اخبار الاقتصاد

محطة عالمية للطاقة الشمسية بحجم 50 ملعب كرة في مصر

قناة التغيير
مصدر الخبر / قناة التغيير

على أحد محاور الطريق جنوب مصر، يتحول فجأة لون رمال الصحراء الصفراء إلى الأسود، ويمتد هذا الشريط لعدة كيلومترات، باتجاه الشمس، حيث تنتشر على طول الأفق الألواح الشمسية الضوئية لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بلونها الرمادي الداكن، حيث يعد هذا المشروع رهان مصر على التحول إلى طاقة المستقبل.

وتعتبر محطة “بنبان” للطاقة الشمسية من أكبر مشاريع الطاقة المتجددة على مستوى العالم، وتستخدم به أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا المتطورة في هذا المجال حتى الآن. وتغطي الألواح الشمسية مساحة تعادل خمسين ملعب كرة قدم، لدرجة رؤيتها بوضوح من الفضاء.

يرافق العمال بالمحطة عنصران متلازمان: الحرارة الشديدة وغبار رمال الصحراء، حيث تتجاوز درجة الحرارة فصل الصيف أكثر من خمسين درجة مئوية.

يوضح وزير التنمية الألماني جيرد مولر أن هذه المحطة الضخمة -التي تبدو من عالم آخر- تعد الفصل القادم لقصة نجاح يطلق عليها الطاقة الشمسية.

ويقول مولر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية “نحن مازلنا في بداية استخدام الطاقة الشمسية، ولم نصل بعد لنهاية المطاف. إنها بداية عصر نهضة جديد للطاقة الشمسية في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية”.

بدوره يعتقد توم هيجارتي المحلل بشركة وود ماكينزي البريطانية لاستشارات الطاقة أن طفرة الطاقة الشمسية ستستمر فترة من الوقت، ويتوقف هذا جزئيا على أسباب منها أن المكونات أصبحت أرخص.

جدير بالذكر أن محطة بنبان الشمسية أصبحت في نوفمبر الماضي/تشرين الثاني الماضي أحد أكبر مجمعات الطاقة الشمسية في العالم بعد اكتمال المرحلة الثانية بقيمة ملياري دولار.

وهذا المشروع مُصمم لترسيخ قطاع الطاقة المتجددة من خلال جذب مطورين من القطاع الخاص الأجانب والمحليين والداعمين الماليين.

ويوفر حاليا ما يقرب من 1.5 غيغاوات من الكهرباء للشبكة الوطنية في مصر، كما أن المشروع أدى لخفض سعر الطاقة الشمسية، في وقت تقلص الحكومة دعم الكهرباء.

وتقدر طاقة إنتاج الكهرباء حاليا بنحو خمسين غيغاوات، وتهدف البلاد لزيادة حصة الكهرباء التي تتوفر من مصادر طاقة متجددة من نسبة بسيطة حاليا إلى 20% بحلول عام 2022، و42% بحلول 2035.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة التغيير

قناة التغيير

أضف تعليقـك