العراق اليوم

نفذت اربع تجارب في بغداد والبصرة والانبار واربيل للوقوف على التحديات … التخطيط تكشف لـ “ألزوراء” استعداداتها لإجراء التعداد العام للسكان وتؤكد الاستعانة بكوادر التربية في تنفيذه

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت وزارة التخطيط، تفاصيل استعداداتها لاجراء التعداد العام للسكان، وفيما اكدت استعانتها بكوادر التربية من مدرسين ومعلمين في اجراؤه، نفذت اربع تجارب للتعداد في محافظات بغداد والبصرة والانبار واربيل للوقوف على المشاكل والتحديات، مشيرة الى ان موعد تنفيذه مرهون بالظروف التي يعيشها البلد لاسيما الصحية والمالية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي في حديث لـ”الزوراء”: ان استعدادات الوزارة لاجراء التعداد العام للسكان بدأت منذ منتصف العام الماضي ومازالت مستمرة، مؤكدا تم انجاز عدد من الخطوات المهمة لتنفيذ المشروع.
واضاف: ان الوزارة تمكنت من تشكيل الهيئة العليا للتعداد وكذلك غرفة العمليات، بالاضافة الى تشكيل ادارة تنفيذية و10 فرق عمل متخصصة متكاملة مع بعضها، لافتا الى ان الوزارة انهت من اعداد الخطة التفصيلية الكاملة لاجراء التعداد.واشار الى ان وزارة التخطيط نفذت اربع تجاربة بمناطق مختلف في اربع محافظات بغداد والبصرة والانبار واربيل، الهدف منها لاغراض التجربة وللوقوف على المشاكل والتحديات التي قد تواجه تنفيذ التعداد ، مبينا ان الوزارة نفذت ورش عمل وادخلت الكوادر المعنية بدورات تدريبية .وتابع: كما تم اكمال الاستمارات الخاصة بالتعداد سواء كانت الخاصة بالسكان او الحذف والترقيم وغيرها من الاستمارات التي يتطلبها التعداد، مشيرا الى ان الوزارة تواجه تحديين في تنفيذ التعداد الاول يتمثل بجائحة كورونا وما فرضته من تحذيرات صحية منالحركة والاختلاط وهذا قد يؤثر على مجريات العمل، اما التحدي الثاني متمثلا بالظرف المالي حيث يواجه البلد ازمة مالية واقتصادية قد تعرقل تنفيذ المشروع في موعده المحدد.ولفت الى ان المجلس الاعلى للسكان عقد اجتماعه الاسبوع الماضي برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وكان التاكيد على استمرار وزارة التخطيط باجراءتها لغرض التهيئة والتحضير لاجراء التعداد العام للسكان، الا ان المجلس ربط الموضوع بوزارتي الصحة والمالية من ناحية تهيئة الظروف الصحية والمالية.واكد انه في حال استمرار الازمة الراهنة قد يصعب تنفيذ التعداد بموعده لكون يفصلنا اربع اشهر عن موعد اجراؤه، حيث الفترة المتبقية قليلة جدا، لكن في حال تجاوز الازمات سيكون هناك استعداد تام لاجراء التعداد بموعده المقرر في تشرين الاول المقبل.واوضح، ان الهيئة العليا للتعداد السكاني ستعقد اجتماعها الشهر المقبل وستناقش جميع التحديات والمشاكل والاستعدادات وبعدها ستقرر اما تنفيذ المشروع بموعده المحدد او يتم تاجيله الى اشعار اخر.ومضى بالقول: ان الية تنفيذ المشروع عن طريق فرق جوالة بالاستعانة بالكوادر التربوية سواء من المعلمين والمدرسين ، ويتم ادخال البيانات الكترونيا من خلال الجهاز اللوحي ترسل البيانات الى مركز السيطرة والمعالجة في الوزارة.وارجع الهنداوي سبب الاستعانة بكوادر التربية الى كونهم موظفون في الدولة وضمان استمرارهم بالعمل، ولديهم خبرة في هذا المجال، وفي الجانب الاجتماعي هم معروفون لدى مناطقهم ولهم احترام وخصوصية من قبل الاسر مما سيكون هناك تعاون .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك