اخبار العراق الان

إعلامية كويتية متهمة بإهانة الوافدين

المستقلة /أحدث مقطع فيديو تم تناقله بين رواد التواصل الاجتماعي عاصفة من الجدل والانتقادات؛ إذ ظهرت فيه الإعلامية الكويتية نادية المراغي وهي تصف غرف بعض الوافدين بعبارات مسيئة وذلك خلال زيارة قامت بها لإحدى المدارس التي خصصت لترحيل بعض الوافدين بسبب أزمة كورونا.

وقالت نادية المراغي خلال المقطع إن سبب ارتداء الكمامات الواقية خلال الجولة، هو إنها في جولة مع صديقتها التي تُدعى “سهام” على الوافدين، مبينة: “يقولون لنا لازم نلبس كمامات عشان الغرف شوف فيها”، فردت صديقتها: “معفنة معفنة من رائحتهم”، ثم استكملا الجولة وهما تتفقدان المتواجدين وترددان: “لازم نلبس كمامة عشان ريحة غرفهم معفنة”.

 

وأصبح اسم نادية المراغي حديث المغردين؛ إذ أشعلت الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر الكثيرون ما وجهته في حديثها للوافدين إهانة وعنصرية غير مقبولة، في ظل تلفظها بعبارات مسيئة بحقهم، وقوبل مقطع الفيديو بعدة انتقادات غاضبة تجاه الإعلامية، التي استكملت ما أوردته مواطنتها الفنانة حياة الفهد قبل يومين من تصريحات هجومية تجاه الوافدين أيضا.

 

وكتبت إحدى المغردات:”ايش الهدف من ورا التصوير والله صراحة ليتني ماشفت الفيديو زعلني كثير ونكد علي يومي”. وعلقت أخرى:”اكتفي بالرد عليها بوصية لقمان لابنه :{ ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا}.

 

وقالت فتاة أيضا:”مش فهمة وضع الى يصور اسناب ولما ينتقد على طرحه يعتذر ويقول ماكنت اقصد؟انتِ عارفه ان الاسنابه هذي راح تتداول بين الناس وعارفه ان العقلاء من المشاهدين راح يرفضونها، تنشرينها ليش؟تعرضين احساسچ بالنقص على الناس ليش؟”.

 

وتساءل شاب:”ما الذي اصاب بعض الإخوة الكويتيين خلال هذا الأزمة!!؟”.

 

وكانت حياة الفهد، تحدثت في أحد البرامج التلفزيونية، وهي غاضبة، وبصوت مرتفع مطالبة بإخراج المصابين بكورونا من غير الكويتيين خارج الكويت، قائلة: “حنا ملينا وما عندنا مستشفيات، وعلى شنو ديارهم ما تبيهم واحنا نبتلش فيهم .. اطلعهم واقطهم برا والله واقطهم بالبر .. أكلوا الخير ولعبوا واستانسوا خلاص يخرجون برا”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك