العراق اليوم

سنجار.. تحذيرات من تجدد سيناريو احتلال داعش للموصل ومطالبات بتدخل عاجل

قائممقام قضاء شنكال النائب السابق محما خليل
(بغداد اليوم) نينوى – حذر قائممقام قضاء شنكال النائب السابق محما خليل، الجمعة (28 شباط 2020)، الحكومة الاتحادية والقوات الامنية من سيناريو جديد شبيه باحتلال الموصل عام ٢٠١٤.
وقال خليل في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن “الدواعش في المناطق المتاخمة لمناطق الايزيديين في محافظة نينوى يعدون العدة لاحتلالها من جديد، واذا لم تتحرك الحكومة الاتحادية وتقضي عليهم فانها سوف تعض اصابع الندم”.
واضاف، ان “منطقة كوهبل (اندلس)، التابعة لناحية سنونة في قضاء شنكال تتعرض لهجمات من الدواعش، انطلاقا من قرى جري وسيبايا وساير وخازوكة”، مشيرا الى ان “اغلب الهجمات تنطلق من قرية جري التابعة لناحية سنوني المتاخمة لناحية ربيعة قرب الحدود السورية”.
واوضح، خليل ان “الدواعش يبدون في النهار على انهم مدنييون عادييون في هذه المناطق، لكنهم يتحولون ليلا الى مسلحين، ويقومون بمهاجمة الابار الارتوازية في قرى الايزيديين، بنفس السيناريو الذي احتلوا به شنكال عام 2014، حيث قاموا لحد الان بتهديم 15 بئرا ارتوازيا في منطقة كوهبل، من خلال هجماتهم التي كان اخرها ليلة امس”.
وتابع قائممقام شنكال، ان “هذه الابار الارتوازية تعيش عليها آلاف الدوانم الزراعية التي هي مصدر لرزق العوائل الايزيدية العائدة من النزوح، والتي كانت قد اهلتها (اي الابار)، منظمة الفاو للاغذية العالمية لتشجيع عودة النازحين، بعد ان دمرها الدواعش عام 2014”.
ووجه خليل ندائه الى “الحكومة العراقية لتصريف الاعمال والقوات الامنية ورئاسة اقليم كردستان ومجلس النواب، والقوى الوطنية، وممثلة الامم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت، والتحالف الدولي وحكومة محافظة نينوى، بالتعاون لانقاذ المكون الايزيدي من عملية ابادة جديدة محققة”، لافتاً إلى، ان “الايزيديين يفكرون حاليا بالهجرة العكسية من مناطقهم، مطالبا “الحكومة العراقية بتعويض الاهالي وملاحقة الارهابيين قضائيا”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك