهم”.

وذكر العبيدي أن “تظاهرات الجمعة تطالب بخروج القوات الاجنبية وابعاد الفاسدين”، مشيرا الى أن “الصدر يريد اتباع التعليمات القانونية والضغط الشعبي لاسناد البرلمان بعد قراره الخاص بانسحاب القوات الاجنبية”.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك