اخبار العراق الان

مع إنتهاء مهامه.. متحدث التحالف: تشكيل 4 مراكز تنسيق بين الجيش والبيشمركة

[بغداد_اين]
أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي، مايلز كاغينز، تشكيل أربعة مراكز تنسيق بين البيشمركة والجيش بمناطق متنازع عليها.
وقال كاغينز في مؤتمر صحفي مع انتهاء مهامه رسمياً بعد نحو سنة من تكليفه بالمهمة، وفي الذكرى السادسة لقيام التحالف ضد داعش :”توصل كل من وزارة البيشمركة، و وزارة الدفاع العراقية على تشكيل أربعة مراكز تنسيق مشتركة في المناطق [المتنازع عليها]
وأضاف “خلال الاسابيع الماضية شهدنا تواصلا وتعاونا بين رئيس وزراء اقليم كردستان ورئيس الوزراء العراقي في عدة مواضيع منها التنسيق المشترك بين قوات البيشمركة والقوات العراقية لملء الفراغ الامني الحاصل في تلك المناطق”.
واضاف “انا أرى ان من الافضل ان يتوصل العراقيون لتفاهم وتنسيق مشترك فيما بينهم بما يخص هذه المناطق، وبدورنا سندعم هذا التفاهم والتنسيق”، مشيرا الى ان وزير البيشمركة، و وزير الدفاع العراقي قاما بإنشاء اربعة مراكز تنسيق مشتركة تبدأ من ديالى وتنتهي الى مدينة تلعفر لزيادة التعاون بين قوات البيشمركة والجيش العراقي”.
وتم تكليف وين مراتو بمهمة المتحدث باسم التحالف الدولي ضد داعش، وكان قد شغل هذا المنصب من قبل، وهو أميركي يعمل منذ 30 سنة في الجيش الأميركي.
وحسب كاغينز، فإن التحالف الدولي نفذ خلال فترة عمله 35 ألف طلعة جوية في سوريا والعراق، كما قدم الدعم والمساندة للبيشمركة والقوات العراقية وقوات مكافحة الإرهاب من حيث التدريب وتقديم المشورة والمساعدة.
ووصف كاغينز الحرب ضد داعش بأنها “حرب شرسة” وقال: “استشهد عدد كبير من قوات البيشمركة والقوات الأخرى، وجرح الآلاف. لن ننسى أبداً هؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم واستشهدوا وجرحوا في سبيل حماية المدنيين”.
وأضاف: “ينظر التحالف الدولي بتقدير وامتنان لشجاعة البيشمركة في الحرب ضد داعش وفي حماية المواطنين، حيث ترك عدد كبير منهم أعمالهم ومشاغلهم ومزارعهم ليحملوا السلاح ويتوجهوا إلى جبهات القتال”.
ونيابة عن القيادة العامة لقوات التحالف الدولي، عبر كاغينز عن عزم التحالف مواصلة دعمه ومساعدته لكل شعب العراق وشمال شرق سوريا.
واستعرض مجموعة من نشاطات وإنجازات التحالف الدولي: “منذ مطلع سنة 2020 انسحب التحالف الدولي من ثمانية قواعد صغيرة في العراق، لأن العراقيين والبيشمركة أثبتوا نجاحهم في محاربة بقايا داعش، ونحن الآن نؤدي مهامنا الاستشارية من مراكزنا في بغداد وأربيل”.
وبين “هذه المراكز مهمة جداً، وقبل يومين زار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المركز الاستشاري للعمليات المشتركة في بغداد، والذي يعمل جنباً إلى جنب فرقنا، وهنا في أربيل، نعمل على إنشاء مركز استشاري في إقليم كردستان ليعمل مع المركز الذي في بغداد”.
ويتألف التحالف الدولي ضد داعش من 15 دولة، ويقول كاغينز: “لا حاجة لأن يقاتل أي من جنودنا في جبهات القتال أو أي مكان على الأرض، فهناك أكثر من 300 ألف من عناصر البيشمركة والقوات العراقية الذين يستطيعون قمع داعش… والتحالف الدولي يساعد القوات العراقية والبيشمركة في تنفيذ خططهم التي تستهدف داعش، ومشاركة المعلومات الاستخبارية”.
وعن النشاطات الإنسانية للتحالف الدولي، قال كاغينز: “ساءت الأوضاع المالية بسبب انخفاض أسعار النفط، وأثر وباء كورونا على كل المجالات، لكن منظمة الصحة العالمية ومن خلال التعاون مع أميركا قدمت في الشهر الماضي مساعدات طبية قيمتها 627 ألف دولار لوزارة الصحة في إقليم كردستان، وتسلم وزير الصحة السيد سامان برزنجي هذه المساعدات التي كانت تضم ست سيارات إسعاف وستين جهاز تنفس اصطناعي، وستين سريراً وسبعة آلاف علبة فحص للكشف عن كورونا”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة كل العراق [أين]

وكالة كل العراق [أين]

أضف تعليقـك