اخبار العراق الان

العمليات المشتركة تكشف جنسيات قوات التحالف المنسحبة من نينوى وتؤكد: سيذهبون لبلدانهم وليس لقاعدة أخرى

بغداد اليوم
مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

نفى المتحدث الرسمي للعمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، اليوم الاثنين (30 آذار 2020)، عزم قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش، المنسحبة من القواعد العراقية مؤخراً، التمركز في قاعدة “عين الأسد” في الانبار، وقواعد إقليم كردستان العسكرية، مؤكداً أن هذه القوات ستعود الى بلدانها.

وقال الخفاجي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “قوات التحالف التي انسحبت اليوم من مقرها في نينوى كانت تضم قوات كندية وفرنسية، وبلجيكية، وقوات الولايات المتحدة الامريكية”، مبيناً أن “المقر سُلم الى قيادة عمليات نينوى”.

ونفى الخفاجي “انباء تمركز قوات التحالف المنسحبة في قاعدة (عين الأسد) وقواعد في كردستان”، مبيناً أن “القوات ستعود إلى بلدانها بعد ان تسلم المقر للقوات الأمنية العراقية”.

وأضاف، أنه “لا يوجد قلق على القوات العراقية بعد الانسحاب لأن قواتنا عملت في مجال مكافحة الارهاب وضد التنظيمات الارهابية”.

وكانت خلية الإعلام الأمني الحكومية، قد كشف الاثنين (30 اذار 2020)، تفاصيل انسحاب قوات التحالف الدولي من مقرها في نينوى.

وقالت الخلية في بيان لها، نقلاً عن العمليات المشتركة العراقية، إنه “بناءً على نتائج الحوارات المثمرة بين الحكومة العراقية والتحالف الدولي، جرى اليوم الاثنين 30 آذار 2020 إعادة الموقع الذي كانت تشغله بعثة التحالف الدولي داخل معسكر  في قيادة عمليات نينوى الى القوات العراقية”.

وأضافت، أن التسليم جاء “بعد انسحاب التحالف الدولي منه وفق التزامه بإعادة المواقع التي كان يشغلها ضمن القواعد والمعسكرات العسكرية العراقية”.

وسلمت قوات التحالف الدولي، أمس الأحد، قاعدة “K 1”  في كركوك وقبلها قاعدة القيّارة، الجوية جنوبي الموصل بمحافظة نينوى، إلى القوات العراقية، يوم الخميس الماضي.

وفي الخميس (19 آذار 2020) تسلمت القوات الامنية العراقية، قاعدة القائم العسكرية في الانبار بعد انسحاب قوات التحالف الدولي منها.

وأكد التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم، أن الانسحاب من القواعد العسكرية تم التخطيط له مسبقاً، وليس له علاقة بمهاجمتها أو جائحة فايروس كورونا المستجد.

وتضمنت وثيقة صادرة عن التحالف، تلقتها (بغداد اليوم)، أنه “نتيجة للنجاحات التي حققتها قوات الأمن العراقية في الحملة ضد داعش، يقوم التحالف الدولي بإعادة تمركز مواقع قواته في العراق، ولقد تم التخطيط لهذه التحركات منذ وقت طويل مع حكومة العراق، وإن عملية نقل القواعد التي تم التخطيط لها مسبقاً ليس لها علاقة بالهجمات الأخيرة ضد القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، أو الوضع الراهن لجائحة كورونا في العراق”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بغداد اليوم

بغداد اليوم

أضف تعليقـك