اخبار العراق الان

عضو بالأمن النيابية يتحدث عن 3 مصادر معلومات تعتمدها واشنطن لاستهداف مقرات الحشد

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم _ بغداد 

قال عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، النائب كريم عليوي، الثلاثاء 17-3-2020، إن الولايات المتحدة الأميركية تعتمد على عدة مصادر معلوماتية قبل استهداف مقرات الحشد الشعبي.

وذكر عليوي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، أن “أميركا تعتمد على علاقاتها مع بعض القادة الأمنيين ولقاءاتهم السرية، وقد كشف احدهم في وسائل الاعلام قبل اشهر أنه كان يقدم معلومات دقيقة باحداثيات، إضافة إلى المندسين والمحسوبين المرتبطين بعلاقات مع اجهزة أميركا المختلفة، لاستهداف مقرات الحشد الشعبي”.

وأضاف عليوي، أن “سيطرة الأميركان على الاجواء العراقية تعد عاملا مهما لاستهداف الحشد الشعبي يمنح طائراتها القدرة على الرصد والمتابعة”.

وتابع عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، أن “أميركا جندت كل ادواتها في محاربة الحشد الشعبي لانه جدار كبير يعيق مخططاتها في العراق، وهي تدرك حجم تأثيره والتفاف الشعب حوله، ولذا تعتمد مصادر معلومات متعددة لمعرفة مقراته المهمة خاصة في قاطع غرب البلاد”.

وقدم العراق، اليوم الثلاثاء (17 اذار 2020)، شكوى رسمية لمجلس الأمن والأمم المتحدة، بخصوص القصف الأمريكي الأخير على مواقع داخل العراق بعضها للحشد الشعبي ، من بينها مطار كربلاء قيد الانشاء.

وقال المتحدث باسم الخارجية، أحمد الصحاف، في بيان مقتضب، إن “وزارة الخارجيّة بعثت شكوى برسالتين متطابقتين إلى الأمم المتحدة، ومجلس الأمن بخصوص القصف الأميركيّ على القوات العراقيّة”.

وأشار الصحاف، إلى أن “ما يتذرّع به الأميركيون بأن هذا القصف للدفاع عن النفس هو للتهرّب من المسؤوليّة الدوليّة؛ وهو بلا سند قانونيّ”.

واستعرض قائد القيادة الأمريكية المركزية، الجنرال كينيث ماكنزي، الجمعة (13 آذار 2020)، تفاصيل القصف الذي استهدف مقرات الجيش والحشد الشعبي في العراق الخميس الماضي.

وقال ماكنزي في مؤتمر صحفي، إن “المواقع الثلاث التي استهدفتها القوات الامريكية يوم أمس، كان الاول مخصص لتخزين الصواريخ، والثاني كان يحتوي على صواريخ ارض ارض، فيما كان المكان الثالث معسكرا فيه اسلحة ومعدات كبيرة، وكان الهدف من هذه الضربة تدمير القدرة التسليحية لكتائب حزب الله العراقي”.

واضاف أن “الضربة تجنبت من وقوع أي اضرار اخرى غير تدمير الاسلحة”، لافتا إلى أن “الطقس كان سيئا جدا اثناء العملية لكن صواريخنا وطائراتنا كانت دقيقة جدا”.

وتابع أن “هذه الضربة جاءت للرد على أي هجمة تقوم بها ايران واذرعها في العراق ضد القوات الامريكية، وقواتنا جاهزة لأي رد وهجوم جديد”.

واشار ماكنزي إلى أن “سبب تأخرنا بضرب اذرع إيران، لأننا لدينا قيود مع السلطات العراق، وننتظر الحصول على موافقتهم، وكل ما تقوم به القوات الامريكية رد على الاعتدءات التي تقوم بها المليشيات ضد قوات التحالف الدولي في العراق”، لافتا إلى أن “القوات الامريكية لديها اتصال وثيقا ومتواصلا مع العراق وقواته الاستخباراتية”.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، الجمعة (13 آذار 2020)، تعرض العراق لاعتداء سافر من طائرات امريكية استهدفت مقرات الجيش والحشد الشعبي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك