العراق اليوم

دعا إلى سحب فتيل النزاع والخلافات … علاوي يؤكد حرصه على تنفيذ مطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة كفاءات

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ الزوراء:
أكد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي،امس الاثنين، حرصه على تنفيذ مطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة كفاءات، وفيما تعهدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت بتقديم البعثة الأممية كامل الدعم للحكومة المرتقبة، وجه رئيس الحكومة العراقية المكلف، محمد توفيق علاوي، نداءً إلى المتظاهرين، ودعاهم إلى “سحب فتيل النزاع والخلافات، وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء”.
وقال مكتب علاوي في بيان : إن “رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي استقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت”، مشيرا الى أن الاخيرة “قدمت التهنئة لعلاوي بمناسبة تكليفه بمهمة تشكيل مجلس الوزراء الجديد.
كما أكد علاوي “حرصه على تنفيذ مطالب المتظاهرين وتشكيل حكومة كفاءات قادرة على إدارة البلاد في هذا الظرف الحساس والتهيئة لانتخابات نزيهة تلبي طموحات العراقيين جميعا”.
من جانبها تعهدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت بتقديم البعثة الأممية كامل الدعم للحكومة المرتقبة، بما يخدم مستقبل العراق وتطلعات جميع ابنائه”.
وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح السبت (1 شباط 2020)، محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة المقبلة.
وفي سياق اخر وجه رئيس الحكومة العراقية المكلف، محمد توفيق علاوي، امس الاثنين، نداءً إلى المتظاهرين، ودعاهم إلى “سحب فتيل النزاع والخلافات، وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء”.
وكتب على حسابه “فيسبوك”: “لقد حققت التظاهرات نتائج باهرة برفضها أغلب الطبقة السياسية التي أوصلت البلد إلى هذا الحال المزري، لقد تمثلت هذه الإنجازات بوضع قانون جديد للانتخابات، وواقع جديد لمفوضية الانتخابات، فضلا عن إسقاط مرشحي الأحزاب لتولي منصب رئيس الوزراء”.
وأضاف “على إثر ذلك استجابت مجموعة من النواب المستقلين الذين وصل عددهم إلى نحو 170 نائبا إلى مطالب المتظاهرين، فاختاروا خمسة أسماء من الذين طرحت أسماؤهم وصورهم في ساحات التظاهر، وأجرى هؤلاء النواب المستقلون استفتاء بينهم عن الأسماء الخمسة، فوقع اختيار الأغلبية على اسم محمد توفيق علاوي، فكان محمد علاوي بحق ممثلا عن المتظاهرين السلميين”.
ونوه “أخشى ما يخشاه الفاسدون هو أطروحات محمد علاوي في إنهاء المحاصصة السياسية، فيفقد هؤلاء ما يأملوه من فساد وسرقات، لذلك تحركوا لإشاعة أجواء البلبلة والفوضى وتفريق كلمة المتظاهرين، وإني من هذا المنبر أوجه نداء إلى كل المتظاهرين الأعزاء لسحب فتيل النزاع والخلافات، وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء”.
وختم قائلا: “إننا فقط بروح الأخوة والمحبة والتعاون نستطيع أن ننقذ بلدنا وننهض به، ونحقق ازدهاره وتطوره، وبخلافه سنفقد ما تحقق من إنجازات عظيمة، وسنجر بلدنا إلى الهاوية إن تخلينا عن روح الأخوة والتعاون، وأشعنا روح الخلاف والنزاع والصراع”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك