اخبار العراق الان

الملك السعودي يدعو إلى تنسيق "استجابة موحدة" لمواجهة أزمة كورونا

قناة الحرة
مصدر الخبر / قناة الحرة

دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الخميس مجموعة الـ20 إلى تنسيق “استجابة موحدة” لمواجهة أزمة كورونا، ومد “يد العون” إلى الدول النامية لتجاوز هذه الأزمة.

وقال الملك سلمان في كلمة ألقاها في افتتاح القمة التي انعقدت عبر الإنترنت، إن “مسؤوليتنا كقادة أكبر اقتصادات العالم، تتطلب اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الأصعدة، حيث لا تزال هذه الجائحة تخلف خسائر في الأرواح البشرية وتلحق المعاناة بالعديد من مواطني دول العالم”.

وحذر من أن “تأثير هذه الجائحة قد توسع ليشمل الاقتصادات والأسواق المالية والتجارة وسلاسل الإمداد العالمية، مما تسبب في عرقلة عجلة التنمية والنمو، والتأثير سلبا على المكاسب التي تحققت في الأعوام الماضية”.

ودعا العاهل السعودي، الذيتترأس بلاده مجموعة العشرين لعام 2020، إلى “مد يد العون للدول النامية والأقل نموا لبناء قدراتهم وتحسين جاهزية البنية التحتية لديهم لتجاوز هذه الأزمة وتبعاتها”.

وعقد قادة دول مجموعة العشرين قمة أزمة طارئة عبر الإنترنت الخميس في محاولة لدرء مخاطر وقوع ركود في الاقتصاد العالمي على خلفية فيروس كورونا المستجد، بعد انتقادات وجهت لهم بالبطء في التعامل مع الازمة.

ويشارك الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في القمة الافتراضية التي يترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في خضم ضغوط على المملكة لإنهاء حرب أسعار النفط مع موسكو.

وتواجه الرياض ضغوطا من واشنطن للتراجع عن قرارها برفع الإنتاج وعرض أكبر تخفيضات للأسعار في عقدين، ردا على رفض روسيا تمديد اتفاق لخفض الانتاج.

وتجري المحادثات في وقت تسبّب الفيروس بوفاة أكثر من 21 ألف شخص، وأجبر أكثر من ثلاثة مليارات شخص على ملازمة بيوتهم.

وتتركز المحادثات على كيفية حماية أهم اقتصادات العالم من تبعات الإجراءات المتخذة لمنع انتشار الفيروس، بينما يلوح في الأفق شبح ركود اقتصادي.

وتوقعت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني الأربعاء أن ينكمش إجمالي الناتج المحلي في دول العشرين مجتمعة بنسبة 0.5 بالمئة، على أن ينكمش اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 2 بالمئة والاقتصاد الاوروبي بنسبة 2.2 بالمئة.

وكانت الدول الكبرى وبينها الولايات المتحدة تقدّمت بحوافز مالية ضخمة، إنما من دون أن تطرح معا خطة عمل مشتركة، في وقت تتصاعد المخاوف في الدول الفقيرة التي تفتقد للمال والرعاية الصحية المناسبة.

وقالت الرياض إن أعضاء مجموعة العشرين سينضم إليهم في قمتهم قادة من دول أخرى متضررة مثل إسبانيا والأردن وسنغافورة وسويسرا.

كما سيشارك قادة من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة الحرة

قناة الحرة

أضف تعليقـك