اخبار العراق الان

ما حقيقة إلغاء «الهدف الاعتباري» في دوري أبطال أوروبا؟

ما حقيقة إلغاء «الهدف الاعتباري» في دوري أبطال أوروبا؟ 

(المستقلة) – حسام الدين جمال – لطالما كانت قاعدة الأهداف الاعتبارية خارج الأرض نقطة خلاف في كرة القدم، حيث يرى البعض الاعتماد عليها أمرا عادلا، لمكافأة الفريق الضيف على التسجيل خارج ملعبه، فيما يعتقد البعض الآخر أنها قاعدة قديمة وغير منصفة.

وتداول مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة منشورات عن إلغاء قاعدة الهداف اعتباري خارج الأرض في دوري أبطال أوروبا، أي اعتبار أهداف الفريق الضيف بهدفين في حالة التعادل ذهابا وإيابا في المواجهات الإقصائية.

تعديلات 2019:

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «ويفا» أقر مجموعة من التعديلات على نظام البطولات الأوروبية في العام الماضي، وتم تطبيقها بالفعل، كان أبرزها إجراء تبديل رابع في الأشواط الإضافية من المباريات الإقصائية.

كذلك تم توسيع قوائم الفرق لتضم 23 لاعبا بدلا من 18، وذلك في المباريات النهائية فقط لدوري الأبطال والدوري الأوروبي، بجانب السوبر الأوروبي.

ماذا عن الهدف الاعتباري؟:

الويفا لم يقرر حتى الآن إلغاء قاعدة الهدف الاعتباري خارج الأرض، أي أنها ستظل سارية في النسخة الحالية من البطولة، دون حدوث أي جديد في شأنها.

اقرأ أيضا: ماذا يفعل ليفربول في ملعب أتلتيكو مدريد؟

لكن في الوقت ذاته دارت عدة مناقشات حول جدوى هذه القاعدة، أبرزها كان خلال منتدى مدربي الصفوة في أوروبا، ما يعني أن تعديل القانون كان محل نقاش بالفعل، وربما يحدث تغيير بخصوصها مستقبلا، لكن حتى الآن فهي لا تزال مطبقة.

أشهر ضحايا الهدف الاعتباري:

تسببت قاعدة الهدف الاعتباري في إقصاء عدة أندية بدوري أبطال أوروبا في السنوات الأخيرة، أبرزها مانشستر يونايتد على يد بايرن ميونيخ في 2009-2010، وأرسنال على يد موناكو في 2014-2015، وبرشلونة أمام روما في 2017-2018، وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

وشهد الموسم الماضي خروج فريقين من دوري أبطال أوروبا بفضل قاعدة الهدف الاعتباري، هما باريس سان جيرمان على يد مانشستر يونايتد في ربع النهائي، وأياكس أمستردام أمام توتنهام في نصف النهائي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك