اخبار العراق الان

في أول تصريح بعد التكليف.. الزرفي يعد بحصر السلاح بيد الدولة العراقية

قناة الحرة
مصدر الخبر / قناة الحرة

في أول تصريح إعلامي له، عقب تكليفه، الثلاثاء، وعد رئيس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، بالعمل على “حصر السلاح بيد الدولة، والقضاء على كل المظاهر المسلحة، وبسط سلطة الدولة، وتعزيز السلم الأهلي التام”.

وعلى نهج كلمة محمد توفيق علاوي، وجه الزرفي رسائل مهادنة وتودد للمتظاهرين، قائلا :”اتوجه بالثناءِ والتقديرِ العظيمين لبطولاتِ وتضحياتِ اخواتي واخواني المرابطين منذ شهور في ساحات الاعتصام و التظاهر بحراكِهم السلمي من أجلِ التغيير والمطالبةِ بالحقوقِ المشروعةِ لبناء دولة المؤسسات. وأنحني إجلالاً لأرواحِ الشهداءِ وإكراماً لدماء الجرحى من المتظاهرين السلميين وقواتِنا المسلحة..”.

وتعهد بإجراء انتخابات مبكرة في أجل سنة واحدة، قائلا: “سنحرصُ ونبذلُ كلَّ ما يجبُ بذلُه من أجلِ تحقيقِ التحضيرُ لإجراءِ انتخاباتٍ حرةٍ ونزيهة وشفافة، بالتعاون مع ممثلية هيئة الأممِ المتحدة العاملة في العراق وخلال مدةٍ أقصاها سنةٌ واحدة من تشكيل الحكومة القادمة”.

نقطة أخرى تتعلق بالانتظارات الاقتصادية، شدد على ضرورة التعجيل بإرسال موازنةِ سنة 2020 إلى مجلس النواب للمصادقة عليها. وذلك بعد إعادة النظرِ في إمكانيةِ زيادةِ الإيرادات وخاصة غير النفطية منها والحدِّ من الإنفاقِ غير الضروري لمعالجةِ العجزِ المالي، وإتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجة تداعيات الهبوطِ الحاد في أسعارِ النفط.

وعن التظاهرات، تعهد الزرفي بـ”حماية امن المتظاهرين والناشطين والتأكيد على حرمة التعرض لهم والاستجابةُ لمطالبِهم المشروعة في تحقيق العدالةِ الاجتماعية وتوفيرِ فرص العمل وتحسينِ مستوى الخدمات الأساسية، والعمل بجدٍّ على ملاحقة القتلة والكشفِ عن هويةِ مَن كان وراء سقوطِ آلاف الجرحى من المتظاهرين السلميين ومن قواتِنا المسلحة، وتقديمِهم للقضاء. فضلاً عن رعايةِ وتكريم عوائل الشهداء الضحايا والاهتمام بمعالجة الجرحى”، حسب نص كلمته.

ووعد بإعتماد سياسة خارجية قائمة على مبدأ “العراق اولاً والابتعادِ عن الصراعات الإقليميةِ والدولية التي تجعلُ من العراق ساحةً لتصفية الحسابات”، ليكون العراق للعراقيين أولاً، بحسبه.

وعن العلاقات مع إيران، قال إنه “سيسعى” للانفتاحِ على جميعِ دول الجوار والمنطقة وعمومِ المجتمع الدولي، بما يحفظ استقلالَ العراقِ كدولةٍ ذاتِ سيادة، وشريك أساسي وفاعل في محاربة الإرهاب العالمي، وعاملِ استقرار في المنطقة.

وحول ملفات الفساد التي يطالب المتظاهرين بمحاسبة المتورطين فيها، تعهد بـ”التصدي بحزمٍ للفساد المستشري في وزاراتِ الدولة والمؤسساتِ المختلفة وقطعِ دابر المفسدين، والحرص على ملاحقتِهم قضائيا وإستعادة الأموالِ المنهوبة”.

وعن تمويل إقليم كردستان، وعد بـ”تقديم الدعم اللازم للمحافظات والحكومات المحلية للإقليم، وحل مشاكله العالقة”.

كما تعهد بـ”تطوير المؤسسات الأمنية و العسكرية و دعم هيئة الحشد الشعبي وقوات البيشمركة (لإقليم كردستان) بإعتبارهما جزءاً من المنظومةِ العسكرية للبلاد. والاستمرار في التصدي لفلولِ داعش الارهابي”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة الحرة

قناة الحرة

أضف تعليقـك