اخبار العراق الان

11 مرشحًا لحقيبة النفط بيد الكاظمي.. والمنافسة تشطر نواب البصرة إلى فريقين

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

ويقول سلام المالكي النائب عن محافظة البصرة في تصريح لـ(المدى) إن “نواب محافظة البصرة اختاروا خمس شخصيات كمرشحين لوزارة النفط وسلموا إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي”، مبينا أن “عملية الاختيار جاءت بعد عدة اجتماعات عقدت بين نواب محافظة البصرة وشخصيات ومنظمات المجتمع المدني”.

وصوت مجلس النواب في (6 أيار الجاري) بمنح الثقة لحكومة مصطفى الكاظمي و15 وزيرًا في الكابينة الوزارية، فيما لم تحصل موافقة البرلمان على خمسة آخرين، وهم مرشحو وزارات التجارة، والزراعة، والثقافة، والهجرة، والعدل، كما أرجأ مجلس النواب التصويت على مرشحي وزارتي الخارجية والنفط إلى وقت آخر لعدم الاتفاق على تسمية المرشحين.

ويضيف المالكي أن “الشخصيات التي رشحت تعمل ضمن ملاكات وزارة النفط وتمتلك خبرة طويلة في مجال النفط ومن أهل البصرة وهم (عبد الكريم جبر، مهندس نفط)، و(محمد هليل الكعبي، رئيس جامعة النفط والغاز)، و(محمود عباس، مدير عام المشاريع وزارة النفط)، و(احمد خزعل الإمارة، مدير عام ناقلات النفط)، و(وزير النقل الأسبق سلام المالكي)”.

وتعهد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بإسناد حقيبة النفط إلى شخصية من محافظة البصرة، واوكلت له مهمة اختيار الشخصية المناسبة لشغل الوزارة.

ويبين عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية ان “رئيس مجلس الوزراء قابل هو الآخر ستة مرشحين آخرين ممن يعملون في وزارة النفط، وسيقوم بالمفاضلة بينهم وبين مرشحي نواب البصرة الخمسة لاختيار احدهم لوزارة النفط”. ويلفت النائب البصري إلى أن نواب محافظته “اختاروا خمسة مرشحين من بين ستين مرشحا تقدموا إلى الترشيح وتمت المفاضلة بينهم وفق معاير الكفاءة والخبرة والاستقلالية”، لافتا إلى أن “نواب البصرة التقوا رئيس الحكومة أول أمس السبت وسلموه أسماء المرشحين الخمسة لشغل حقيبة النفط”.

قبل أكثر من أربعة أيام أظهرت وثيقة، موقعة من ثمانية نواب عن محافظة البصرة يخولون فيها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اختيار شخصية كفوءة ونزيهة من العاملين في القطاع النفطي ليكون وزيرًا للنفط.

وجددت الوثيقة حق رئيس الوزراء في اختيار تشكيلته الحكومية بعيدًا عن الضغوطات، فيما اشترط النواب الموقعون أن يكون الوزير من أبناء البصرة.

وقبل موعد لقاء نواب البصرة برئيس الحكومة، اكد النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، أن 16 نائبا عن محافظة البصرة سيلتقون رئيس الوزراء لبحث قضية مرشح وزارة النفط وتسليمه اسماء المرشحين، فيما عد انسحاب ثمانية نواب لا قيمة له.

وقال الزيادي في تصريح صحفي، إن أعضاء مجلس النواب عن البصرة الـ١٦ المتبقين سيلتقون رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لبحث مسألة مرشح وزارة النفط.

وأضاف أن عملية الانسحاب قرار متروك للنائب لكن لا يحق لهم الاعتراض على المرشحين الخمسة الذين رفعت أسماؤهم بتوافق جميع النواب.

وأشار الزيادي إلى أن عملية الانسحاب ومطالبة تخويل رئيس الوزراء باختيار شخصية لوزارة النفط لا قيمة لهما.

من جهته، بين عامر الفايز: “نحن كنواب عن محافظة البصرة اشترطنا منذ البداية، أن يكون مرشح وزارة النفط من أهالي البصرة حصرًا، وحاصلا على شهادة عليا على أقل تقدير، ويجب أن يكون من ذوي الاختصاص والكفاءة، وأن يكون غير خاضع للأحزاب السياسية”.

وأضاف أن “هناك 5 أسماء مرشحة للوزارة، تم إرسالها الى الكاظمي، ولم نشترك في ترشيحها -أي لم يحدث عليها اجماع من قبل نواب البصرة- بالتالي فان ملف مرشحي وزارة النفط متروك للكاظمي”. وأشار الى أن “الخلافات لا تزال مستمرة بين الجهات السياسية بشأن حقيبة النفط”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك