العراق اليوم

الفيروس وضع جميع الدول المتطورة في خانة العجز عن مواجهته … كورونا يقترب من سقف المليون بعد اصابة اكثر من 800 الف محطما امكانات أقوى النظم الصحية

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/ متابعة الزوراء:
يقترب فيروس كورونا من سقف المليون مصاب، بعد اتساع رقعة انتشاره عالميا وتمنه من حصد أرواح الآلاف واضعا جميع الدول في خانة العجز عن مواجهته المتطورة منها وتلك المصنفة ضمن مفهوم العالم الثالث.
وأظهرت أحدث المعطيات ارتفاع الإصابات إلى 803 ألف و650 حالة، كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين يقترب من 166 ألفا، وأشارت أيضا إلى أن عدد الوفيات ارتفع إلى 39 ألفا و 33 حول العالم.
وتصدرت الولايات المتحدة الأميركية دول العالم من حيث عدد الإصابات بـ164 ألفا و359، تلتها إيطاليا بـ101 ألف و739، ثم إسبانيا بـ94 ألفا و417 حالة.
وسجلت الصين التي ظهر فيها الفيروس أول مرة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، 81 ألفا و518 إصابة بالفيروس، بحسب المعطيات.
من جانبه، قال مسؤول في منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، إن وباء فيروس كورونا «أبعد ما يكون عن الانتهاء» في منطقة آسيا والمحيط الهادي.
وأوضح المدير الإقليمي لمنطقة غرب المحيط الهادي في منظمة الصحة العالمية تاكيشي كاساي، أن الإجراءات الحالية لكبح انتشار الفيروس تمنح فقط بعض الوقت للدول للاستعداد لانتقال واسع النطاق للعدوى، مشيرا إلى أنه حتى في ظل كل تلك الإجراءات، فإن خطر انتقال العدوى في المنطقة لن يزول ما دام الوباء مستمرا.
وأضاف أنه ينبغي على الجميع الاستعداد لانتقال واسع النطاق للعدوى، وحذر الدولَ التي تشهد انخفاضا في عدد الحالات من التراخي، وإلا فإن الفيروس قد يعود إليها مجددا.
من ناحية أخرى، اتسعت رقعة إجراءات العزل التام بهدف احتواء فيروس كورونا المستجد الذي حصد أرواح الآلاف حول العالم، بينما يتواصل تفشيه بشكل متسارع في الولايات المتحدة.
ورغم ظهور بصيص أمل من إيطاليا التي تأثّرت بشكل كبير بوباء كوفيد-19 الناجم عن الفيروس، فإن الإجراءات المشددة التي أبقت 40% من سكان العالم معزولين في منازلهم امتدت لتشمل مزيدا من المدن والمناطق، في وقت وصل فيه عدد الوفيات نتيجة الوباء في العالم إلى 37 ألفا.
وانضمت موسكو ولاغوس إلى سلسلة المدن حول العالم التي خلت شوارعها من الحياة، بينما كانت فيرجينيا وماريلاند وواشنطن آخر الولايات الأميركية التي أصدرت أوامر للسكان بالتزام منازلهم، لتشمل إجراءات العزل بشكل أو آخر نحو 75% من الأميركيين.
وجاء تصريح المتحدث في منظمة الصحة العالمية في وقت أعلنت فيه الصين -اليوم الثلاثاء- تسجيل زيادة في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد، بعد تراجع الأعداد على مدى أربعة أيام.
وقالت لجنة الصحة الوطنية إنه تم رصد 48 إصابة وخمس وفيات جديدة في البر الرئيسي أمس الاثنين، ارتفاعا من 31 في اليوم السابق.
وجميع الإصابات الجديدة كانت لأشخاص قادمين من الخارج، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات الوافدة إلى 771.
وذكرت اللجنة أنه لم يتم تسجيل أي إصابة محلية جديدة، وبينما تراجع بشدة عدد حالات العدوى المحلية في الصين، تشعر السلطات بالقلق من الحالات بين الوافدين الذين يصابون بالمرض في الخارج، وقد كثفت عمليات الفحص الطبي وإجراءات العزل، كما قلصت عدد الرحلات الجوية الدولية ومنعت دخول معظم الأجانب.
ولليوم السابع على التوالي، لم تسجل مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي ومركز تفشي الفيروس في الصين، أي إصابات جديدة، بحسب السلطات الصينية.
وبلغ إجمالي عدد الإصابات المسجلة في الصين حتى يوم الاثنين 81,518 والوفيات 3305.
من جهتها، نصحت السلطات اليابانية رعاياها بعدم السفر إلى 73 دولة ومنطقة، أو ثلث دول العالم.
وما زالت معدلات الإصابة في الولايات المتحدة التي أصبحت الأولى عالميا في أعداد المصابينمرتفعة. وأعلنت جامعة جونز هوبكنز تجاوز عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا ثلاثة آلاف، بينما بلغ عدد الإصابات نحو 164 ألفا.
وعلى الصعيد الأميركي أيضا، رحبت مدينة نيويورك بوصول مستشفى عائم تابع للبحرية الأميركية يضم ألف سرير يوم الاثنين كبارقة أمل في معركة المدينة المستميتة مع وباء كورونا.
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وفاة أول جندي أميركي بسبب فيروس كورونا، مشيرة أيضا إلى زيادة حادة جديدة في عدد الجنود المصابين.
ولا تزال أوروبا المتضرر الأكبر من هذا الفيروس، إذ تجاوز عدد الإصابات فيها 408 آلاف، كما تنفرد القارة بأكثر من نصف الوفيات الناجمة عن الفيروس، ففي إيطاليا وحدها حصد كورونا 11 ألفا و591 شخصا.
وفي إسبانيا ثاني بلد في العالم من حيث عدد الوفيات الناجمة عن كورونا- أعلنت السلطات عن 812 وفاة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة، لتتجاوز حصيلتها في الوفيات الصين التي ظهر فيها المرض أولا.
كما حظرت السلطات كل المراسم الجنائزية وحدّدت عدد المسموح بمشاركتهم في دفن أيّ ميت بثلاثة أشخاص على الأكثر، وذلك في مسعى لمكافحة تفشّي الوباء.
وبدأت إسبانيا، أمس الثلاثاء، تنفيذ حظر تجول مشدد ومثير للجدل لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
من جهتها، قالت مصادر طبية فرنسية إن المستشفيات باتت شبه عاجزة عن استيعاب عدد المرضى المتزايد يوما بعد آخر. وحذر طبيب فرنسي من مغبة أن يصلوا يوما إلى الاختيار بين المرضى.
وقد بلغ عدد وفيات كورونا في فرنسا 3024، بينما تعافى نحو ثمانية آلاف شخص.
وقررت السلطات الفرنسية إغلاق مطار أورلي الدولي بدءا من اليوم الثلاثاء ضمن جهود احتواء الوباء. في السياق نفسه، حذرت السلطات الصحية من عواقب التداوي دون وصفة طبية.
وفي ألمانيا، أظهرت إحصاءات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الثلاثاء أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 61913، كما قفز عدد حالات الوفاة بالمرض إلى 583 شخصا.
وفي تركيا، أطلق الرئيس رجب طيب أردوغان الاثنين حملة لجمع التبرعات من أجل التصدي لتداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد، معلنا أنه سيتبرع براتبه لمدة سبعة أشهر.
ودعا أردوغان الأتراك وخاصة رجال الأعمال، إلى التبرع من أموالهم الخاصة، مشيرا بالقول، إن «وزرائي تبرّعوا برواتبهم لمدد تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر».
وسجلت تركيا نحو 11 ألف إصابة بكوفيد- 19، بينها 168 حالة وفاة، بحسب حصيلة رسمية نشرت الاثنين.
عربيا، كشفت تونس عن خمسين إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 362، كما ارتفع عدد الوفيات إلى عشر بعد وفاتين جديدتين.
كما أعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم تسجيل إصابة فلسطيني بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد المصابين إلى 117.
وفي موريتانيا، أعلنت وزارة الصحة أول وفاة، وهي لامرأة في الأربعين من عمرها كانت قيد الحجر الصحي. وحتى الحين سجلت موريتانيا ست حالات إصابة فقط.
وفي مصر، دعت منظمة الصحة العالمية السلطات إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية، وقال مدير إدارة الأمراض المعدية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط في المنظمة إيفان هوتين «للأسف، هناك سيناريو لاحتمال انتقال المرض على نطاق أوسع، مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات في مصر».
وفي قطر، ارتفع عدد الإصابات إلى 693 بعد تسجيل 59 حالة جديدة، في حين بلغ عدد حالات الشفاء 51.
وفي السودان، أعلنت السلطات تأجيل امتحانات شهادة التعليم الثانوي إلى أجل يُحدد لاحقا، في إطار إجراءاتها للحد من انتشار فيروس كورونا.
وفي المغرب، سُجلت ست وفيات جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 33، وزادت الإصابات 71 حالة، ليصل العدد الإجمالي إلى 534.
وفي السعودية، أعلنت وزارة الداخلية تطبيق إجراءات احترازية إضافية بعدد من الأحياء السكنية في مكة المكرمة ومنع التجول فيها بداية من الأمس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك