اخبار العراق الان

النوارس يدشنون الميركاتو الصيفي بصفقات دسمة طمعاً بالألقاب

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 نجوم الوطني خارج أسوار القيثارة .. والصقور يحافظون على قوامهم

 بغداد / حيدر مدلول

بات فريق الزوراء حامل لقب بطولة كأس العراق للموسم 2018-2019 من أكثر الفرق الجماهيرية في العاصمة بغداد والمحافظات التي يكشف بصورة رسمية عن تعاقداته من خلال تجديد عقود عدد كبير من اللاعبين الذين دافعوا عن ألوان النوارس في الموسم الماضي

الذي تم إلغاؤه من قبل الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم وضمّ خمسة لاعبين جُدد قادمين من فرق نفط الوسط والشرطة والنفط في إطار حملة إدارة النادي بقيادة الرئيس فلاح حسن من أجل استعادة لقب دوري الكرة الممتاز من جديد والمشاركة المتميّزة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم المؤمّل أن يشارك فيها من خلال التصفيات الدور التأهيلي الثاني المؤهّل لدور المجموعات بمنطقة غربي القارة .

ونجحت إدارة نادي الزوراء الرياضي بالإتفاق مع الملاك التدريبي الذي يقوده باسم قاسم بمعية ملاكه المساعد المكوّن من أحمد خضير وحيدر عبد الأمير وجليل زيدان مدرب حراس المرمى ونصير عبدالأمير مدرب اللياقة البدنية في التعاقد مع محمد صالح القادم من فريق نفط الوسط وعمار عبد الحسين القادم من فريق النفط وعلاء عبد الزهرة وضرغام إسماعيل القادمين من فريق الشرطة حيث تم تقديمهم بصورة رسمية في مقر النادي وهناك لاعبون آخرون أبدوا رغبتهم في الانضمام الى الفريق وصلوا معهم الى خطوات نهائية لم يتم الكشف عنها إلا بعد الاتفاق الرسمي معهم سيكونون خير داعمين لتعزيز الصفوف في جميع المراكز وخاصة في مركز حراسة المرمى لتعويض مغادرة الحارس فهد طالب عائداً الى صفوف فريق القوة الجوية وصيف حامل اللقب، وكذلك في مركز الوسط كبديل عن أحمد جلال الذي حطّ الرحال في صفوف فريق الشرطة بعد انتهاء موسمه مع النوارس .

وأستطاع رئيس نادي الزوراء الرياضي فلاح حسن إقناع أبرز الاسلحة التقليدية في الفريق الأول لكرة القدم في النادي بالتجديد لموسم جديد إثر إنتهاء عقودهم، ويقف في مقدّمتهم حارس المرمى الدولي جلال حسن الذي رفض عرضاً مغرياً قدّمه اليه المدرب عبد الغني شهد للدفاع عن شباك الشرطة والمدافعين أحمد مكنزي وعباس قاسم ونجم شوان ومحمد عبد الكريم ومصطفى محمد معن وعلاء رعد ولخط الوسط علي رحيم وأحمد فاضل وحسين علي ومحمد رضا وحيدر أحمد وعلي محسن ومحمد بشير ولخط الهجوم القائد الخبير مهند عبد الرحيم ومصطفى محمد وهؤلاء يمتلكون عاملي الخبرة والشباب ولهم القدرة على الدفاع عن ألوان النوارس في الاستحقاقات المقبلة بالموسم 2020-2021 وتحقيق طموحات الأنصار التي تم اختيارها كأفضل نادي عراقي يمتلك قاعدة جماهيرية في استفتاء الذي أقامه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكذلك حصولها على المركز الثالث ضمن قائمة 40 فريقاً عالمياً يمتلكون شعبية في الاستفتاء الذي قامت به صحيفة ماركا الإسبانية .

وغادر أسوار فريق الزوراء لكرة القدم كلا من اللاعبين محمد عبد الزهرة وأمير صباح وأحمد محمد والنيجيري سلمون بعد انتهاء عقودهم بحثاً عن فرصة للعب ضمن الفرق الأخرى المشاركة في النسخة المقبلة من دوري الكرة الممتاز، وأصبح المطلب الأول لجماهير النادي هو الحصول على اللقب بالدرجة الأساس من أجل إهدائه الى روح المرحوم أحمد راضي تقديراً للخدمات الجليلة التي قدّمها سواء كان لاعباً أو مدرباً أو إدارياً، ويكون مكمّلاً للمبادرة التي قامت بها الإدارة في إلغاء الفانيلة رقم 8 من السجلات لتبقى بأسمة في السجّلات التي حقق فيها الألقاب والتألق وكانت الانطلاقة نحو البروز والإبداع في صفوف المنتخبات الوطنية العراقية في أيام عصره الذهبي قبل رفع راية الاعتزال، وكذلك تحقيق الأماني في أن تقوم وزارة الشباب والرياضة بالموافقة الرسمية على مقترح الرئيس فلاح حسن بإطلاق اسم احمد راضي على ملعب نادي الزوراء الرياضي المتوقع افتتاحه في الربع الأخير من العام الجاري .

نجوم الشرطة

في المقابل شهد فريق الشرطة حامل اللقب هجرة نجوم المنتخب الوطني لكرة القدم (ضرغام إسماعيل ووليد سالم وعلاء عبد الزهرة) من صفوف الفريق وهم يرسلون عبارات الحزن والدمع عبر حساباتهم الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي الى جماهيرهم في وداعهم المرير بعد السنوات الرائعة التي قضوها في أروقة النادي حقّقوا فيها الألقاب المحلية مرسلين إشارات صريحة الى بقية زملائهم المخضرمين بأنه آن الأوان أن يحذوا حذوهم في اللعب في صفوف أندية أخرى يحقّقون معها الانتصارات خلال الموسم الجديد في ظلّ رغبة المدرب عبد الغني شهد في تكوين جيل جديد اختارهم من الأندية المحلية الأخرى بعد حصوله على الضوء الأخضر من مجلس إدارة النادي في ضمّ لاعبين شباب وبعقود جيدة في ضوء العلاقة الوثيقة التي تربطه معهم بحكم أنه كان مدرّباً للمنتخب الأولمبي لكرة القدم أملاً في نجاح مشروعه المقبل الذي وضعه من أجل الحفاظ على لقب الدوري المحلي وتحقيق نتائج جيدة في الجولات الأربع المتبقية من الدور الأول بمنطقة الغرب ضمن المجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2020 المتوقّع إقامتها منتصف شهر أيلول المقبل بنظام التجمّع .

وظفر المدرب عبد الغني شهد بخدمات اللاعبين علي مهدي وعدي شهاب من الكرخ وحسن إسماعيل من الكهرباء وكرار عامر من النجف وحسام جاد الله من الحدود وأحمد جلال من الزوراء وخضر علي من نفط الوسط ومحمد مزهر من نفط ميسان وجاسم محمد من أمانة بغداد مع استمرار المفاوضات النهائية مع لاعبين لهم الخبرة وكذلك التعاقد مع محترفين من المغرب العربي بدلاً من المحترفين السابقين الذين لم يتم تجديد عقودهم على أثر المستويات المتواضعة في الفترة القصيرة التي قضوها، وكانت دكّة الاحتياط من نصيبهم بالدرجة الأساس في المباريات الثلاث المحلية التي لعبها ضمن الدوري الكرة الممتاز بالموسم المنصرم الذي تم إلغاؤه وكذلك في مباراتي الجولتين الأولى والثانية أمام فريقي استقلال طهران الإيراني والوحدة الإماراتي حيث كان تواجدهم محط استغراب واستفهام لدى جماهير القيثارة الخضراء الذين وجّهوا عبر وسائل الإعلام أسئلة الى إدارة النادي عن أسباب التعاقد معهم وهو لا يصلون الى مستوى لاعب شباب في أندية المؤخّرة .

أعمدة الجوية

من جهتها تعاقدت إدارة نادي القوة الجوية الرياضي مع الحارس فهد طالب للذود عن شباك فريقها الكروي لمدة موسمين بعد النقص الواضح الذي كان في مركز حراسة المرمى بالموسم المنصرم، ودفع الثمن غالياً في الخروج المبكّر من بطولة كأس الملك محمد السادس للأندية العربية أبطال الدوري لكرة القدم حيث سيكون إضافة قويّة الى جانب زميله محمد صالح بحكم كونهما متواجدين ضمن القائمة الأولية للمنتخب الوطني لكرة القدم، وكذلك تمكّنت الإدارة من إقناع صانع ألعاب المنتخب الأولمبي لؤي العاني المحترف في الدوري المغربي لكرة القدم من الدفاع عن البيت الأزرق، وتسعى الى تجديد عقود لاعبي المنتخب الوطني المنتهية عقودهم بناءً على مشورة من قبل المدرب أيوب أوديشو من أجل الحفاظ على الأعمدة الرئيسة، ولتكون الصقور مؤهلة لخطف اللقب المحلي وكذلك الدفاع عن سمعة الكرة العراقية في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا .

ميزانية الطلبة

وقرّر مجلس إدارة نادي الطلبة الرياضي تجديد بقاء الملاك التدريبي لفريقها الكروي بقيادة أحمد خلف وتحرّك صوب وزير التعليم العالي د.نبيل كاظم من أجل معرفة الميزانية المالية التي سيتم تخصيصها للفريق بالموسم الجديد، لكي تكون البوابة نحو رسم خارطة كشوفات اللاعبين الذين لعبوا في الموسم السابق، وكذلك تعزيز الصفوف بلاعبين جُدد من اصحاب الخبرة والشباب، فيما يسيطر الهدوء على الفرق الأخرى من العاصمة بغداد والمحافظات بانتظار معرفة المبالغ المتوفرة لدعهما سواء كانت من قبل الوزارات والمؤسسات الحكومية ومجالس المحافظات الراعية الرسمية لها قبل وضع خطّة مع مدربيها الذين تم توقيع معهام لتكوين فرقها بعد معرفة اللاعبين المستمرّين والمغادرين برغم الأزمة الخانقة التي يمرّ بها العراق نتيجة انخفاض اسعار النفط العالمية واستمرار تفشّي فيروس كورونا المستجد .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك