اخبار العراق الان

تقرير .. فض الاعتصامات بعد “خيانة الصدر”.. ما هي الرسالة؟

البغدادية
مصدر الخبر / البغدادية

تقرير .. فض الاعتصامات بعد “خيانة الصدر”.. ما هي الرسالة؟

اتهم منسقو مظاهرات العراق مقتدى الصدر بـ”خيانة الثوار” بعد محاولات فض الاعتصامات في بغداد والبصرة والناصرية بالقوة مما أثار شكوك الناشطين حول تواطؤ الصدر والرسالة المراد إيصالها.

ويوم الجمعة وجه الصدر عبر تغريدة على تويتر، عتبا على متظاهري ساحة التحرير الذين شككوا به، معتبرا أنه كان سندا لهم، وقال إنه بعد الآن لن يتدخل في أمورهم لا بالسلب ولا بالإيجاب.

وتلا تغريدة الصدر، انسحاب أنصاره المعتصمين في الساحات في الناصرية والديوانية والبصرة وبغداد.

لكن اللافت، أن عمليات فض الاعتصامات بدأت مباشرة بعد انسحاب مناصري التيار الصدري من ساحات الاعتصام، وهو الأمر الذي دفع ناشطين إلى التساؤل عن سرّ التوقيت.

ومع الساعات الأولى فجر السبت اقتحمت “قوات الصدمة” اعتصام البصرة وأحرقت خيام المعتصمين وشنت حملة اعتقالات ضدهم.

وفي بغداد أحرقت عناصر أمنية خيام المعتصمين في ساحتي السنك والخلاني، واشتبكت قوات الأمن مع المحتجين في ساحة التحرير.

واعتبر ناشط عراقي من البصرة رفض الكشف عن هويته لموقع الحرة، أن سر اقتحام اعتصام البصرة بعد انسحاب أنصار الصدر هو أن الأخير “شريك معهم في الحكومة، ولكن بعد انسحابهُ أصبحت الساحة سهلة المنال لقوات أسعد العيداني” في إشارة إلى محافظ البصرة.

مستخدم لتويتر يدعى طه حسن قال في تغريدة: “الآن بات واضحا سبب عدم تدخل أي قوة حكومية لفض الاعتصامات، وهو عدم النية للاحتكاك بالصدر وجمهوره أما وقد انسحبوا الآن من الساحات فباتت الفرصة مواتية لهم، هذا إن لم يكن الصدر نفسه على دراية بفض الاعتصامات.”

وقال مغرد يحمل اسم صلاح:” نقطة التحول بالمظاهرات بدأت الآن. انسحاب الصدر ترك ظهر الساحات مكشوفاً جسّوا النبض الآن بالبصرة، وقد يمتد إخلاء الساحات إلى بغداد نفسها.”

وأضاف: “إما أن يتدخل المجتمع الدولي لإنقاذ الثورة ويبدأ التغيير الحقيقي من هنا، أو أنه سيخذلها وينتهي كل شيء. التغيير قادم، لكن بثمن باهض.”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

البغدادية

البغدادية

أضف تعليقـك