العراق اليوم

وسط ازمة كورونا والجراد.. (حرب وثائق) بين الدخيلي والعمر على منصب

الغد برس
مصدر الخبر / الغد برس

بغداد/ الغد برس:

القصة بدأت عندما اعلن محافظ ذي قار وكالة اباذر العمر، السبت الماضي، عن تعطيل الدوام الرسمي و حظرا للتجوال لمدة ثلاثة ايام تبدا من الاحد وحتى يوم الثلاثاء، حيث تحدثت مصادر مطلعة ان قرار التعطيل وحظر التجوال له ابعاد سياسية اكثر من التعلق بمواجهة فايروس كورونا.

فقد كشفت وثائق حكومية رسمية حصلت “الغد برس”، ان ” المحافظ وكالة اباذر العمر، كان من المفترض ان يعلن عن العطلة وحظر التجوال يوم 12/3/2020 الا انه تاخر بذلك لاسباب مجهولة، حيث انه عاد بوقت لاحق من مساء السبت ليوقع كتابا اخر يعلن فيه ان العطلة وحظر يسريان من تاريخ 15/3/2020 ولغاية 18/3/2020″.

 

الدخيلي عاد لمنصبه كمحافظ

في غضون حراك المحافظ وكالة بين ليلتي الخميس والسبت، اعلن المحافظ ذي قار اصالة ( المستقيل) عادل الدخيلي عن مباشرته بمهامه كمحافظ بشكل رسمي، بعد رفض مجلس الوزراء العراقي استقالته نتيجةً للظروف الاستثنائية التي تمر بها المحافظة.

 

وعلل الدخيلي عودته للمنصب بحسب بيان لمكتبه وتلقته “الغد برس”، ان ” رئيس الوزراء رفض الاستقالة التي قدمها له، لكون الحكومة المركزية هي حكومة تصريف أعمال ، علاوة على الظروف الراهنة التي تمر بها المحافظة والعالم اجمع بسبب تحديات فيروس كورونا، الأمر الذي يتطلب وجود قيادة تتمتع بجميع الصلاحيات اللازمة لإدارة الازمة”.

 

واستهل الدخيلي بحسب البيان عودته لمنصبه، بـ” توجيه المؤسسات الصحية بالعمل فوراً على توفير أماكن بديلة لحالات الحجر الصحي استعداداً لأي تطور في انتشار فيروس كورونا”.

 

المحافظ العائد مفصول من الوظيفة

هذه العودة لم تمر مرور الكرام، المحافظ (العمر) سرب كتابا بعنوان (استقالة) وموجه الى الامانة العامة لمجلس الوزراء / الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات يبين فيه ان المحافظ العائد انقطع عن الدوام من تاريخ 28/11/2019 دون عذر مشروع او مسوغ قانوني او اجازة مرضية لذا تقرر فصله عن الوظيفة بالامر الاداري المرقم 16163 في 31/12/2019.

واباح كتاب الاستقالة الحق للدخيلي  الاعتراض على اجراءات المحافظة ان كان لها مقتضى قانوني لدى الجهة القضائية المختصة .

الدخيلي: انا مجاز رسميا من رئاسة الوزراء

امر الاستقالة دفع الدخيلي الى تسريب وثيقة توضح انه مجاز بامر رئاسة الوزراء لحين البت بامر استقالته وهي صادرة بتاريخ 28/11/2019.

العمر للدوائر: لاتتعاملوامعالدخيلي

وعمم محافظ ذي قار وكالة اباذر العمر، كتابا للدوائر الحكومية بالمحافظة بعدم التعامل مع عادل الدخيلي، كونه مفصول عن الوظيفة وهو يتحمل كافة التبعات القانونية وهو ليس محافظا .

متظاهرون غاضبون من عودة الدخيلي

الى ذلك، صعد العشرات من المتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية مركز المحافظة نشاطهم وقاموا باحراق مبنى المحافظة وقطع تقاطع البهو بالاطارات المحترقة، فيما قطعوا جسور الحضارات والحديدي والنصر، مهددين باحراق منزل الدخيلي بمنطقة حي اور في حال استمر باصراره على العودة الى منصب المحافظ.

خبير قانوني يوضح: الفصل لايتم الا بهذه الحالات

ويوضح الخبير القانوني حازم الازيرجاوي في حديث لـ”الغد برس”، ان ” عقوبة الفصل من الوظيفة حسب قانون انضباط موظفي الدولة العراقية رقم 14 لسنة 1991 لا تتم بطريقين “، لافتا الى ان ” الفصل هو تنحية الموظف عن الوظيفة مدة تحدد بقرار الفصل يتضمن الأسباب التي استوجبت فرض العقوبة عليه”.

واضاف ان ” هذين الطريقين هما، الاولى: مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على ثلاث سنوات إذا عوقب الموظف باثنتين من العقوبات التالية أو بإحداها لمرتين وارتكب في المرة الثالثة خلال خمس سنوات من تأريخ فرض العقوبة الأولى فعلاً يستوجب معاقبته بإحداها : التوبيخ ، إنقاص الراتب، تنزيل الدرجة “.

وتابع الازيرجاوي، اما الطريقة الثانية فهي ” مدة بقائه في السجن إذا حكم عليه بالحبس أو السجن عن جريمة غير مخلة بالشرف وذلك اعتباراً من تأريخ صدور الحم عليه، وتعتبر مدة موقوفيته من ضمن مدة الفصل ولا تسترد منه انصاف الرواتب المصروفة له خلال مدة سحب اليد “.

وتشهد محافظة ذي قار اجراءات مشددة في جميع المناطق التي تقع تحت سلطتها لمواجهة اجراءات فايروس كورونا المستجد حيث سجلت اصابتين بالفايروس القاتل حتى الان، فيما تقاتل فرق تابعة لوزارة الزراعة على حدود المحافظة الغربية موجات الجراد لتمنعها من الدخول الى المحافظة وضرب المزروعات.

 

 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الغد برس

الغد برس

أضف تعليقـك