العراق اليوم

الصحة: تزويد المحافظات بمختبرات كشف {كورونا}

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

المحافظات/ مراسلو الصباح 
 

وصلت وزارة الصحة والبيئة إلى مراحل متقدمة بتزويد دوائرها في بغداد والمحافظات بالأجهزة والمختبرات الخاصة بكشف كورونا بغية الإسراع بكشف الإصابات وعدم الاقتصار على مختبر الصحة العامة في بغداد بتشخيصها. يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه مبادرات التكافل الاجتماعي في بغداد والمحافظات من خلال تجهيز النازحين والأسر المتعففة بالمواد الغذائية والصحية وكذلك وسائل الوقاية.
جهاز جديد لفحص كورونا

المحافظات/ مراسلو الصباح 
وفي كربلاء، قال مدير صحة المحافظة الدكتور صباح الموسوي لمراسل “الصباح” علي لفتة: إنَّ “ملاكات الدائرة انتهت من نصب منظومة البايولوجي الجزيئي والتي تتكون من جهاز (PCR)، فضلاً عن الملحقات التابعة له الخاصة بفحوصات الفيروسات ومنها فيروس كورونا المستجد وهو من منشأ ألماني وبدأت بالتشغيل التجريبي له”.
واضاف إنَّ “عملية التجريب كانت ناجحة وسيتم فحص جميع المشتبه بإصابتهم بالفيروس من أجل الفحص المبكر عن حالات الإصابة بدلاً من إرسال العينات الى مختبر الصحة المركزي في بغداد وانتظار نتائج الفحص”.
ولفت الى أنَّ “تشغيل المشروع بالشكل الرسمي سيكون مناطاً بموعد زيارة فريقٍ وزاري بصحبة وفدٍ من جمهورية الصين للتأكد من قدرة التشغيل وصحة النتائج ومن ثم الشروع بإدخاله إلى الخدمة”.
وكانت وزارة الصحة قد جهزت محافظات البصرة والنجف والمثنى وكربلاء وبابل ودوائر الصحة في الكرخ والرصافة ومدينة الطب وعدداً من الدوائر الأخرى بأجهزة ومختبرات متخصصة بكشف الفيروس بغية الإسراع بكشف الإصابات وعدم الاقتصار على مختبر الصحة العامة في بغداد لرصدها.
بدوره، ذكر مدير إعلام صحَّة كربلاء سليم كاظم: أنَّ “الفحوصات المختبريَّة أثبتت شفاء أربعة من مصابي كورونا لرجلين وامرأتين تراوحت أعمارهم بين (49 – 75) عاماً، ليرتفع إجمالي حالات الشفاء إلى 22 حالة”.
وتابع أنَّ “المحافظة شهدتْ وفاة ست حالات إصابة من العدد الكلي المسجل البالغ 70 إصابة، مع وضع 42 مصاباً في ردهة الحميات (الحياة) في مدينة الإمام الحسين الطبيَّة لتلقي العلاج والرعاية الصحيَّة”.
 
شفاء 26 مصاباً
وأعلن مدير صحة النجف الدكتور رضوان الكندي لمراسل “الصباح” حسين الكعبي: “شفاء 26 مريضاً من المصابين بالفيروس ومغادرتهم مستشفى الحكيم العام يوم أمس (الاثنين)، وبذلك يصل عدد حالات الشفاء في المحافظة الى 84 حالة من أصل 185 حالة إصابة مؤكدة”.
وفي سياق متصل، أفاد مدير إعلام صحة النجف سالم نعمة بأنَّ “عدد الإصابات التي تم اكتشافها يوم أمس (الاثنين) كانت 4″، مبيناً أنَّ “هذه الإصابات تم الكشف عنها بعد إجراء 87 فحصاً في مختبر الصحة العامة في النجف”.
وأوضح أنَّ “الحالات الأربع كانت لملامسين لحالات مشخصة، منها ثلاث حالات في حي ميسان التابع للكوفة، وحالة واحدة في قضاء المشخاب”.
 
معمل لصنع الكمامات
وفي صلاح الدين، قام مجلس شباب تكريت التطوعي بإنشاء معملٍ لصناعة الكمامات لتعويض النقص الحاصل في المحافظة.
وذكر عضو المجلس عمر عبد السلام خليل لمراسل “الصباح” أنه “بعد حصول شحٍ في الكمامات داخل مدينة تكريت قام مجلس شباب القضاء بإنشاء معملٍ لصناعتها بطاقة إنتاجيَّة تصل الى أكثر من 600 كمامة في اليوم، ومن المتوقع زيادتها الى 5000 كمامة بعد الاستجابة الكبيرة من قبل الناشطين في المدينة لتقديم الدعم اللازم وسد احتياجات الملاكات الطبية والصحية ودعم القوات الأمنية، فضلاً عن توزيعها بين المواطنين أيضاً”.
وأشار الى “تجهيز المشروع بمكائن خياطة تعمل عليها مجموعة من المتطوعين والمتطوعات منهم أكاديميون وناشطون في المجتمع، إذ يتم استخدام مواد أولية معقمة والحرص على نظافة العاملين وفحصهم بشكل دوري لضمان سلامتهم”.
 
مساعدات للنازحين
وفي الإطار الإنساني، لفت مدير فرع وزارة الهجرة والمهجرين في صلاح الدين خالد محجوب جاسم لـ”الصباح” الى أنَّ “ملاكات الفرع في صلاح الدين وسامراء باشرت بتوزيع مساعدات إغاثية للأسر النازحة والعائدة من المتعففين، إذ تم توزيع أكثر من 1500 سلة غذائية و1500 سلة صحية بين تجمعات ومخيمات النازحين في تكريت وسامراء والضلوعية وناحية الإسحاقي مع الاستمرار في توزيع المساعدات في عموم أقضية المحافظة”.
 
تهيئة مختبر
وبهذا الشأن، نوه مدير الصحة العامة في كركوك صباح نامق لمراسلة “الصباح” بأنَّ “صحة كركوك أخرجت أربعة من المصابين بكورونا من مركز التدبير الوبائي بعد تماثلهم للشفاء حسب النتائج الإيجابيَّة الواردة من بغداد”.
وأضاف إنَّ “المحافظة سجلت أيضاً أربع حالات جديدة من الملامسين للحالة التي أصيبت في منطقة الشورجة وأثبتت نتائج التحاليل إصابتهم بالفيروس واتخذت الإجراءات الصحية بنقلهم الى مركز العزل الوبائي”.
نامق بيَّن أنَّ “هناك مشكلة في صحة القراءات لجهاز الاختبار (فحص العينات) بمختبر الصحة في المحافظة والذي تمت تهيئته وتدريب الملاكات عليه، إلا أنَّ مواد التشغيل (الكيتات) للجهاز هي العائق الرئيس، وهناك اختلافٌ بنتائج التشغيل التجريبي عن القراءات المسجلة في بغداد”.
من جهته، أكد الدكتور زياد خلف مدير صحة كركوك وكالة: أنَّه “ضمن مقررات خلية الأزمة في كركوك فقد تم التنسيق مع منظمة الصحة العالمية لغرض تأمين (vtm) الوسط الناقل للمسحة للحالات المشتبه بها، وتم تأمين 500 نموذج من جامعة البصرة وإرسال مخولين لتسلمها، كما تم التنسيق مع الخبراء في صحة كركوك لغرض الشروع بإنتاج الوسط الناقل في مختبرات صحة كركوك عبر أطباء مختصين بالفيروسات والكيمياء الحياتيَّة”.
 
منظمات المجتمع المدني
وفي الديوانية، قال ممثل دائرة المنظمات غير الحكومية سالم البديري لمراسل “الصباح”: إنَّ “منظمات المجتمع المدني ما زالت تقدم مختلف الأنشطة لمؤازرة الجهود المبذولة لمواجهة فيروس كورونا”، مشيداً بـ”الدور الذي لعبته خلال الأسابيع الماضية وتقديمها لمساعدات غذائية وطبية متنوعة وتسييرها عدداً من الفرق الإرشادية الجوالة”.
وأشار إلى “تنسيقٍ كبيرٍ جمع ٤٠ منظمة مجازة لتقديم المواد العذائية والطبية، فضلاً عن منظمات تخصصت بالتعفير”.
بدورها، قالت رئيسة رابطة “هن لحقوق الإنسان” مها الناصر لـ”الصباح”: إنَّ “الرابطة مستمرة بتقديم المساعدات الإنسانية بين أصحاب الأسر المتضررة بسبب الإجراءات المتبعة لمحاربة كورونا، إذ نفذت خلال الأيام الثلاثة الماضية حملات تعفير وتطهير شملت أحياء الصدر الأول والبوجاسم والعمارات والفرات مع قيام فرقٍ نسوية بإجراءات إرشادية وتثقيفية”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك