اخبار العراق الان

حبيب يكشف رؤيته لحكومة الكاظمي ويدعو لإكمال مشروع السكن وانهاء البيروقراطية

[أين- بغداد]
رأى أمين عام المؤتمر الوطني العراقي النائب آراس حبيب كريم، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد غيَر المعادلة في العراق بإختياره الوزراء من أبناء المؤسسة” مبيناً أن “كل الحكومات السابقة كانت تعمل خلاف ذلك مضيفا” أنه “بإمكان الكاظمي عمل الكثير من التغييرات في المرحلة المقبلة كونه يفضل العمل الميداني على العمل المكتبي”.
وبشأن عمل لجنته البرلمانية قال حبيب في بيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه: “انا ذهبت في لجنة التخطيط الاستراتيجي وتنفيذ البرنامج الحكومي وخلال مجموعة اجتماعات كان لدي امل واندفاع وعمل وعبرنا مرحلة من المراحل في كتابة قانون للقضاء على ازمة السكن بشكل كامل ومن ضمنها العشوائيات ولكن كانت اول صدمة لي عندما رأيت الوزارات لا تعمل بتناسق مع بعض، وتعمل واحدة عكس الاخرى”.
وتابع: “عندما نطلب قطعة ارض لبناء مجمع تتفنن الوزارات برفض الطلب بحجج ان هذه الارض تحتوي نفط او اثار او زراعة ورأيت هذا التنسيق يشمل حتى الادارات الاخرى داخل الوزارة”، مضيفا: “لاحظت عدم الاهتمام الجدِي من بعض وزراء الحكومة السابقة وجاءت التظاهرات ولم يكتمل العمل”.
وزاد: “انا ادعو لاكمال مشروع الاسكان الذي قمنا به وهو من اهم المشاريع التي حصلت على مدى ١٧ عاماً حتى يحصل المواطن على سكن كريم واللجنة ناجحة ولكن الاحباط في الأجرءات القانونية الحكومية” .
واشار الى ان “البيروقراطية اليوم تقتل اي عمل في هذا البلد اذا اردنا ننجح يجب ان تكون انظمة جديدة يجب تختفي البيروقراطية في البلد . وانا ارى ان الاستثمار ينجح والدليل اربيل نجح فيها الاستثمار وذلك لانها وضعت قوانين تجبر المستثمر والمواطن التقيد بها”.
وتابع متسائلاً: “كم مستثمر فشل في المحافظات الجنوبية وذلك لأفلاسه او تتوقف بسبب اختياره السيء للمكان السيء؟” .
وبين حبيب: “انا اعرف كثير من رجال الأعمال والمستثمرين يعانون الويلات من الاجراءات الحكومية ومن البيروقراطية وانا اعرف الكثير منهم خسر اموالاً كثيرة بسبب الأبتزاز”.
واوضح انه “خلال فترة داعش لا احد خدم البلد بتلك الفترة مثلما خدمها القطاع الخاص وهو الذي وفر فرص عمل وجعل السوق يستمر، مبيناً انه في ظل القوانين الحالية فأن المستثمرين لا يتشجعون للاستثمار في العراق”.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة كل العراق [أين]

وكالة كل العراق [أين]

أضف تعليقـك