العراق اليوم

عضو بالأمن النيابية: القوات الأمريكية انسحبت إلى قواعد محصنة تمهيداً لشن ضربات داخل العراق

عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية كريم المحمداوي
(بغداد اليوم) بغداد – قال عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية كريم المحمداوي، الاثنين (6 نيسان 2020)، أن هناك هدفاً خفياً غير معلن لإعادة انتشار القوات الاميركية داخل العراق.
وذكر المحمداوي في حديث لـ (بغداد اليوم)، أن “انسحاب القوات الامريكية من بعض القواعد الأمريكية، لم يأتِ كإجراء لتطبيق قرار البرلمان، القاضي بإخراج هذه القوات من الاراضي العراقية، بل هذا جزء من إعادة انتشار القوات الاميركية داخل العراق”.
وأضاف، أن “الهدف من إعادة انتشار القوات الاميركية داخل العراق خفي، ويتعلق بوضع القوات الامريكية في قواعد محصنة، خصوصاً بعد تجهيزها بمنظومة الباتريوت، فالولايات المتحدة الأمريكية، تسعى الى شن ضربات مركزة ضد مواقع عسكرية وتروم اغتيال قيادات، فهي تخشى من ردة فعل قوية عراقية، ولهذا تريد حماية جنودها في قواعد محددة ورئيسية، فما جرى ليس انسحابا بل هو تكتيك عسكري”.
وكانت القوات الأميركية قد سلمت، في وقت سابق من آذار وشباط الماضيين، قاعدة “الحبانية”، في محافظة الأنبار، للقوات العراقية، بالإضافة إلى قاعدة “K 1”  في كركوك وقبلها قاعدة القيّارة الجوية جنوبي الموصل بمحافظة نينوى وقاعدة القائم العسكرية في الانبار بعد انسحاب قوات التحالف الدولي منها.
وأكد التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية، الأحد (29 آذار 2020)، أن الانسحاب من القواعد العسكرية تم التخطيط له مسبقاً، وليس له علاقة بمهاجمتها أو جائحة فايروس كورونا المستجد.
وبعد ذلك قال التحالف الدولي، إن عملية العزم الصلب، وهي التسمية التي تطلق على قوة المهام المشتركة الدولية في العراق، ستبقى في البلاد، وبدعوة من الحكومة العراقية، وذلك في بيان تحدث التحالف من خلاله عن الانسحاب من قاعدة الحبانية، غرب بغداد.
وذكر بيان للتحالف، حصلت عليه (بغداد اليوم)، أنه “نتيجة للنجاحات التي حققتها قوات الامن العراقية في الحملة ضد داعش، يقوم التحالف الدولي باعادة تمركز قواته في العراق”، مبيناً أنه “تم التخطيط لهذه التحركات منذ وقت طويل مع الحكومة العراقية”.
وأضاف، أن “عملية نقل القواعد والتي تم التخطيط لها مسبقاً ليس لها علاقة بالهجمات الاخيرة ضد القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، أو الوضع المستمر لجائحة كورونا في العراق”.
وأكد التحالف، أن “قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب تقوم بإعادة نشر ونقل الأفراد والمعدات الى عدة قواعد عراقية طوال 2020″، مشيراً إلى إن “قوات الأمن العراقية مستمرة بتنفيذ عمليات مستقلة وبشكل متزايد ضد داعش من أجل الدفاع عن وطنهم – بما في ذلك عملية (أبطال العراق) وكذلك عملية (إرادة النصر) بكل مراحلها والتي تم تنفيذها في عام 2019”.
وشدد البيان على ان “قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب ستبقى في العراق وبدعوة من حكومة العراق وستستمر في تقديم المشورة في العمليات ضد داعش، في الوقت الحالي، تم إيقاف عمليات التدريب مؤقتا كإجراءات احترازية بسبب (كوفي – 19)”.
وأكد البيان أن “التحالف سيعمل من مواقع أقل ولكنه سيواصل التزامه بدعم شركائنا في قتالهم ضد داعش، ستغادر قوات التحالف قاعدة التقدم الجوية بعد الانتهاء من نقل المعدات القوات الأمن العراقية في الأيام المقبلة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك