اخبار العراق الان

تقـريــر..مهدي عباس: السينما العراقية لاتمتلك أرشيفاً

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 محمد جاسم

عقدت نقابة الفنانين العراقيين جلسة خاصة للناقد والموثق السينمائي مهدي عباس بمناسبة صدور كتابه القيم “السينما العراقية عام 2019” وهو تقليد جميل اتبعه الناقد في توثيق شؤون السينما العراقية في كل عام،

من ناحية عدد الافلام المنتجة والمعروضة والمشاركات في المهرجانات المحلية والعربية والعالمية، اضافة الى عدد الكتب الفنية الصادرة في العراق عن السينما.

قدم للندوة الدكتور علي حنون وحضرها نقيب الفنانين الدكتور جبار جودي وجمهور غفير من السينمائيين وعشاق الفن السابع. وقال حنون:- ضيفنا اليوم هو من يوثق السينما العراقية بعلمية باهرة، ولا تفوته لا صغيرة ولا كبيرة في الشأن السينمائي العراقي. وهو تقليد بدأه منذ عدة سنوات ومستمر به لغاية اليوم، وهي مهمة صعبة للغاية وكلفته الكثير من المال والجهد الخاص. والجميل فيه انه يؤرخ للسينما عبر الكتب، كما ينشرعنها في الصحف منذ زمن بعيد. اما المحتفى به مهدي عباس فقال:- للمرة الاولى يصدر كتاب لي لم ادفع عنه شيئا، بل بدعم احد الاعزاء. في هذا الكتاب لاول مرة افردت فصلا خاصا عن السينما السعودية وسنواصل مستقبلا اضافة فصول اخرى للسينما في اقطار عربية اخرى. وكشف انه في العراق لا توجد سينما عراقية لها هويتها الخاصة، لكن توجد افلام عراقية. وهل من المعقول ان بلدا انتج اول فيلم في عام 1946 لايمتلك ارشيفا سينمائيا حكوميا، ولا يوجد له سينماتيك يحفظ له كل انتاجه السينمائي؟، مع العلم ان معظم افلامه فقدت ولا احد يهتم بالبحث عنها! في وقت كل العالم يهتم بذلك ويؤسس لمراكز البحوث والترميم والحفظ لتاريخه السينمائي في العالم الا العراق!. واشار مهدي الى ان كتابه مقسم الى: سبعة فصول الاول لنشاطات السينما المحلية. والثاني للمهرجانات والثالث المحطة الاخيرة لفنانين من رواد السينما العراقية توفيا هما سامي عبد الحميد ومدير التصوير ماجد كامل. والرابع للعروض التجارية السينمائية. والخامس للاصدارات السينمائية. والسادس للانتاج السينمائي العراقي عام 2019. والسابع خصص للسينما السعودية كما قلنا. الكتاب حظي بكثير من الاهتمام من لدن الحضور واستقبلوه بالكثير من المداخلات والاستفسارات. المخرج الكبير محمد شكري جميل قال: علينا ان نؤسس لموسوعة سينمائية عراقية تضم اسماء وتوصيف كل العاملين فيها، وليس الحديث عن الافلام العراقية حسب لان من عمل فيها من الفنيين والمساندين يبقى جنديا مجهولا. في حين اشاد الناقد كاظم السلوم بما يقدمه مهدي عباس وجهوده الواضحة في ارشفة النتاج السينمائي العراقي، ومراقبة حركة الافلام في المهرجانات المحلية والعربية والدولية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك