اخبار العراق الان

مفاجأة جميلة يحملها الصيف.. المناخ يكبّل الفيروس!

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

مازال العلماء في حيرة من أمرهم بشأن حل ينهي أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد التي بدأت قبل أشهر في العالم. إلا أن خيط الطقس عاد مجددا إلى الواجهة، حيث أشارت دلائل أولية إلى أن المناخ قد يعدل من انتقال فيروس السارس، إلا أنه من غير الواضح حتى اليوم ما إذا كانت التغيرات الموسمية والجغرافية في المناخ يمكن أن تغير مسار الوباء بشكل كبير أم لا. وفي الفترة الأخيرة، حظيت بالاهتمام التغييرات المناخية الموسمية والجغرافية عند دراسة حلول بشأن الجائحة، وخلصت النتائج إلى أن الطقس البارد والجاف يزيد من احتمال انتقال المرض. في التفاصيل، أفادت دراسة نقلتها صحيفة “Science” العلمية، الاثنين، بأن المناخ يؤثر على انتقال العديد من الأمراض، أهمها الانفلونزا، خصوصا وأنها تنشط في درجة حرارة معينة. كما أشارت الأبحاث إلى أن المحدد الرئيسي لانخفاض حدوث ذروة انتقال المرض، هو مناعة الناس، فيما يلعب المناخ دورا معقدا في ضبط فعالية جهود مكافحة الأمراض، ما يؤدي إلى نتائج متباينة اعتمادا على موقع البلاد المتأثرة بالجائحة، فيما تبقى قابلية السكان دافعا أساسيا. أما النتيجة الضرورية التي خلصت إليها الدراسة، فتعتمد على أن الوقاية خير من ألف علاج، بحيث أن تدابير المكافحة المحلية وعوامل أخرى من التدابير الاحترازية هي أساس الابتعاد عن الإصابة.. يشار إلى أن دراسات كثيرة كانت ربطت سابقا ارتفاع درجات الحرارة بانحسار فيروس كورونا، آخرها أعلن عنها مسؤول أميركي حين قال قبل أيام، إنه يبدو أن كوفيد19 يضعف بسرعة أكبر عندما يتعرض لضوء الشمس والحرارة والرطوبة، في علامة محتملة على أن الجائحة قد تصبح أقل قدرة على الانتشار في أشهر الصيف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك