العراق اليوم

العراق يتوجه بالشكوى برسالتين متطابقتين للامم المتحدة ومجلس الأمن بشأن اعتداء القوات الأميركيّة على مقرّات حكوميّة

المُتحدّث باسم وزارة الخارجيّة، أحمد الصحاف
(بغداد اليوم) بغداد – وصفت وزارة الخارجية، الجمعة (13 آذار، 2020) قيام القوات الامريكية بقصف مقرات حكومية بـانه “عمل عدائي” و”خارق للسيادة”.
وقال المُتحدّث باسم وزارة الخارجيّة، أحمد الصحاف، في بيان، إن “قيام القوات الأميركية بقصف مقرّات حكومية عراقـيّة عمل عدائيّ، وخرق للسيادة”، لافتا الى أن “القصف الأميركيّ طال مطاراً مدنيّاً قيد الإنشاء في مدينة كربلاء المُقدّسة”.
ورأى أن “القصف الأميركيّ لمقرات حكوميّة أمنيّة، ومدنيّة يُقوِّض جُهُود مكافحة الإرهاب، ويُخِلّ بالاتفاق بين العراق والتحالف الدوليّ”.
 وكشف، أن “العراق سيتوجه بالشكوى برسالتين متطابقتين إلى الأمم المتحدة، ومجلس الأمن بشأن اعتداء القوات الأميركيّة على مقرّات حكوميّة”.
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، الجمعة (13 آذار 2020)، أن العراق تعرض لاعتداء سافر من الطائرات الأمريكية التي استهدفت مقرات الجيش والحشد الشعبي.
قبل ذلك، استعرض قائد القيادة الأمريكية المركزية، الجنرال كينيث ماكنزي، تفاصيل القصف الذي استهدف مقرات الجيش والحشد الشعبي في العراق، ليلة أمس.
وقال ماكنزي في مؤتمر صحفي، إن “المواقع الثلاث التي استهدفتها القوات الامريكية يوم أمس، كان الاول مخصص لتخزين الصواريخ، والثاني كان يحتوي على صواريخ ارض ارض، فيما كان المكان الثالث معسكرا فيه اسلحة ومعدات كبيرة، وكان الهدف من هذه الضربة تدمير القدرة التسليحية لكتائب حزب الله العراقي”.
واضاف أن “الضربة تجنبت من وقوع أي اضرار اخرى غير تدمير الاسلحة”، لافتا إلى أن “الطقس كان سيئا جدا اثناء العملية لكن صواريخنا وطائراتنا كانت دقيقة جدا”.
وتابع أن “هذه الضربة جاءت للرد على أي هجمة تقوم بها ايران واذرعها في العراق ضد القوات الامريكية، وقواتنا جاهزة لأي رد وهجوم جديد”.
واشار ماكنزي إلى أن “سبب تأخرنا بضرب اذرع إيران، لأننا لدينا قيود مع السلطات العراق، وننتظر الحصول على موافقتهم، وكل ما تقوم به القوات الامريكية رد على الاعتدءات التي تقوم بها المليشيات ضد قوات التحالف الدولي في العراق”، لافتا إلى أن “القوات الامريكية لديها اتصال وثيقا ومتواصلا مع العراق وقواته الاستخباراتية”.
وأردف أن “قواته على تواصل مع العراقيين بالشأن العسكري، وعدد كبير منهم يدرك اهمية وجودنا، ونتشاور معهم  من أجل بقاءنا في العراق والمنطقة”.
وبشان موقف العراقيين من ضربة يوم أمس، قال ماكنزي، إن “هذا غير معروف لغاية الان لدينا هل كان العراقيون سعداء بالضربة ام لا، لكن ما اعرفه وادركه أن العراقيين وقواتهم لا يتواجدون في أي مكان تتواجد فيه مليشيات حزب الله”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك