العراق اليوم

أكدت استمرار العمليات لملاحقة بقايا داعش في كركوك … الشرطة الاتحادية تعلن لـ”الزوراء”تسلمها الملف الأمني لست محافظات وتوضح أسباب تحويل الملف للداخلية

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

الزوراء/ حسين فالح:
اعلنت قيادة الشرطة الاتحادية تسلمها رسميا الملف الامني في ست محافظات، وفيما اوضحت اسباب تحويل الملف الامني في تلك المحافظات الى وزارة الداخلية، اكدت استمرار عملياتها الامنية لملاحقة بقايا تنظيم داعش الارهابي في محافظة كركوك.وقال مدير اعلام قيادة الشرطة الاتحادية، العميد انور رضا، في حديث لـ”الزوراء”: ان وزارة الداخلية، والمتمثلة بقيادة الشرطة الاتحادية، تسلمت رسميا الملف الامني لست محافظات هي المثنى والديوانية وذي قار وبابل وواسط والنجف، بينما محافظات كربلاء والبصرة وبغداد فيبقى الملف الامني بقيادة قادة عمليات تلك المحافظات، حيث هناك قيادة عمليات لبغداد وكربلاء المقدسة باسم قيادة عمليات الفرات الاوسط، وكذلك قيادة عمليات البصرة.واوضح: ان الملف الامني في المحافظات الست سيكون بيد قائد شرطة المحافظة، حيث سيأخذ دور قائد العمليات بحيث تكون تحت إمرته جميع الاجهزة الامنية والاستخبارية ما عدا جهاز مكافحة الارهاب. لافتا الى: ان اسباب نقل الملف الامني الى الداخلية هو استقرار الوضع الامني في تلك المحافظات.واضاف: ان قيادات العمليات تشكلت في وقت كان الوضع الامني غير مستقر في البلاد، مما اضطر دخول قوات الجيش الى المدن لفرض الامن، إلا انه بعد استقرار الوضع الامني عادت مهام الملف الامني لمسؤولية وزارة الداخلية. مبينا: انه في بادئ الامر ستكون ست محافظات وفي المستقبل ستتوسع لتشمل جميع المحافظات باستثناء اقليم كردستان، وخروج الجيش الى خارج المدن.وبشأن العمليات العسكرية التي تخوضها قطعات الشرطة الاتحادية، قال العميد رضا: ان قيادة الشرطة الاتحادية مستمرة بعملياتها العسكرية لملاحقة ما تبقى من تنظيم داعش الارهابي سواء في عمليات ابطال العراق او في محافظة كركوك. لافتا الى: ان قيادة الشرطة الاتحادية، والمتمثلة بالفرقة الثالثة والخامسة والسادسة، فضلا عن الفرقة الآلية، تجري عمليات يومية بمحافظة كركوك لملاحقة خلايا داعش.الى ذلك، أرجع قائد قوات الشرطة الاتحادية، الفريق الركن جعفر البطاط، تأخر تسلم وزارة الداخلية للملف الأمني في المحافظات، إلى الأوضاع الراهنة التي مرت بها البلاد.وقال البطاط في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، تابعته “الزوراء”: إنه “بموجب الوصف الوظيفي في وزارة الداخلية لتشكيل قيادة قوات الشرطة الاتحادية، ينبغي أن تتواجد الشرطة الاتحادية في جميع محافظات العراق باستثناء اقليم كردستان، وبتواجد لواء في كل محافظة”.وأضاف أن “خطة وزارة الداخلية أن تتولى حفظ الأمن والنظام في المحافظات، ونحن بانتظار أوامر العمليات المشتركة، ليأخذ الجيش دوره في مناطق نتواجد بها الآن، من أجل تطبيق خطة تسلمنا الملف الأمني في محافظات البلاد، عبر خطة إرجاع لواء في الموصل ولواء في صلاح الدين ولواء في الرمادي ولواء في ديالى، فضلاً عن المحافظات الوسطى والجنوبية”.وقرر مجلس الأمن الوطني، في وقت سابق، نقل الملف الأمني في محافظات الوسط والجنوب الى وزارة الداخلية.وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء الركن عبد الكريم خلف: إن “مجلس الأمن الوطني اتخذ قراراً بنقل الملف الامني لقيادة الشرطة في المحافظات التي لا يوجد فيها مقر للعمليات”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك