العراق اليوم

نيويورك تايمز: نظرة عميقة على الكليبتوقراطية العراقية او ما يعرف بنظام حكم اللصوص

(أخبار الآن) دبي الإمارات العربية المتحدة – نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تحقيقاً للصحفي روبرت وورث عن كيفية تزايد نفوذ المليشيات المرتبطة بإيران داخل العراق وخاصة مليشيا كتائب حزب الله جاء فيه:
 
في أوائل أكتوبر الماضي، أثناء العمل في مكتبه في بغداد، تلقى رجل أعمال يدعى “حسين لقيس” مكالمة هاتفية من رقم لم يسبق له رؤيته من قبل. قال المتصل “نحن بحاجة إلى التحدث”. كان صوت الرجل خجولاً وواثقاً من نفسه، يحتوي على نبرة تهديد خفيفة وطلب إلى ” لقيس” بأن يأتي للقائه لكنه رفض ذكر اسمه.
احتج ” لقيس ” على الطريقة لكن المكالمة انتهت بسرعة . ربما يكون قد نسي الأمر برمته لو لم يتصل أحد الزملاء بعد بضع دقائق وكانت لديه أخبار مقلقة، قال إن المتصل الغامض كان من كتائب حزب الله، وهي ميليشيا عراقية لها علاقات قوية مع الحرس الثوري الإيراني، كان لديهم اقتراح عمل للمناقشة.
عندما اتصل رجال الميليشيا مرة أخرى، وافق ” لقيس ” على مضض على عقد اجتماع , دعا بعضاً من زملائه، وتوجهوا جميعاً إلى منزل بالقرب من شارع السعدون في وسط مدينة بغداد، ووصلوا عند الغروب. في الداخل، اقتيد إلى مكتب وتم تقديمه إلى رجل أصلع تحدث إليه بلا مقدمات. قال الرجل الأصلع: “يجب أن تعمل معنا، وليس هناك خيار آخر”. “يمكنك الاحتفاظ بموظفيك، ولكن يجب أن تفعل ما نقول”. وأوضح أن كتائب حزب الله ستأخذ 20 بالمائة من إجمالي عائدات “لقيس”  وحوالي 50 بالمائة من أرباحه.
رفض ” لقيس”  الذي كان لشركته، بالم جيت، عقداً حكومياً مدته خمس سنوات لإدارة صالة الشرف في مطار بغداد الدولي، إلى جانب فندق قريب، كما أنها تعمل بشكل روتيني مع شركات الطيران الغربية مثل لوكهيد مارتن، لم تكن للرجل أي تعاملات مع مليشيات مثل كتائب حزب الله، التي أدرجتها الحكومة الأمريكية كمنظمة إرهابية أجنبية (كما هو الحال مع المليشيا اللبنانية غير ذات الصلة التي تسمى أيضاً حزب الله). رد الرجل الأصلع بأنه إذا رفض ” لقيس” ، فسيستولي على كل ما يملكه في بغداد. ذكره ” لقيس”  بأن هناك قانوناً في العراق ليرد الرجل الأصلع بأن مليشيا حزب الله العراق هي القانون وطلب إلى ” لقيس ” أن يجيبه ظهر اليوم التالي.
حاول ” لقيس” إجراء بعض الاتصالات مع الحكومة العراقية إضافة إلى رؤساء الأقسام في المطارات لكن لم يتلق اي جواب ، وعلى ما يبدو فقد تم تحذيرهم من التعاطي مع ” لقيس” ، بيد أن 12 ملثماً دخلوا إلى مكتب ” لقيس” في المطار وأخذوا هاتفه وأمروه بالتوقيع على وثيقة تتخلى عن عقده مع الحكومة العراقية، توقف “لقيس” لبعض الوقت بينما انسل أحد موظفيه في الخارج لالتقاط صورة بهاتفه الجوال لمركبات عناصر الميليشيا، لكنهم أمسكوا به وحطموا هاتفه وضربوه. لقيس، وهو لبناني، يعمل في العراق منذ عام 2011. كان يعلم أن البلد يعاني من الجريمة والفساد، لكنه اعتقد أن المطار، مع مئات من مسؤولي الهجرة والأمن النظاميين، مختلفين. قال ” لقيس” لأحد الأصدقاء إنه انتظر 20 دقيقة، ظناً منه أن شخصاً ما سيأتي لكن بلا جدوى، في النهاية سار إلى صالة المغادرة وذهب في رحلة إلى دبي. بعد أيام، قامت كتائب حزب الله بتثبيت مقاولها المفضل مكان ” لقيس” الذي لم يعد إلى العراق أبداً.
 
الاستيلاء على المطار حصل بعد أربعة أيام فقط من بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية، حيث كان آلاف المتظاهرين الشباب يملأون شوارع بغداد ومدن أخرى، وهم يرددون شعارات : “نريد وطن” أو “نريد دولة”. استولى المتظاهرون بسرعة على ميدان التحرير في قلب بغداد، وأقاموا الخيم وخاضوا معارك ضارية مع الشرطة. ورغم أن التظاهرات جلبت الكثير من الفوضى وعطلت الأعمال الحكومية، إلا أنها اكتسبت تعاطف العرب في جميع أنحاء المنطقة، ما أشعل حركة احتجاج قوية في لبنان. بالنسبة لأولئك الذين شاركوا في المسيرات، فإن مجموعات مثل كتائب حزب الله ليست مجرد وكلاء إيرانيين. إنها أحدث وجوه كليبتوقراطية أثرت نفسها على حساب شباب العراق الذين تركوا عاطلين عن العمل ومعوزين بأعداد متزايدة باستمرار. في غضون ذلك، انضم بعض قادة الميليشيات إلى صفوف أغنى رجال العراق، وأصبحوا مشهورين بشراء مطاعم راقية، ونوادي ليلية ومزارع غنية على نهر دجلة.
لقد ساعدت الميليشيات على تشكيل طبقة سياسية عراقية جديدة، وأخلاقياتها الوحيدة هي إثراء الذات. على مر السنين، أتقنت هذه العصابة عبر الطوائف الحيل على جميع المستويات: عمليات التضليل الروتينية لنقاط التفتيش، والاحتيال المصرفي، والاختلاس من الرواتب الحكومية. كان عبد المهدي، الذي تم الترحيب به باعتباره مصلحاً محتملاً يأمل عندما أصبح رئيساً للوزراء في العراق عام 2018 ، في إخضاع الميليشيات للدولة. بدلاً من ذلك، تفوقوا عليه وتغلبوا، حيث ضمت حكومته أشخاصاً لهم صلات ببعض أسوأ مخططات الكسب غير المشروع التي ابتليت بها البلاد.
لا يزال الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك يمد العراق بما لا يقل عن 10 مليار دولار سنوياً بالعملة الصعبة من مبيعات النفط في البلاد. وقد تم تمرير الكثير من ذلك إلى البنوك التجارية، ظاهرياً للواردات، لكن المليشيات اختطفت تلك الواردات منذ فترة طويلة عن طريق غسل الأموال. في الوقت نفسه، تفرض الولايات المتحدة عقوبات على دولتين – إيران وسوريا – تشترك معهما العراق في الحدود المسموح بها، لذا فإن العراق تعد خصبة للفساد.
ربما تكون إدارة ترامب صدمت الميليشيات العراقية بالاغتيال غير المتوقع في كانون الثاني/ يناير للجنرال الإيراني قاسم سليماني في مطار بغداد. لكن الوكلاء الإيرانيين مثل كتائب حزب الله لا يبدون قلقاً مفرطاً، إنهم يعرفون أن الرئيس ترامب ليس لديه شغف كبير للحرب، خاصة في ظل انتشار وباء كوفيد 19 وما يسببه من عجز متزايد، لذا فإن أولوية تلك المليشيات القصوى هي الحفاظ على نظام عراقي يتم فيه بيع كل شيء حرفياً.
صحيح أن كوفيد-19 دفع بالعراق الآن إلى حافة أزمة وجودية، بسبب انهيار أسعار النفط العالمية لكنه قد يوفر أيضاً لرئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي فرصة استثنائية لمواجهة أكثر مشاكل بلاده صعوبة، يمكن الآن محاربة الفساد على أنه قضية حياة أو موت ويجب على العراق أن يختار بين إطعام شعبه وإثراء المحافظين.. لقد وعد الكاظمي بمواجهة هذا التحدي.
قد تبدو الحياة السياسية العراقية مثل حرب العصابات مع الغرباء، لكن سطحها المضطرب يخفي في معظم الأيام عملاً هادئاً ومبهجاً للنهب. في كل وزارة حكومية، يتم تخصيص أكبر الغنائم بالاتفاق غير المكتوب على فصيل أو آخر. لدى الصدريين وزارة الصحة، ولدى منظمة بدر منذ فترة طويلة وزارة الداخلية ووزارة النفط تابعة للحكمة. أحياناً ما يواجه القادمون الجدد صعوبة في التكيف مع هذا الوضع. اكتشف أحد الوزراء السابقين – وهو تقني قضى عقوداً في الخارج – لدى وصوله إلى منصبه، أن وزارته كانت تشتري لقاحات بعقد 92 مليون دولار. وجد طريقة أخرى لشراء نفس اللقاحات بأقل من 15 مليون دولار. قال لي (الكلام للصحفي روبرت وورث) “بمجرد أن فعلت ذلك، واجهت قدراً كبيراً من المقاومة، حملة شرسة ضدي”. كانت أولويته معالجة الفجوة بين ثروة النفط العراقية ونظامها الصحي المدمر، الذي يفتقر إلى الوصول إلى العديد من الأدوية الأساسية. بالنسبة لخصومه، كانت الضرورة الوحيدة هي مصالحهم ومصالح حزبهم. قرر الوزير في النهاية أن هاتين الفلسفتين لا يمكن التوفيق بينهما، واستقال. (مثل معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم في هذا المقال، تحدث بشرط ألا أستخدم اسمه. الفساد هو السكة الثالثة للسياسة العراقية: لمسه يمكن أن يقتلك أنت أو أقاربك بسهولة).
من بين أقوى الأحزاب الفاسدة في العراق كتائب حزب الله، واتهم بشن هجوم على قاعدة جوية عراقية في ديسمبر أسفرت عن مقتل مقاول أمريكي وأدت إلى اغتيال سليماني- راعيها النهائي – بعد أسبوع. رغم مكانتها البارزة، إلا أنها محاطة بالغموض. يقول مايكل نايتس، المحلل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي تابع المجموعة منذ تأسيسها: “لا نعرف شيئاً تقريباً عن القيادة”. “إنه مثل الماسونيين. يمكنك أن تكون فيه وتكون في حركة أخرى في نفس الوقت. ” لقد بنى امبراطورية اقتصادية، جزئياً من خلال شق طريقها إلى الشركات الشرعية والعقود الحكومية.
ومن بين المشاريع الأقل شهرة والأكثر إثارة للقلق للميليشيات تأكيدها التدريجي للسيطرة على مطار بغداد. بدأ الأمر قبل عدة سنوات، عندما بدأت كتائب حزب الله وميليشيا أخرى مدعومة من إيران تسمى عصائب أهل الحق في وضع العمال الموالين لهم في جميع أنحاء المطار بشكل خفي، وفقاً لمسؤول كبير في المطار تحدثت معه ( الكلام للصحفي روبرت وورث) . وقال إنهم تمكنوا أيضاً من الحصول على شركة G4S ، وهي شركة بريطانية لديها عقد طويل الأجل للأمن في المطار، لتوظيف أفرادها. (لم تستجب G4S لطلبات التعليق). ونتيجة لذلك، أصبح بإمكان الميليشيات الآن الوصول إلى جميع كاميرات CCTV بالمطار وإلى طريق محدود الوصول يسمى Kilometer One الذي يربط المدارج بمحيط المطار، متجاوزاً الحواجز الأمنية (عندما ضربت طائرة بدون طيار أمريكية قاسم سليماني وحاشيته في يناير / كانون الثاني، كانت قد خرجت للتو من هذا الطريق). وأخبرني المسؤول، أنها عندما كانت عناصرها تحتجز مدير مطار بغداد للطيران المدني تحت تهديد السلاح أجبرته على توظيف رجل مخلص لهم كنائبه . في أواخر أكتوبر، تلقت شركة واجهة كتائب حزب الله عقداً مدته 12 عاماً في مطاري بغداد والبصرة، تبلغ قيمته عشرات الملايين من الدولارات سنوياً، على الرغم من أن الشركة كان عمرها شهرين فقط ولم تحصل على الاعتماد أو الترخيص اللازم وتم منع مؤسسها من دخول المطار. وقد تم إنهاء العقد منذ ذلك الحين، لكن الشركة التي استحوذت على صالة الشرف من ” حسين لقيس” لا تزال في مكانها.
إن مطار بغداد ليس سوى إحدى البوابات الاقتصادية التي تسيطر عليها الميليشيات الآن. لقد استخدموا تهديد داعش لتثبيت أنفسهم في معظم الحدود البرية للبلاد. وقد سيطرت الميليشيات على معظم التجارة عبر الموانئ الجنوبية للعراق لأكثر من عقد من الزمان. في الواقع، تعمل الميليشيات في حالة الظل، وتفرض على المستوردين رسوماً أعلى مقابل المعالجة والتوصيل العاجل. لديهم لجان اقتصادية لها مكاتب في بغداد، حيث يمكن للشركات الخاصة إبرام صفقات تتحايل على القنوات القانونية في البلاد. قال لي مسؤول المطار: “على سبيل المثال، إذا أحضرت 100 سيارة ، إذا قمت بالإجراءات القانونية، فقد يستغرق الأمر شهرين لإخلائها”. “إذا دفعت لكتائب حزب الله، على سبيل المثال، 10000 دولار إلى 15000 دولار، فقد يستغرق الأمر يومين فقط”.
من المستحيل تحديد عدد المليارات التي تمت سرقتها من خلال المراجحة في سعر صرف الدولار، لكن العديد من المصرفيين السابقين والمسؤولين العراقيين أخبروني أن هذا النوع من الاحتيال يمثل معظم الواردات المزعومة التي يمولها مزاد الدولار منذ حوالي عام 2008. ويقدر المبلغ، بناء على أرقام موقع البنك المركزي ومعلومات من مصرفيين عراقيين ومسؤولين ماليين، بنحو 20 مليار دولار، كلها سرقت من الشعب العراقي. يقوم رجال الأعمال الذين يديرون البرنامج بطباعة أموالهم الخاصة، لأن تكاليفهم – دفع الفواتير المزيفة ورشوة البنوك والمسؤولين الحكوميين- منخفضة. بعض البنوك التي تحقق أرباحاً هائلة من المزاد ليست أكثر من واجهات، مع مكاتب فرعية متداعية ونادراً ما يوجد أي موظفين. اشترى أحد البنوك 4 مليارات دولار في المزاد، أخبرني أحد أعضاء البرلمان الذي حقق في قضايا الفساد، وهو ما يعادل إجمالي ربح قدره 200 مليون دولار. قال النائب: “لقد فحصنا هذا البنك”، كان “يحتوي على غرفة واحدة وجهاز كمبيوتر وبعض الحراس.”
إن العراق حكاية تحذيرية لبقية العالم، توضح مدى السرعة التي يمكن أن تلحق بها أدق أشكال الفساد ومدى صعوبة عكس هذه العملية. لا يستغرق غبار التواطؤ وقتاً طويلاً لتغطية الجميع تقريباً، كما هو الحال في أفغانستان أو الصومال أو فنزويلا. يقول ريتشارد ميسيك، الذي أمضى عقوداً في دراسة الموضوع وهو المساهم الأول في مدونة مؤثرة تراقب الجهود العالمية لمكافحة الفساد: “يصبح نظاماً مستداماً ذاتياً”. “لا يمكنك فقط التدخل في منطقة واحدة، لأنها كلها مرتبطة ببعضها البعض، لذلك عليك تغيير مؤسسات متعددة في نفس الوقت.” من الصعب القيام بذلك بدون قوة خارجية قوية.
أكبر عقبة منفردة للإصلاح في العراق هي اعتماد البلاد الساحق على النقد، الذي يصعب تتبعه وبالتالي أكثر عرضة لغسل الأموال. إن نقل المزيد من العراقيين إلى النظام المصرفي، حيث تترك المدفوعات رقماً قياسياً يمكن التحقق منه، كان هدفاً من دعاة مكافحة الفساد الوحيد في البلاد لسنوات. لكن الانتقال من السيولة محفوف بالمخاطر بحد ذاته: التقنيات الجديدة عرضة للاستحواذ عليها من قبل الأوليغارشية، الذين يمكنهم تحويلها إلى أدوات أكثر فاعلية لغسل الأموال.
يصف العراقيون رجال الأعمال المشهورين وسماسرة القوة الذين ينمون بشكل غريب للغاية على حساب بلادهم : الحيتان، ويقال على نطاق واسع إنهم فوق القانون. لقد تم تحذيري مراراً يقول الصحافي روبرت وورث ، أثناء كتابة هذا المقال، بأن حياتي ستكون في خطر كبير إذا واجهت أياً منهم بشأن أنشطته غير المشروعة. لكنني تمكنت في النهاية من التحدث إلى حوت.
لقد كان عملاق بناء عراقي وأخبرني أنه قضى سنوات في دفع الأموال للسياسيين للحصول على عقود بقيمة ملايين الدولارات. ووصف عالماً من صفقات الغرف الخلفية الساخرة التي تشترك فيها المنافسات القاتلة، وتتحول التحالفات السياسية بسهولة وتكون العملة النهائية هي “النقد، دائماً بالدولار، مقدماً دائماً”. كان من الواضح أنه قبل الكسب غير المشروع باعتباره واقعه اليومي .كان لديه مكاتب ومنازل في بلدان متعددة، لكنه تحدث باللهجة العراقية الحزينة لرجل ليس لديه الكثير من التعليم الرسمي. تعرفت عليه عبر مسؤول حكومي قابلته من خلال صديق. كان من المستحيل بالنسبة لي التحقق من تفاصيل القصص التي رواها. لكنها متسقة مع كل شيء سمعته من المطلعين على الحكومة والمصرفيين حول طريقة عمل الفساد على مستوى عال . تحدثنا عبر الهاتف لمدة ساعتين تقريباً. أخبرني عن صفقة واحدة تمكن من إدارتها، وهو مشروع بناء كبير خصصت فيه الحكومة حوالي 40 مليار دينار (حوالي 33.6 مليون دولار).
وقال: “في الحقيقة أنفقت حوالي 10 مليار دينار على البناء”. من بين البقية، ذهب معظمهم إلى سداد المسؤولين الحكوميين والحزبيين، إلى جانب نفقات أخرى. والباقي، حوالي خمسة مليارات دينار (4.2 مليون دولار)، كان ربحاً صافياً.
أخبرني أنه على مدى السنوات الست أو السبع الماضية، تم انتخاب حكام المحافظات العراقية – الذين يتمتعون بسلطة كبيرة على العقود – بشكل حصري تقريباً من خلال صفقات مع رجال الأعمال الذين يدفعون مقابل مجلس المحافظة (الذي ينتخب المحافظ) مقابل حصة من عقود المحافظة. وقال: “أي شخص لديه المال يمكنه التلاعب بهذه الأشياء”. وقد صيغت الصفقات بشكل متقن، حيث قام نواب موالون للأحزاب السياسية المختلفة بتقسيم العائدات المتوقعة من العقود المتضخمة. وقال إن عقداً كبيراً يمكن أن يوفر عمولات كافية لتغطية تكاليف الرشوة في انتخاب المحافظ.
ويضيف الصحفي روبرت وورث في مقاله أنه ” بالنسبة لأولئك الذين يراقبون من قارة أخرى، كانت مظاهرات الشوارع التي استولت على مدن العراق في أكتوبر الماضي تبدو وكأنها انفجار مفاجئ للغضب. في الواقع، كان هذا الغضب يغلي لسنوات في المدن والبلدات في جميع أنحاء البلاد. أحد قادة الاحتجاجات الذين التقيت بهم كان موسى البالغ من العمر 28 عاماً، ترعرع في أسرة زراعية فقيرة في مدينة السماوة جنوب العراق. (سألني ألا أستخدم اسمه الأخير لأنه لا يزال مختبئاً). مثل العديد من الآخرين الذين تحدثت إليهم، اصطدم موسى مراراً بوحشية اقتصاد العصابات في العراق، حيث تكون المؤهلات الحقيقية غالباً غير ذات صلة وتأتي معظم عروض العمل بسعر مبدئي كبير، أي ما يعادل راتب أشهر عدة. بعد أن أمضى خمس سنوات في الحصول على درجة متقدمة في العلوم البيطرية، لم يتمكن من العثور على وظيفة بيطرية واحدة فقط – عقد لمدة عام واحد يدفع 200 دولار شهرياً – تم فصله منه بعد أن رفض عرض رئيسه بالانضمام إلى ميليشيا. لم يكن لديه خيار سوى الحصول على وظيفة في وزارة الكهرباء الإقليمية، التي كانت تدفع 375 دولاراً في الشهر.
بدأ تمرده قبل أكثر من عامين، عندما أخبرني أنه وجد وثائق تشير إلى أن المدير الإقليمي في وزارة الكهرباء أصبح ثرياً من خلال الحصول على رشاوى على العقود الحكومية. ساعد موسى في تنظيم احتجاجات تطالب بإقالة رئيسه. (أخبرني موسى في وقت لاحق). على مدار العام التالي، بدأ بإجراء اتصالات مع شباب آخرين في جميع أنحاء العراق, لديهم تجارب مماثلة . يعتقد الكثير منهم أن بلادهم أصبحت تابعة لإيران وبلطجية محاربي السلاح المحليين. بحلول صيف عام 2019 ، كانت شبكات الاحتجاج المحلية تتحول إلى شيء أكبر. كان موسى من بين المنظمين الذين دعوا إلى تمرد وطني يبدأ في الأول من أكتوبر.
بالكاد بعد أسبوع، وجد نفسه جالسًا على أريكة أمام رئيس الوزراء عادل عبد المهدي. خارج أبواب الوزارة الخشبية العالية، كانت البلاد مشتعلة. وقتل أكثر من 100 شخص في اشتباكات فوضوية مع الشرطة، وكان الاقتصاد في حالة جمود. كان عبد المهدي يائساً لاستعادة النظام، ودعا موسى وثمانية قادة احتجاج آخرين للاستماع إليهم. أعطاه موسى قطعة من الورق تحدد مطالب المحتجين، التي قرأها بسرعة وبصمت. كان التعامل مع الفساد واحداً منهم. بعد حديث قصير، قال أحد مستشاري عبد المهدي: “أعطنا قائمة بأكثر الناس فساداً”.
قال لي موسى، الذي يمتلك الكثير من الجدية والصبر، إنه كان محتاراً وغاضباً بسبب الطلب. كان يعلم بالفعل أنه مطلوب للقبض عليه من قبل الأجهزة الأمنية. بعد ذلك بوقت قصير، أرغم على الاختباء، مثل العديد من قادة الاحتجاج الآخرين. كان يعلم أيضاً أن بعض الشخصيات الأكثر فسادًا في البلاد قد تم الترحيب بها على الأريكة نفسها . أجاب: “هذه ليست وظيفتنا، هذه وظيفتك”. ساد التوتر اللقاء ، وانتهى الاجتماع بعد 10 دقائق فقط. أعلن رئيس الوزراء بعد فترة وجيزة أن الحركة الاحتجاجية كانت بلا قيادة. الشيء نفسه ربما قيل عن حكومة عبد المهدي المتعثرة. بعد أقل من شهرين، في مواجهة تمرد أوسع نطاقاً وارتفاع حصيلة القتلى، أعلن استقالته.
لقد فاجأ عمق حركة الاحتجاج وغضبه الجميع. كانت الميليشيات في موقف دفاعي للمرة الأولى منذ سنوات، حيث سخر منها بعض المتظاهرين كعملاء إيرانيين. حتى أن بعض أعضاء الحشد الشعبي شاركوا. وصف لي أحدهم مكالمة هاتفية متوترة أخبر فيها رئيسه السابق: “إنها ثورة ضدك”. في كانون الأول / ديسمبر، أقر البرلمان العراقي قانوناً تاريخياً يسمح لهيئة النزاهة في البلاد بالتحقق من دخل الموظف العام مقابل أصوله , وفرض غرامات كبيرة أو حتى السجن إذا لم يتمكن من إظهار مصدر شرعي للحصول على المال. كان هناك طلب جديد على المساءلة يتسرب إلى جميع أنواع الأماكن غير المتوقعة. في بغداد، قابلت محامية شابة تدعى مروة عبد الرضا، أخرجت هاتفها الخلوي وجعلتني أرى وثائق عن فضيحة صغيرة غريبة في نقابة المحامين العراقيين، والتي قدمت نفقات باهظة للغاية لبناء حمام سباحة.
ساعدت روح الحركة الاحتجاجية التي لا هوادة فيها في إبقائها على قيد الحياة – على الأقل حتى تفشي الوباء – لكنها حدت من تأثيرها. مع مرور الأشهر ، رفض المتظاهرون بشدة ترشيح أي شخص للمنصب. وبدا أنهم عالقون.. أرادوا تغيير النظام، لكن أي شخص لمس هذا النظام، حتى نيابة عنهم، أصبح مشبوهاً على الفور. أبطالهم الوحيدون هم رفاقهم الذين قضوا ، والذين تظهر وجوههم في الكتابة على الجدران والملصقات في جميع أنحاء ساحات الاحتجاج.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك