اخبار الاقتصاد

لمالية النيابية تعتبر المساس برواتب الموظفين خطراً على الاستقرار الحكومي وتطرح بدائل

بغداد/م.ا

رأى مقرر اللجنة المالية النيابية، أحمد الصفار،اليوم الأحد ، أن المساس برواتب الموظفين خطر على الاستقرار الحكومي، فيما لفت الى أن الازمة لن تدوم أكثر من شهرين.

وذكر الصفار في بيان تلقته( وكالة انباء الاعلام العراقي/) ان “المساس برواتب الموظفين في ظل الظروف التي يمر به العراق اليوم بمواجهة كورونا والكساد الاقتصادي؛ خطر جداً على الاستقرار الحكومي، خاصة أن هذه الأزمة لن تتعدى أكثر من شهرين، فأسعار النفط في تصاعد والاقتصاد العالمي بدأ يستعيد حيويته من جديد”.

وأضاف، أن “الاقتراض من احتياطات البنك المركزي لشهرين من الحلول السريعة التي يمكن تعويضها وإعادتها بسهولة وبفائدة منخفضة كونها قصيرة الأجل”، لافتاً الى أن “الاقتراض الداخلي أفضل من الاقتراض الخارجي الذي يعتمد على شروط وفوائد كبيرة جداً قد ترهق كاهل الحكومة في وقت لاحق”.

وأردف الصفار، أن “على الحكومة استبعاد النفقات غير الضرورية والمتعلقة بالمخصصات الكبيرة والأمور الأخرى المتعلقة بالنثريات والحمايات والتي تشكل أيضاً هدراً للمال العام”، مشيراً الى أن “الدولة لديها من 20 الى 30  بنداً من الإيرادات لا تدخل الى الميزانية بسبب الفساد ابتداءً من المنافذ الحدودية والجمارك وعقارات الدولة، لذا يجب إعادة النظام المالي والابتعاد عن السياسات النقدية والتعامل بـ (الكاش) والاعتماد على الاتمتة الالكترونية للدفع، فضلاً عن اللجوء الى البايومتر  حتى تتخلص الدولة من عبء تعدد الرواتب، كما نحتاج الى إعادة النظر في الرواتب ووضع سلم جديد لها”.

 وحتى لا تتعرض الدولة الى مزيد من الأزمات، أكد الصفار “إعادة هيكلة النظام المالي للايرادات العامة، فضلا عن التخلص من النظام الريعي الذي يعتمد على العائدات النفطية غير المستقرة والاعتماد على تنوع الموارد كالزراعة والصناعة والسياحة، وأن يكون العراق مصدراً لامستورداً”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة انباء الاعلام العراقي

وكالة انباء الاعلام العراقي "واع"

أضف تعليقـك