اخبار العراق الان

تجمع مدني يشكك بإعلان موعد لاجراء الانتخابات

(المستقلة).. شكك تجمع لمنظمات المجتمع المدني في مضامين خطابي رئيس مجلس الوزراء،ورئيس مجلس النواب ليلة امس، مبينا “أنَّهما يحملان نوايا سياسية شخصية أكثر مما تعبر  عن توجهات مؤسساتية رسمية”.

وقال الملتقى الوطني للمساءلة الشعبية في نداء وجهه لرئيسي الوزراء والنواب وتلقت (المستقلة) نسخة منه “ما يعنينا كشعب هو تنفيذ المطالب الشعبية ومنها اجراء الانتخابات النيابية المبكرة التي ألزمتم انفسكم باجرائها سواء بدعوة السيد رئيس مجلس النواب الى عقد اجتماع لحل مجلس النواب تمهيدا للذهاب الى انتخابات مبكرة بعد ٦٠ يوم من حل المجلس لنفسه، أو اعلان حكومة السيد الكاظمي استعدادها لاجراء انتخابات مبكرة في ٦حزيران من عام ٢٠٢١”.

وأكد ان “هذا يثير كثير من الشكوك لدى ابناء الشعب العراقي” بسبب عدد من الأمور منها “لقد حددتم موعداً للانتخابات وبدء اجراءات حلّ مجلس النواب، دون ان يُشار الى ضرورة إكمال قانون الانتخابات المُصَوَّت عليه و المتوقِّف منذ ٢٤-١٢-٢٠١٩ عند عتبة التصويت على الملحق الخاص بالدوائر الإنتخابية المتعددة والذي يمثل احد المطالب الشعبية الاساسية، وفي نفس الوقت هو محل تنازع وصراع وجود بين الكتل السياسية لهذه اللحظة”.

وأشار الى ” إنَّ كلام حكومة السيد الكاظمي عن ارسال القانون بعد تعديله الى رئاسة الجمهورية للمصادقة عليه، يعني ضمناً أنَّ هناك اتفاق مع الكتل السياسية على ارسال القانون بصيغته القديمة المنقوصة (نظام الدائرة الواحدة)، كما تريده الاحزاب السياسية وليس كما يريده الشعب، وهنا نسجل ألف علامة استفهام على مصداقية ما تطرحون من خطب وشعارات”.

وأضاف التجمع “ان كنتم فعلاً تريدون اجراء انتخابات مبكرة فعليكم الإلتزام بالإرادة الشعبية التي عبَّرَتْ عنها التظاهرات والحراك الاحتجاجي والالتفات الى مطلبين اساسيين، الاول إجراء انتخابات بنظام الدوائر المتعددة والترشيح الفردي، والثاني الإلتزام أمام الشعب العراقي بإجراء انتخابات نزيهة وعادلة تحت إشراف دولي وقضائي”.

واوضح  إنَّ اعضاء الملتقى الوطني للمساءلة الشعبية في جميع محافظات العراق، يضعون الرئاسات “أمام مسؤولية تاريخية ووطنية بالالتزام بمسؤولياتكم الدستورية والأخلاقية، وسوف نستمر بالتصعيد السلمي على المستوى المحلي وفي كلّ المحافل الدولية ومعنا جميع القوى المجتمعية الخيرة”.

وشدد على ” إنَّ التنصل عن تنفيذ مطالب الشعب العراقي في الحراك الاحتجاجي الشعبي الذي قدم ضحايا يقدر عددهم ٥٦١ شهيد وعشرات الآلاف من الجرحى والمعاقين وأعداد ممن تمَّ تصفيتهم بالسلاح المنفلت ودخلوا موسوعة المغيبين قسراً ستلاحقكم أمام الله سبحانه وتعالى وأمام الشعب”.

وعدّ “التخلي عن تنفيذ المطالب خيانة عظمى وإستهانة كبرى بالتضحيات الجسام”.

يذكر ان اعضاء الملتقى قد اطلقوا حملة على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف الضغط على أعضاء مجلس النواب لاكمال الملحق الخاص بالدوائر الإنتخابية المتعددة ،ولاسيما بعد ان أعلنت الأمم المتحدة استعدادها تقديم الدعم اللوجيستي وامكانية إجراء الانتخابات في ١-٦-٢٠٢١ من العام المقبل.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك